عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 08-08-2011 - 11:33 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
رغم كل الشائعات.. إدارة الاتحاد تتابع عملها

قاد مدرب حراس مرمى الاتحاد والمدرب المؤقت مصطفى جبقجي ناديه للفوز بكأس الجمهورية التاسعة في تاريخه إثر تخطيه الوثبة بثلاثة أهداف لهدف على أرض ملعب تشرين في العاصمة دمشق ويأتي هذا الانتصار إبان دخول الموسم الرياضي بمرحلة انعدام وزن نظراً للظروف الراهنة التي يعيشها القطر وهي لم تعد خافية على أحد آملين نهاية هذه الأزمة التي يعيشها بلدنا الحبيب، وفي عودة للأحداث فقد استحق الاتحاد الانتصار قياساً لمعطيات المواجهة وخاصة أن المارد الأحمر استعد جيداً وهو لم ينقطع عن حصصه التدريبية طوال الأشهر الماضية عبر التزام تام على حين عانت بقية الفرق من فراغ إداري وفني وبذلك حصد الفريق الأفضل البطولة لقاء ظروفه الحسنة التي عاشها وتمكن من ترجمتها عبر الظفر بكأس مستحق مع احترامنا للبقية وما قدموه منفرداً بصدارة الأندية السورية حين فك ارتباطه مع الكرامة حيث كانت الكفة متوازنة بينهما ولكل فريق ثماني بطولات وبذلك يتربع الاتحاد على صدارة أكثر الأندية فوزاً بالكأس وهو شيء كان متوقعاً قبل الدخول للنزال وخاصة أن الاتحاد اكتملت وتعززت صفوفه بعودة لاعبي المنتخب الوطني لجوقته بينما لا يزال شبح الرقابة والتفتيش يخيم على الوجوه ولا أحد يعرف أين سيستقر وضع الإدارة التي بدورها تنتظر مصيرها؟ فهل هي مدانة لا سمح اللـه وحاشاها من هذه الكلمة أم بريئة بحسب وجهة نظر البعض لكونها بعيدة عن الشبهات ومعصومة ومنزهة عن الخطايا ولا يمكن أن تقع بأي شيء غير قانوني فهي لا تجيد عملية النط على الحبال إطلاقاً؟

تفوق وتأخر
الاتحاد تخطى شباب الرقة بسداسية ومن ثم كررها مع الوحدة مقابل هدف وحيد وعليه بلغ النهائي مع الوثبة حيث لم ترتق المباراة للمستوى الفني المطلوب والكل يعرف الأسباب لذلك شهدنا فتوراً بأكثر المراحل مع بعض الهبات الساخنة بين الحين والآخر وتسيّد الاتحاد معظم الشوط الأول وتمكن طه دياب من افتتاح باب التسجيل إثر كرة صاروخية بعيدة استقرت عن يمين العالمة ولم يمنح محمد فارس الكثير من الوقت للوثبة حتى يلتقط أنفاسه ويرص صفوفه حيث عالجه بهدف ثان بعد تسديدة أرضية داخل منطقة الجزاء، الوثبة من جانبه حاول تعديل موقفه بعد تأخره بهدفين ولم تنفع محاولات الرفاعي والبرازيلي جاجا لعدم المساندة واقتصارها على الفردية نتيجة عدم الكثافة العديدة على حين هدأ الاتحاد من وتيرة اللعب وحاول تمرير الوقت دون استعجال وعلى تلك الشاكلة انتهت الحصة الأولى.

شوط الحسم
في الثاني دخل الوثبة مهاجماً على أمل تسجيل هدف مبكر يعيده للأجواء بينما حافظ الاتحاد على مستواه ولم يغامر كثيراً وينجر للمقدمة ومن إحدى الكرات وعلى حافة الجزاء بين محمد غباش وأحمد حاج محمد انفرد الأخير بالعالمة وبسهولة وضعها من تحته هدفاً ثالثاً قضى فيها على آمال الوثبة الذي حاول جاهداً وضغط على مرمى الاتحاد واستطاع الحصول على ركلة جزاء ترجمها البرازيلي جاجا لهدف الشرف وفيما تبقى من وقت لم يستطع أي فريق التسجيل ليطلق الحكم شادي عصفور نهاية المباراة بفوز الاتحاد ونيله كأس الجمهورية للمرة التاسعة بتاريخه وقامت السيدة شهناز فاكوش بتسليم الكأس.

رحيل وبقاء
كثير من الشائعات راجت بالشارع الرياضي عن استقالة إدارة الاتحاد بعد نهاية المواجهة في حال تحقيق الفوز وهو ما أكده أحد كبار مسؤولي الرياضة بالمحافظة وبعض المقربين من المجلس نظراً للوضع الصعب الذي يواجههم نتيجة تراكم المخالفات كما يراها البعض والمشهد توقعه الكثيرون من المتابعين معتبرين أن الفوز هذا سينقذهم وهو توقيت مناسب للرحيل والتواري خلف البطولة قبل صدور قرار الرقابة والتفتيش لكن البعض الآخر نفى بشكل قطعي ذلك معتبراً أن الكرسي غال وثمين ويصعب التفريط به بسهولة والاستقالة أمر غير وارد في قاموسهم وهو ضرب من الخيال وهم باقون باقون إلى أجل غير مسمى أو ربما حتى نهاية دورتهم رغم أن المجلس لم يعد يحتضن إلا ثلاثة أعضاء فعلياً وهناك من لا يحضر على الإطلاق ويوجد تقصير في جلساتهم الدورية التي لا تحمل توقيع عدد من الأعضاء لأسباب غير واضحة فهل هم تتمة عدد لا سمح الله؟

كلام مستهلك
البعض ما زال يتناول استقالة رئيس الهرم بعد الفوز بكأس الاتحاد الآسيوي والكلام ذاته ينطبق على عضو لكن منذ شهرين على حد زعمه مفضلاً الرحيل وهذا الكلام يبدو مستهلكاً لعدم جديته وعبارات تسويق لا أكثر ولا أقل بدليل بقائهم حتى هذا اليوم وربما يأتي هذا الكلام لتبييض الصورة من بعض المنتفعين وهو شيء اعتدنا عليه من تلك الشريحة على حين همس أحد الفنيين بأن الإدارة باقية فهناك ألعاب فردية ما زالت تتنفس هواء الحياة ولم يقض عليها بعد والصالة الخاصة بهم يحكمون قبضتهم عليها ولن تذهب للعبة كرة السلة كما أراد المجلس.

دعم قيادي
الضغط الذي يتم الحديث عنه وما يعترض مجلس الإدارة لا أساس له من الصحة وهي أوهام وسراب يراد بها قلب الصورة وتشويه الحقائق لكونهم مارسوا عملهم دون أي تأثيرات خارجية كما كان يحدث في السنوات السابقة من حروب مصنعة على حين غابت هذا العام بل على العكس شهد المجلس دعماً مالياً وجماهيرياً وإعلامياً وقيادياً منقطع النظير والأول ترك الكثير من علامات الاستفهام حول بعض الأشياء التي يتم التدقيق فيها ضمن هيئة الرقابة والتفتيش حتى الآن ونحن بانتظار النتائج لنرى ما سيحدث لكن لا بأس بالتذكير أن الإدارة أدارت ظهرها لأبناء النادي معتبرة نفسها أعلى وأكبر من الحوار وهي لا تخطئ في عملها النموذجي الذي حمل الكثير من اللغط والقيل والقال وسيكشف عاجلاً أم آجلاً فلا شيء سيبقى طي الكتمان والصحف ستنشره لا محالة نتيجة الابتعاد عن الحوار وسياسة كم الأفواه الخاطئة التي تم إتباعها وإسكات كل من يتكلم عن الملف المالي وترك حرية النقد للأمور الفنية الكروية فقط وأعذر من أنذر فالدعوى القضائية ستكون بانتظاره وهو تهديد فعلي كي تتوقف عملية النقد البناء ولا يشار للأخطاء الحاصلة لكن زمن التهديد ولى إلى غير رجعة مع الحرية والديمقراطية التي يمتاز بها الإعلام تحت سقف الحرية والوطنية وخاصة أن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد اعتبر الإعلام عين المواطن وصلة الوصل مع الدولة لذلك لن نتهاون ونتساهل بعملنا ولن نغلق أعيننا ونكم أفواهنا مهما كلف الأمر لأننا ماضون في عملية الإصلاح.

الرقابة بالمرصاد
لنكن صريحين، المجلس الحالي يعاني ضغوطاً جمة أصبحت ترشح من بابه بسبب دخول الرقابة للنادي والتدقيق بعملهم ونستغرب كيف رفض هذا الأمر من رئيس الهرم منذ أشهر عبر إحدى الإذاعات بينما نرى التفتيش يواصل عمله اليوم دون إيقافه فماذا حدث؟ وأين تلك الثقة التي فرط عقدها؟ وكل من راهن خسر وكما يتحدث المطلعون فالتفتيش يكاد يقض مضاجعهم كما يصلنا ونحن بدورنا نستغرب ردة الفعل على اعتبار أن كل شيء نظامي وموثق فلماذا الخوف يا جماعة أما إن حدث العكس وهو ما رجحه البعض ممن يتابعون القضية نظراً للخرق المالي والقانوني وبالأخص موضوع بيع اللاعبين ومستحقاتهم المالية والملاحق الاستثمارية فبلا شك سيدفع ثمنها لأن المرحلة هذه باتت تحتاج إلى صدق مع الذات ومكافحة الفساد أينما وجد تماشياً مع توجيهات السيد رئيس الجمهورية بوقت نحن أشد فيه لبتر كل فاسد ومتلاعب يثبت تورطه ويلهث خلف منفعته الشخصية ومن بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة والخوف يبقى من المجهول وما ستحمله الأيام القادمة التي يراها البعض من وجهة نظرهم حاسمة في مسيرة هذا النادي وستشكل منعطفاً تاريخياً أما من يثبت نظافة يده وطهارتها فسيفرض احترامه على الجميع ويسكت جميع المغرضين الذين يتناولونه دون دلائل.

تتويج المنتفعين
أحد المستثمرين اعتبر تصدر بعض المنتفعين عملية التتويج ونيلهم ميدالية الفوز أمراً غريباً نظراً لما فعلوه بالنادي من خراب وشبهات أصبحت واضحة لا محالة واصفاً إياه برأس الأفعى ومدبر عمليات الفبركة مؤكداً أنه سيتحدث عما صادفه خلال الأشهر الماضية ولكن بالوقت المناسب واستغرب أن تظهر تلك الشريحة على شاشات التلفزة وكأنها بريئة وتعمل بإخلاص وأمانة لتري الجماهير صورة مخالفة للواقع بينما الحقيقة هي العكس تماماً ونحن بدورنا ننتظر أن يدلو ذلك المستثمر بدلوه ليوضح ما شهده من معاملة تبدو سيئة وجرت فيها عمليات تلاعب كما استغرب أحد أعضاء مجلس الإدارة وجود زميل له في المباراة وصعوده للتتويج وخاصة بعد التصاريح المتعددة طوال الأسبوع المنصرم مؤكداً استقالته، وحضوره للنادي يأتي كضيف شرف لا أكثر ولا أقل فلماذا سافر إلى دمشق وكان أول المتوجين؟ وهل هذا الموقف ينم عن فهم ووعي أم إن حضوره للبروظة وتوزيع ابتساماته على عدسات المصورين؟ وكل ما سقناه في السطور السابقة يعبر عن نبض بعض من أبناء النادي والمتابعين الذي التقيناهم ولا علاقة لنا أبداً.

رد مع اقتباس