عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 14-06-2011 - 08:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,756
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
رحيل وترحيل وبقاء..كيف تحصّن الكرة الاتحادية أسوارها؟ ..!!

يبقى السؤال في الكرة الاتحادية قائماً حول تطابق النظرية مع طروحاتها الشكلية على الأقلّ مع ما يجري على الأرض، لأننا نستند أحياناً- وهذا شيء طبيعي- على ما قاله السيد محمد عفش رئيس نادي الاتحاد وهو يقف بنفسه على رأس الهرم الكروي بالنادي وفي أعقاب فوزه بانتخابات الإدارة الأخيرة أنه في مرحلة بناء فريق الرجال من جديد رغم أنّ هذا الفريق كان حاضراً وبدأ التحضير للموسم الحالي في عهدة الإدارة المؤقتة، ثم دخل عليه بعض اللاعبين الوافدين مثل محمد الحسن والأجانب ونجاح إعادة أحمد حاج محمد بعد أن رحل لفريق الشرطة ثم الإعلان عن التعاقد مع حارس المرمى محمد بيروتي في وقت متأخر، والسياسة الكروية الاتحادية أعلنت عن أهدافها منذ بداية الموسم على أساس البناء مع عدم التخلي عن المنافسة لأن ذلك، وكما قال العفش في وقت سابق، هو من طبيعة الكرة الاتحادية وليس جديداً عليها..
وفي الوقت ذاته، حين نبحث في صفوف الفريق نجد عدداً من اللاعبين في سنّ الشباب الحقيقي مثل رضوان قلعجي، أديب عيسى، حميد ميدو، وأحمد العلي مع وجود فروقات فنية حتمية بينهم، وهناك عدد آخر من اللاعبين من صغار السن ولديهم الفرص القادمة لاكتساب الخبرة اللازمة مع تقدمهم بالعمر مثل خالد حاج عثمان وأحمد كلاسي ومحمد فارس وصلاح شحرور ومحمد غباش وأيمن الصلال وطه دياب ويوسف أصيل وتامر رشيد ومحمد الحسن وأحمد حاج محمد، أما متوسطو العمر والخبرة فهم شريحة ليست عريضة وينتمي إليها عمر حميدي ومجد حمصي وعبد القادر دكة ثم الأكبر سناً ياسر جركس (33) عاماً ليكون متوسط أعمار فريق الاتحاد دون الـ23 سنة، وهو معدل جيد جداً للبناء الحقيقي لكن خوفنا يتجدد وكم من مرة أشرنا إليه إن لم يكن البناء على أساسات قوية حتى لا يكون البناء معرضاً للتصدّع ويبقى الاعتماد على اللاعبين الوافدين من بوابة الاحتراف.
وبعد هذا الاستعراض العام لواقع الفريق وإذا ما دخلنا بالتفاصيل أكثر، فنجد أن الفريق عانى كثيراً من ضعف الصفّ الاحتياطي وهو بذاته كان من الورطات التي وقع بها المدرب البوسني كمال، فالخيارات لديه لم تكن واسعة ونصل بذلك مباشرة ودون مقدمات إلى خط الهجوم، وهو في العلم الكروي بنظرياته وتطبيقاته العملية يعتبر خط الدفاع الأول عن الفريق وهو لم يكن كذلك عند المدرب البوسني، فحين كان يستبدل اللاعبين هجومياً أو من لاعبي الوسط لم يكن أمامه سوى زج تامر رشيد وحده أو الاستعانـــــــــة بلاعبي الوسط وتحديداً عند لاعبي الارتكاز مثل محمد غباش، فأي حلول هذه التي كان يلجأ إليها الفريق في عثراته وهو لا يجد البديل المناسب عند إخراج ماديو أو ماريان وخط الوسط متخم باللاعبين وخط الدفاع فيه اعتدال، في حين نجد الفقر المدقع بخط الهجوم والمتأزم اليوم أكثر من أي يوم مضى لأن عقد ماديو انتهى رسمياً وماريان سافر!
إلى ذلك لا يمكن تجاهل التفكير الدائم بلاعب النادي عبد الفتاح الآغا المحترف في وادي دجلة المصري، فالمشكلة الحقيقية في هجوم الاتحاد ليست بالنوع فقط، بل بالعدد أيضاً، ناهيك عن حاجة الفريق لمفعّل حقيقي ومؤثر وخطير للعمليات الهجومية قبل أن تبدأ كصانع ألعاب ماهر تبدأ الخطورة من تحركاته وتمريراته، والحقيقة التي لا مفرّ منها ولا يمكن تجاهلها هي أن اللاعبين الأجانب إن أردناهم من الطراز الرفيع فإن تكلفتهم مرتفعة جداً وأي لاعب عادي أيضاً لا تقلّ تكلفته عن 6-7 آلاف دولار شهرياً، لكن الطموح الذي يستحق أن نصرف عليه المال هو لاعب واحد على الأقل يكون من طينة الكبار هجومياً فلا مناص من ذلك مهما ارتفع ثمنه، فالأموال التي ستصرف عليه يمكن تعويضها من خلال الحضور الجماهيري الذي ينجذب إلى مثل هذا المستوى من اللاعبين الذي من خلاله يرتفع مستوى الفريق وتكبر مساحة منافسته على الألقاب، وبالتالي فإن كل ذواق للفن الجميل لن يبخل بالدفع وهذا ما اعتاد عليه صندوق النادي وعوّدنا عليه جمهور الاتحاد الذي كان نجماً ساطعاً في سماءات كأس الاتحاد الآسيوي، ويحسب للإدارة الاتحادية ومدير الفريق مالك سعودي أنهم نجحوا في توقيع اللاعبين على عقود احترافية تبدأ من هذا الموسم ولغاية نهاية موسم 2012-2013 لمعظم اللاعبين كما تمتد عقود لاعبين آخرين لأربعة مواسم ووحده حارس المرمى محمد بيروتي وقّع لموسم واحد، في حين دخل كابتن الفريق مجد حمصي موسمه الثاني من أصل خمسة مواسم وقع عليها ونكتفي بهذا القدر من تفاصيل عقود لاعبي الاتحاد كون مددها الزمنية حصرية بـ(الرياضية).
أكد أن المكتب التنفيـــــــــــذي غير راض عن ســـــــــــياسة عمل اتحاد الــــــكرة ولوّح بســـــوء المصيــــــر
الدكتور خياطة يشارك مكتب الإعلام الفرعي بحلب اجتمـــــــــــــاعه تحـــت عنــوان »الأزمة العابرة ودور الريـــاضيين الفاعل في الدفاع عن الوطن ضد أجندة الفتنة«
؟ تصريح د.ماهر خياطة حول العلاقة المتوترة بين المكتب التنفيذي واتحاد كرة القدم، وذلك خلال حضوره جانباً من اجتماع هيئة مكتب الإعلام الفرعي بمحافظة حلب يوم الخميس الماضي، غطى على كل ما تم تداوله من نقاشات وحوارات، حيث أكد د خياطة أن المكتب التنفيذي غير راض بتاتاً عن أداء وسياسة عمل اتحاد كرة القدم وممارساته التي تحاول ضرب إسفين في العلاقة بين المكتب التنفيذي والأندية بإيهامها بأنه الطرف المتعاون، والمكتب التنفيذي هو الخصم الذي يعرقل مسيرة النشاط المحلي فيما يتعلق بموضوع استئناف الدوري وتبعاته ومشكلة فندق الهدف. مع تأكيد الدكتور خياطة أنه وكما كان المجلس المركزي قد فوض المكتب التنفيذي بحل بعض الاتحادات، فإن الأمر نفسه قد ينطبق على اتحاد الكرة الذي لن يقبل المكتب التنفيذي باستمراره على نفس النهج حسب د.خياطة.
وبالعودة إلى شؤون مكتب الإعلام الفرعي بحلب الممثل بكافة مراسلي وسائل الإعلام المحلية برئاسة السيد أحمد منصور رئيس فرع حلب، فقد كان جوهر اجتماعه فضلاً عن إعادة التواصل المفتقد من مدة بين أعضائه ومد جسور الحوار في الشأن الرياضي بحلب وتعاطي الإعلام معه بين السلبيات أو الإيجابيات وخاصة قضيتي الدكة وعضو الإدارة الحداد اللتين شكلتا اصطفافاً غير صحي ولغطاً كبيراً في الشارع، كان الجوهر المطروح تحت عنوان الأزمة العابرة ودور الرياضيين الفاعل في الدفاع عن الوطن ضد أجندة الفتنة وما يتضمنه هذا العنوان من معانٍ وأبعاد عميقة تشرح دور الرياضة والرياضيين كل من موقعه في هذه المرحلة الحساسة، وفي سرد السيد منصور لما كان قد أدلى به لـ»الرياضية« في لقاء سابق في هذا المحور، وطلب من جميع الزملاء التهدئة في التعاطي مع الشؤون الحساسة في الأندية بلا وصاية على عملهم وسعيهم لكشف مكامن الخطأ ومواطن الفساد ولكن بمهنية ودون تجنَ وبالدلائل القاطعة.
وتمحورت طروحات الزملاء حول التعاطي الانتقائي والسلبي لبعض إدارات الأندية مع الإعلام وطرحوا مشروع رابطة الإعلام الحلبي ووضع هيكلة ونظام داخلي، واقتراح صندوق تعاوني.
من جهته السيد أحمد منصور رئيس فرع حلب أكد على مبدأ شراكة الإعلام ودعمه من قبل فرع حلب الذي سيوفد إعلامياً مع كل بعثة رياضية خارجية بمعونة من الفرع، لكي يكون هذا الإعلام المرآة التي تنقل الحدث بسلبياته وإيجابياته.


بشار حاج علي

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس