عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-08-2011 - 12:25 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بعد الضجة التي أحدثها بيان علماء حلب .. السلقيني يؤكد على حرمة القتل

بعد الضجة التي أحدثها بيان علماء حلب .. السلقيني يؤكد على حرمة القتل أو التمثيل من كل الأطراف والبيانوني يستغرب تعليقات البعض على البيان
بعد الضجة التي أحدثها بيان علماء حلب .. السلقيني يؤكد على حرمة القتل 964870816.jpg




أوضح مفتي حلب الدكتور ابراهيم سلقيني خلال تصريحات إعلامية له أمس أنه أراد من خلال البيان التأكيد على حرمة القتل أو التمثيل من كل الأطراف , فيما استغرب البيانوني تعليقات البعض على البيان .
وقال خلال تصريح له : " نحن في البيان أردنا ان نؤكد حرمة القتل أو التمثيل من كل الأطراف، وتحريم كل أعمال التخريب والإرهاب ورفض أيِّ تدخلٍ خارجيٍّ في شؤوننا، وهذا ما سبقَ وبيَّناه في مناسبات عديدة".
وأضاف الدكتور "سلقيني": وأنا أدعو الجميع إلى تقوى الله عزَّ وجلَّ ومراقبته في كلِّ الأفعال والأقوال وأدعو الله عزَّ وجلَّ أن يجنب البلاد والعباد كلَّ سوءٍ وشر، ويطفئَ الفتنةَ ويدحض مكر الماكرين، إنَّه أفضل مأمول، وخيرُ مسؤول".
وكان أصدر مجموعة من علماء حلب بياناً استنكروا فيه ما يحدث في سوريا من " سفك للدماء"، حيث حمل البيان السلطات المسؤولية الأكبر تجاه هذه الأحداث، مطالبين في الوقت ذاته بـ "بتعظيم حُرُمات المساجد وعدم المساس بقدسيتها".
وجاء في البيان الذي وقع عليه 11 من كبار علماء حلب، بينهم مفتيا حلب الدكتور ابراهيم سلقيني والدكتور محمود عكام ونشره عكس السير :
" الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
انطلاقاً من مسؤوليتنا أمام الله تعالى، ومن الغيرة على وطننا ووحدته، وصيانته من كل سوء، فإن علماء حلب يستنكرون وبشدّة ما يحدث على أرض الوطن الغالي من سفك ٍللدماء البريئة، وانتهاكٍ للأعراض الحصينة من أيِّ جهةٍ كانت، ويُحملّون القيادة - باعتبارها الطرف الأقوى - النصيبَ الأكبر من المسؤولية عن ذلك ".
وتابع " وهاهم أولاء يُناشدون أولي الأمر - وغيرهم ممن بيدهم الزّمام - العمل على إيقاف ذلك فوراً، وإفساح المجال لممارسة حرية التعبير والرأي،ومنع الجهات التي لا تمثل الدّولة على اختلاف تسمياتها من التصدي الشرس للمتظاهرين السلميين، والكفّ عن الاعتقالات التعسفية، وإطلاق سَراح معتقلي الرأي كافة، والإسراع بتعديل الدستور - المادة الثامنة بشكل خاص -".
وأضاف " كما أنهم يناشدون سائر فئات الشعب الحرص على وحدة أبناء الوطن الغالي والعمل على تمتينه، والحفاظ على ممتلكات الوطن العامة والخاصة ".
وختم "نطالب الجميع دولةً وشعباً بتعظيم حُرُمات المساجد وعدم المساس بقدسيتها، سائلين المولى عز وجل لبلدنا الغالي الأمن والأمان والاستقرار و الازدهار، ولمن يكيد له الخزي والاندحار ".
من جهته نشر الدكتور "محمد أبو الفتح البيانوني" وهو أحد الموقعين على البيان، توضيحاً حول البيان على صفحته الخاصة في " الفيسبوك " ، بين فيه استغرابه من تعليقات " بعض الاخوة حول بيان علماء حلب " .
وقال " البيانوني " : " إن البعض فهمه موقفا جديدا للعلماء ، وهذا ليس بصحيح إطلاقا، وإنما هو بيان بمناسبة أخطاء كبرى حدثت من الطرفين، مع أنه سبق لعلماء حلب وعلى رأسهم سماحة كل من المفتيين الكريمين: د.اراهيم السلقيني، و د. محمود عكام أن صرحوا بمثل هذا وأكثر للمسؤولين على مختلف مستوياتهم والمتظاهرين أيضا، درءا للمفاسد المترتبة على ذلك .
واضاف : " لا يزال علماء حلب يرون المنع من التظاهرات التي يستغلها المستغلون ، ولا يزالون يتابعون أمور الاصلاحات التي وعد بها السيد الرئيس، والتي ظهرت بوادرها للعيان والحمد لله " .
يذكر أن الموقعين على البيان كانوا : الدكتور إبراهيم سلقيني و الدكتور محمود عكام مفتيا حلب، والدكتور محمد أبو الفتح البيانوني، والدكتور نور الدين عتر، والشيخ محمد زكريا المسعود، والشيخ محمد نديم الشهابي، والشيخ علاء الدين قصير، والشيخ عبد الله المسعود، والشيخ محمد الشهابي، والشيخ يوسف هنداوي، والشيخ أحمد شريف النعسان.

رد مع اقتباس