عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-08-2011 - 01:14 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,821
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
كلمة حق تقال على نادينا الاتحاد الحلبي

فوز الاتحاد بكأس الجمهورية للرجال بفريق شاب متجدد دليل واضح على أهمية المدرسة الاتحادية ونشاطها وتفوقها على أقرانها من حيث إبراز المواهب الناشئة وتنميتها وترفيعها إلى فريق الرجال الذي دائماً ما كان الحاضنة الكبيرة لهذه المواهب التي برزت وتبرز بشكل مستمر طالما هناك من يرفع العلم الأحمر على المدرجات .


فوز رجال الاتحاد (الشباب) بكأس الجمهورية مفخرة لناد لا يتأثر بالأسماء مهما كبرت ومهما زاد عدد المغادرين منها فهو اعتاد الفوز بالألقاب باللاعبين الجدد ونذكركم بكأس الجمهورية عام 2006 مع المدرب حسين عفش حين برزت معه مجموعة من الأسماء مثل (وائل عيان – الآغا – بكري طراب – محمد الضامن – محمود البيف – شحرور – زكريا قدور – أيمن حبال – أحمد الحسين) واستطاعت هذه المجموعة أن تصنع الفارق بمساعدة لاعبي الخبرة (مجد حمصي – محمود كركر – شيخ العشرة – الآمنة – يحيى ومعن الراشد) وأن تبصم في دوري الأبطال الآسيوي ولكنها ما لبثت أن تفرقت حتى أنك لو راجعت كل الأسماء التي ذكرناها لم تجد أي أحد منهم يلعب الآن في فريق الرجال إذا ما استثنينا مجد حمصي حامل الكأسين وصلاح شحرور .‏

فالمدرسة الاتحادية التي قدمت هذه الأسماء سابقاً واستطاعت أن تبصم داخلياً وخارجياً تقدم اليوم مجموعة جديدة صار لها وزنها وثقلها في سورية (طه دياب – محمد فارس – أحمد كلاسي – خالد حاج عثمان – تامر رشيد) وتقدم الآن محمد غباش ويلحق به محمد عمار شعبان وحميد ميدو والولادة ستستمر والمدرسة ستخرج المزيد من الأجيال التي ستحقق الانتصارات لهذا النادي العريق .‏

وفي الوقت نفسه نشعر بالأسى لحال نادي الحرية الذي يقارب جاره الاتحاد بعدد المواهب والخامات التي تتخرج من مدرسته لكنها ما تلبث أن تتبخر قبل أن تصل إلى مرحلة الإنجاز في فريق الرجال فيأتي من يقطف الثمار جاهزة من شبان نادي الحرية الأخضر بشكل دائم .‏


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس