عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 18-07-2011 - 09:19 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الدكتور محمد ادلبي
 
الدكتور محمد ادلبي
دكتور المنتدى

الدكتور محمد ادلبي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 13772
تاريخ التسجيل : Dec 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 741
قوة التقييم : الدكتور محمد ادلبي is on a distinguished road
التهاب المفصل والروماتيزم

ما هو التهاب المفصل والروماتيزم ؟

تعريف :

ما يزال الكثيرون يخلطون بين تعبيري المفصل (arthritis) والروماتيزم أو الرثية اللامفصلية (rheumatism) .
بوجه عام تعني عبارة التهاب المفصل على آفة تصيب مفاصل الجسم (كالفصال العظمي والتهاب المفصل الرثياني ) ولا سيما إذا أصاب التلف أحد تلك المفاصل .
أما الروماتيزم فهو تعبير يشير إلى كل إصابات الجهاز الحركي بما فيها التهاب المفاصل وإصابات الأنسجة الرخوة أو الطرية .. أي هي عبارة عن آلام وأوجاع وربما تصلب في العضلات ومناطق العظام والأربطة والمفاصل وفي أي مكان بالجسم وهي تكون بسيطة أو جسيمة .
ونقصد بالروماتيزم ( الرثية المفصلية ) إصابة الأنسجة الطرية مثل الأوتار والأجربة حول المفصل ونستعمل اصطلاح الفصال في الحالات الناتجة بصورة أولية عن تبدلات تأكلية في المفصل لا التهابية .
التهاب المفصل هو أحد اقدم الأمراض التي عرفها الإنسان وهذا شرح عن أهم أنواعه وأشكاله:

1 _ الفصال العظمي (osteorthritis) :

ربما كان هذا أوسع أمراض الالتهاب انتشارا واكثر المصابين به هم الذين تجاوزوا منتصف العمر والمعتقد انه ناتج عم آهتراء وتحات المفاصل لكثرة استعمالها ويمتاز بتبدل تنكسي للمفاصل وترقق الغضاريف وتآكلها وتضخم المفصل المصاب وخصوصا المفصل الحمل لأوصال ثقيلة الوزن ويعد مفصل الركبة أكثر المفاصل التي تتأثر و يفيه يتصلب ويصر مؤلما .

2_ التهاب المفصل الرثياني (rheumatoid arthritis) :

هو اخطر أنواع الإصابة المفصلية ويمكن أن يسبب تدميرا شديدا لأنسجة المفصل مما ينتج تشوهات جسيمة يحدث عادة في منتصف العمر والنساء عادة أكثر إصابة من الرجال وتبلغ ثلاث أضعاف إصابات الرجال .
يبدأ هذا النوع من الالتهاب المفصل بالتهاب الغشاء الزليلي (synovial membrane) ويؤدي ذلك إلى تخرب الغضروف والعظم المجاور وتنكس عظمي وتشوه وعجز مقعد إذا لم يتلقى المصاب معالجة صحيحة بالوقت المناسب .

3 _ النقرس (gout) :

التهاب المفصل النقرسي الذي يتظاهر عادة بالتهاب مفاصل إبهام القدم إلا أن ذلك لا يعدو كونه عارضا موضعياً ناشئاً عن اضطراب استقلابي يصيب الوظائف الجسدية وسببه عادة تراكم بلورات الحمض البولي في الأنسجة ويصيب الرجال بصورة رئيسية و للوراثة دور .

4 _ التهاب المفصل المشوه :

يصف حالة من التشوه المفصلي الشديد الذي يسببه الفصال العظمي أو التهاب المفصل الرثياني أي أنه لا يدل على نوع معين من الأمراض .

5 _التهاب الفقار القسطي (ankylosing spondylilis) :

هو شكل مزمن و بطيء السير ويصيب الشباب الذكور بصورة رئيسية ممن هم دون سن العشرين ونادرا ما يحدث بعد الثلاثين تصاب المفاصل العجزية _ الحرقفية في البدء ثم يحدث القسط في العمود الفقري كاملا وتكون هذه الإصابة بطيئة ومزمنة.

6_ وهناك الأنواع الخمجية

من التهاب المفصل الناتج عن خمج مفصلي بسبب الإصابة بالتدرن أو السيلان أو الزهري أو سواها .

كيف يتطور التهاب المفاصل ؟

إن التركيب الميكانيكي للجسم يحتم تلاقي كثير من العظام بما نسميه مفاصل ومن أجل تجنب الاحتكاك والضغط أثناء الحركة فقد غطيت نهايات العظام بأنسجة مرنة تسمى الغضاريف (الطبقات) ويغطي الغشاء الزليلي السطوح الداخلية من فجوة المفصل ويفرز الغشاء سائلا لتسهيل انزلاق المفصل ولدى حدوث التهاب المفصل تتلف الوظائف الاعتيادية للمفصل وتلتهب أنسجته وتتضخم وتتورم أو أنها قد تضمر وتنشف وتفقد الغضاريف مرونتها وتحتقن وتخشن وتتصلب كذلك تصاب الأربطة والعضلات المحيطة بالمفصل وتلتهب .
وتعقب هذه الأعراض تبدلات تدميرية إذ أن الالتهاب يؤدي إلى جذب أعداد كبيرة من الكريات البيضاء إلى المفصل المصاب وتتراكم مفرزاتها التي تخرب الغضروف وتؤدي لخلخلة العظام المجاورة وبالتالي لتدمير المفصل .
وتكون التبدلات مترافقة بتورم وألم متزايد أثناء الحركة و أخيرا يزداد الألم اشتدادا لا يطيق معه المصاب تحريك الأجزاء المصابة من جسمه .
وإن لم يعالج الالتهاب معالجة فعالة في الوقت المناسب فان النتيجة بالنهاية قد تكون تدميرا تاماً للمفصل . لا سمح الله

تنوع الإصابات الالتهابية المفصلية

هناك 127 نوع من الأنواع المعروفة حالية من التهاب المفاصل من وجهة نظر التغيرات النسيجية واختيار الدواء المناسب يعتمد على نوع التهاب المفصل النسيجي الذي يشكو منه المريض .

السبيل إلى الفهم الصحيح

هناك طبقتان غضروفيتان واحدة على نهاية كل واحد من عظمي المفصل (الشكل رقم 1) والغشاء المفصلي أي الزليلي يحيط بالفراغ اليسير بين عظمي المفصل وهو الذي يمد المفصل بسائل التطرية الذي يسهل انزلاق السطح الغضروفي وهناك نسيج ليفي (المحفظة المفصلية ) يشد العظمتين ويمد المفصل بالاستقرار ويتضاءل حجم العضلات حتى تصبح نهايات للأوتار (tendons) وتلتصق بالعظام ويحث إما فوق المفصل بقليل أو تحته وفي بعض أجزاء الجسم توجد أجربة (جمع جراب)بين عضلتين ( أو بين العضلات والأوتار ) لتزييت أنسجة الجسم التي لا بد من تقاطعها بعضها مع بعض عند الحركة .
إن المفصل آلة هندسية فالغضاريف التي تكلل طرفي عظم المفصل إسفنجية القوام وتستطيع امتصاص الصدمات وهذه العملية تزيت نفسها بنفسها وآلية المفصل تستطيع أن تشفي نفسها ذاتيا إذا أصيب المفصل إصابة غير شديدة .


الشكل رقم 1


التهاب المفصل والروماتيزم


الشكل 2



التهاب المفصل والروماتيزم




التهاب المفصل والروماتيزم


فئات التهاب المفصل :

أ _ التهاب الغشاء الزليلي (synovitis)
هو الغشاء الذي يولد سائل تزييت المفصل قد أصيب بالالتهاب وهو جعل مكان المفصل أحمر اللون ساخناً متورما ومؤلما عند اللمس والمرض الرئيس المصاحب الغشاء الزليلي يسمى التهاب المفصل الرثياني ويمكن أن يصيب الناس بأي عمر وأكثر ما يصيب به النساء وتختلف طريقة علاجه باختلاف الأفراد .

ب _ التهاب ارتكازات الأوتار والعضلات (attachment arthritis)
وغالبا ما يطلق عليه اسم (enthesopathy) ولا يصيب غشاء المفصل ذاته إنما يحدث حيث تلتصق الأربطة والأوتار بالعظام تصيب الرجال اكثر وتبدأ عادة في سن الخامسة عشر إلى الأربعين .والتهاب الفقار المقسط هو أكثر حالات الالتهاب الالتصاقي شيوعا .

ج _ التهاب المفصل البلوري (crystal arthritis )

أو البلوري المجهري نظرا لضآلة حجم البلورات التي تسببه . ويتشكل بالفراغ المفصلي ذاته وعندما يحاول الجسم التخلص من البلورات يحدث بسبب هذه المحاولة التهاب مؤلم وأوضح مثال النقرس , وتصيب الرجال أكثر من النساء وتبدأ عادة بعد منصف العمر.

د _ الأخماج المفصلية (joint infections)

في هذه الحالة تتوضع البكتيريا أو الجراثيم الأخرى في سائل المفصل ويمكن أن تحدث في أي سن أو جنس , ولو أن الشباب الصغار أكثر إصابة بجراثيم المكورات البنية أما الكبار تنشأ الإصابة من الجراثيم العنقودية .

ه _ التنكس الغضروفي (cartil age degeneration)

يحدث بالتقدم بالسن فالغضاريف التي تكسو وجه عظمي المفصل ممكن أن ترق بسبب عامل السن ويلاحظ بعد منتصف العمر ويزداد بتقدم السن .

و _ التهاب العضلات

لا تصيب المفصل نفسه إلا أن الكثيرين من المصابين يشكون من مشاكل تصيب العضلات أو غيرها من الأنسجة ويمكن أن تصيب الرجال والنساء بأي عمر .

ز _ الحالات الموضعية (local)
تنتج عن إصابة أو تهيج موضعي فقد يصاب الظهر بإجهاد أو وثني أو قد يحدث جذب لأحد أربطة المرفق أو التعرض لحادثة ضئيلة لا يفطن اليها الشخص فتؤدي لألم بأحد مناطق الجسم بمفردها .

ح _ الحالات العامة (general)

تشمل حدوث ألم وتصلب في أنحاء الجسم كافة ويكون اكثر حدوثها عند الثلاثينيات أو الأربعينيات . وتدعى التهاب الليف العضلي أو آلام الألياف العضلية .



التهاب المفصل والروماتيزم



التهاب المفصل والروماتيزم






من أجل فهم طبيعة الالتهاب لا بد من ترسيخ هذه الآراء :

1_ ليس التهاب المفصل آفة موضعية تصيب مفصلاً بعينه لا تربطها رابطة لما يصيب المفاصل الأخرى إنه مرض مجموعي يصيب البدن جملة .
2_ التهاب المفصل ينشأ عن اضطرابات استقلابية واختلال مجموعي يؤثر على التغيرات المرضية البيوكميائية في أنسجة الجسم كافة ولا سيما نسيج الكولاجين في الخلايا .
3_ هذه التغييرات البيوكميائية تسبب تبدلات التهابية وتنكسية في وظائف المفاصل والنسج الرابطة المحيطة بها .
4_ إن الأسباب الكامنة وراء هذه الاضطرابات المجموعية ناتجة عن عوامل عديدة منها الاستعمال المطول الذي تتعرض لها أعضاء الجسم والحميات .الغذائية الخاطئة والإفراط بتناول الطعام وسوء التغذية وقلة التمارين الرياضية والتلوث البيئي والشدة العاطفية , إن هذه العوامل تسبب ضعفا في الحيوية ونقصانا في القدرة على مقاومة الأمراض ونقص في القدرة على مقاومة الأمراض وكسلا معويا وانسماما ذاتيا وخللا في عملية طرح الفضلات .
5_ فالمعالجة البيولوجية للالتهاب المفصل تهدف إلى استئصال كل الأحوال الشاذة المتلفة للصحة والمسببة لتطور المرض وتصحيحها .
6 _ إن المعالجة البيولوجية لالتهاب المفصل موجهة نحو تطبيع سائر العمليات الإستقلابية وإحداث استقرار بيوكيميائي في الجسم في الجسم يؤدي إلى تقوية وظائف الأعضاء الحيوية واسترجاع حيوية الغددوإعادة بناء وتقوية الصحة العامة للمريض.

كيفية تأثيره ؟

تؤثر الاضطرابات الرثوية والمفصلية على المريض بطرق مختلفة ومع ان هذه الحالة تختلف بعضها عن بعض الا أنها تشترك دائما بصفة الألم
التهاب المفصل :
من الممكن ان تخلق الاضطرابات المفصلية مشاكل قد تمتد الى أعضاء أخرى كالقلب والرئتين والأعصاب والعينين والجلد والأمعاء .
ويلاحظ المصابون بالتهاب المفاصل بعض الاختلافات في الأعراض بالقياس إلى المصابين بالفئات التنكسية المصحوبة بآهتراء وتأكل المفصل والفرق بين أعراض هذا وأعراض تللك هو أنه في الحالة الالتهابية يلاحظ أن تيبس المفصل يسوء في الصباح عند الاستيقاظ من النوم وقد يدوم عدة ساعات أما في حالة الفصال العظمي وهو من الفئات التنكسية فإن التيبس يمكن أن يخامر المصاب بعد أن يبقى فترة من الزمن دون حراك كأن يطيل الجلوس وهناك فرق آخر وهو يتناول طبيعة التورم المفصل فالمريض بالتهاب المفصل الريثاني مثلا يكون تورم مفصله رخواً لينا أما المصاب بالفصال العظمي فيكون التورم صلباً عند لمسه ويكون التورم عند المصاب بالتهاب المفصل ادفأ ملمساً مما يحيط به من جلد .
وفي المفصل المصاب بالفصال العظمي بأنه مفصل صاخب إذ أن المصاب به يحس بصريف أو ربما سمع صريرا وطقطقة وربما شعر بشيء كالحصباء في موقع مفصله ويطلق عليها فرقعة.

التشخيص :

ليس من الصعب ملاحظة أعراض التهاب المفصل فأبرزها ألم شديد يغشى المفصل أو المفاصل وتتفاوت درجات الألم تبعا لنوع الاصابة .
في أول الأمر قد تبدأ الاصابة بتنميل وتصلب ثم تتورم المفاصل وتلتهب وقد يكون الألم كليلا غير واخز أو قد يكون أحيانا عنيفا بالغ العنف
دور الاختبارات والتحليلات في التشخيص
هناك اربع قواعد هامة وهي
1 _ ما من اختبار جازم في هذا الميدان
2_ الاختبارات ليست التي تظهر المرض بل هي تأكيد لانطباعات الطبيب
3_إن تفسيرات التحاليل تختلف عن بعضها البعض باختلاف الأطباء
4_ هناك اختبارات عديدة تجرى وبعضها لا ضرورة له

الاختبارات هي

تحليلات الدم : اختبار مكداس الدم ان هذا الاختبار وصنوه اختبار خضاب الدم يهدف لقياس نسبة تركيز خلايا الدم الحمراء
1. تعدد كريات الدم البيض : تساعد الكريات البيض على الجسم على محاربة الخمج لأنه يزداد عند الاصابة بخمج او التهاب .
2. تعداد الصفيحات : تساعد الصفيحات على التجلط الدم أي التخثر
3. سرعة تثفل الدم : يمكن ان يكون قياسها اختبارا هاما فسرعة التثفل قد تشير إلى درجة الالتهاب القائم والجزم اذا كان الالتهاب يتزايد او ينقص واذا لم يكون هناك التهاب تكون سرعة التثفب أقل من 20 ميلمترا في الساعة .
4. الكرياتين يقيس هذا الاختبار مدى صلاحية الكلوتين لطرح الفضلات من الدم والكرياتين الطبيعي هو أقل من 1.5 ملغ في المائة

الاختبارات المصلية المناعية

1_ لا تكس ( العامل الرثياني اختبار الوردية ) كي يكون الاختبار مفيدا يجب ان يصاحبه معايرةتدل على مقدار العامل الرثياني والمصابون يكون لديهم المعيار عادة 1 : 160 أو فوق ذلك
2_ اختبارات أضداد النوى : تحذير ان نتائج هذه الاختبارات يساء تفسيرها ما يسبب قلقا لا داعي له
3_ اختبار الدنا ( مضاد الدنا , اختبار فار ): هو بروتين نووي هام

اختبارات تنميط النسيج
اختبارات البول
الاختزاع
1_ الخزعة الجلدية
2_ الخزعة الكلوية
3_ الخزعة العضلية
4 _ خزعة الشريان الصدغي

اختبارات سائل المفصل
التصوير بالأشعة السينية (أشعة إكس)
تصوير اليد بالأشعة
التصوير العجزي الحرقفي
الصور الشعاعية للفقرات الرقبية
الصور الشعاعية للفقرات القطنية

اختر الطبيب الذي تثق به وترتاح اليه وتحاش التنقل بين العيادات بدون سبب لأنه ضياع للوقت والصحة والمال
للوقاية يجب المحافظة اللياقة البدنية ومراقبة الوزن وحماية المفاصل أي اراحتها عند الشعور بالألم وتحميتها قبل مزاولة النشاطات

دور المعالجة البيولوجية (الحيوية) :
 الصوم : ترتكز القيمة الشفائية للصوم على النحو التالي
1. أثناء الصوم يقوم الجسم بحرق أنسجته وهضمها عن طريق الانحلال الذاتي أو هضم الذات وتبعا لحنكته فإنه لا يحلل ولا يحرق سوى المواد والأنسجة المريضة أو التالفة أي لا يحرق الأنسجة الضرورية للأعضاء الحيوية.
2. إن قوة الطرح والتطهير الموكلة للرئتين والكليتين والجلد تزداد أثناء الصوم ويسرع طرد الأكداس المتراكمة من النفايات الاستقلابية .
3. يمنح الصوم راحة فيزيولوجية لأعضاء الجسم الهضمية والواقية ويزيد قوة امتصاص كل الغذيات الهامة
4. ويقال ان الصوم يحدث تأثير اقرار وتطبيع على جميع الوظائف الفيزيولوجية والعصبية والذهنية فالجملة العصبية تنشط والقوة الذهنية تتحسن وكيمياء الغدد وإفرازاتها تغدو طبيعية .

 مرق الخضر : عن طريق غلي كل انواع الخضر المتوفرة ولكن أغلبها البطاطا والجزر والكرفس لمدة نصف ساعة في قدر مصنوع من الفخار أو الزجاج أو الفولاذ غير القابل للصدأ ثم يصفى وتنحى الخضر والمرق الباقي يكون سائلا قلويا مليء بالمعادن ويساعد على تطبيع التوازن المعدني للأنسجة .

 نقوع الأعشاب : مثل كعوب ثمرة الورد والنعناع الألفية .

 الحقن الشرجية يرافق الصوم الحقن أو الحمامات القولونية التي تبقي المعي الغليظ نظيفا من النفايات وتساعد على التفريغ السريع لكل المواد الدسمية التي يصبها الجسم في الأمعاء

 الحمية الوسيطة بعد الانتهاء من الصوم يفرض على المريض نظام غذائي خاص يتألف من مقادير كثيرة من الخضر والفواكه الطازجة وعصير الفواكه وقليل من الخضر المسلوقة كالبطاطا والفاصولياء وحساء الخضر و اللبنة والجبن الخالي من الملح

 مرش (دوش) حار وبارد : من الطرق الحيوية إخضاع المريض لرشاش بارد وحار بالتناوب ويعطى بالصباح حيث يوضع المريض تحت دوش دافئ ربع ساعة ويعقبه دوش بارد لمدة تدوم ما بين دقيقة واحدة وثلاث دقائق ثم يعالج جسم المريض ثم يعالج جسم المريض بعد ذلك بالفرك بفرشاة خشنة وفوطة غليظة إلى أن يدفأ تماما وذلك لتنشيط الغدد الصم كالكظر ويقوي وظائفها
 راحة كافية
 رياضة
 تدليك
 الموقف الايجابي للمريض
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي العظام والعضلات

رد مع اقتباس