عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 13-06-2011 - 09:07 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
لو ارتفع سعر المازوت هل كان رفع تسعيرة النقل سينفذ فوراً .. 19 يوماً على تخفيض

لو ارتفع سعر المازوت هل كان رفع تسعيرة النقل سينفذ فوراً .. 19 يوماً على تخفيض الحكومة لسعر المازوت ولم تنخفض تسعيرة النقل الداخلي



لو ارتفع سعر المازوت هل كان رفع تسعيرة النقل سينفذ فوراً .. 19 يوماً على تخفيض



أصدرت الحكومة بتاريخ 24-5-2011، قرارها المتضمن تخفيض سعر ليتر المازوت من 20 إلى 15 ل.س.، ويأتي هذا القرار تنفيذا لتوجيهات الرئيس بشار الأسد، التي جاءت استجابة للمطالب الشعبية ومن أجل التخفيف عن معاناة المواطنين وتخفيض تكاليف معيشتهم، وبنفس الوقت تخفيضا لتكاليف المنتجات الصناعية والزراعية والخدمية وعلى رأسها خدمات النقل بين المدن والنقل الحضري (النقل الداخلي في المدن).
وأصدرت الجهات المعنية في وزارة الاقتصاد والتجارة قراراتها المتضمنة تخفيض أجور النقل بين المدن بنسب مختلفة ، وطلبت من المحافظات تطبيق قراراتها على النقل الداخلي بالتنسيق مع المكاتب التنفيذية ، وإعادة دراسة تعرفة النقل على ضوء التكاليف الفعلية، إلا أن القرار في محافظة حلب ما يزال يرتع في أدراج المكتب التنفيذي بحلب، ولم يأخذ طريقه للتنفيذ كما حصل مع التخفيض السابق الذي تم بتاريخ 1-4-2009، والذي لم ينفذ حتى تاريخه.
كرة الاتهام يتم تقاذفها بين مسؤول وآخر من الجهات المسؤولة عن التسعير لتستقر في النهاية في ملعب محافظ حلب "رهن التوقيع " كون أن قرار التخفيض جاهز ، ورغم أن مصادر عدة أكدت أن التسعيرة الجديدة تنتظر اعتماد المهندس علي أحمد منصورة، إلا أننا مازلنا ننتظر موقفاً شجاعاً منه يعيد الحق لأصحابه من المواطنين الفقراء وذوي الدخل المحدود الذين يستخدمون باصات النقل الداخلي.
وكان من المفترض أن تصبح قرارت وزارة الاقتصاد نافذة مع نهاية الأسبوع الماضي حسب ما صرح به "منصورة" أثناء زيارة وزير النقل الدكتور فيصل عباس، وبحسب ما نشرت صحيفة "الجماهير" بتاريخ 9-6-2011 ولكن كالعادة ...
وللتذكير فقط فإن تقديرات فرق التخفيض السابق (نصف ليرة فقط) الذي لم ينفذه المكتب التنفيذي، وذهب لجيوب المستثمرين بدون وجه حق .. تجاوز الـ 131 مليون ليرة سورية، وإذا اعتبرنا أن التسعيرة العادلة هي 5 ل.س. كما يرى محافظ حلب خلال تحقيق نشرته جريدة الثورة في بداية الشهر الحالي ، فإن المبالغ المسروقة من جيوب المواطنين تتجاوز 5 أضعاف التقديرات المذكورة ولكم حساب الأرقام المخيفة
كما أن تقديرات الفرق الناتج عن التخفيض منذ تاريخ 25-5-2011 ولغاية 12-6-2011 أي خلال 19 يوما فقط تجاوز الـ 22 مليون ليرة .. ذهبت أيضا الى جيوب المستثمرين بدون وجه حق.
والمفارقة الغريبة هي أنه لو تم رفع سعر المازوت، هل كان المستثمرون سيحافظون على التعرفة ثابتة أم سيرفعون السعر بشكل كيفي ثم يجتمع المكتب التنفيذي على الفور ليقرر الزيادة ، أياً يكن فإن ما حصل في قطاع النقل الداخلي، في سورية بشكل عام وفي محافظة حلب بشكل خاص، هو تخريب وإضعاف لأهم مرفق عام ومن ثم إعادة تركيبه على أسس لاتمت للمصلحة العامة بصلة ، من أجل أن تنطبق على بعض المتنفذين، والسكوت على تجاوزاتهم ومخالفاتهم واستهتارهم بالأنظمة والقوانين، ورفضهم الانصياع للقانون بما فيه تخفيض التعرفة لمرتين متتاليتين .
وفي عكس السير ولأننا أصبحنا أكثر حساسية في شم رائحة الفساد ,إذ أزكمت أنوفنا ، كنا تمنينا في وقت سابق على السيد محافظ حلب في مادة منشورة عشية تخفيض الحكومة لسعر المازوت , ألا يصدمنا كعادته بتشكيل لجنة , لأن مصالح المواطنين فوق أي لجنة ,حيث نشرنا عشرات الوثائق عن فساد النقل الداخلي , ومللنا, مللنا.
وسؤال بحجم الوطن من يعرقل عمل الحكومة .. ؟ ومن يعيق البرنامج الاصلاحي والتصحيحي للأخطاء المرتكبة من قبل الحكومة السابقة؟
يذكر أننا لن نتساءل عن المستفيد ولمصلحة من يتم تجاوز هذه القوانين ...!!!
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس