عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 14-08-2011 - 05:20 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية LOVE PRINCE
 
LOVE PRINCE
أهلاوي مر

LOVE PRINCE غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 2945
تاريخ التسجيل : Mar 2008
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 908
قوة التقييم : LOVE PRINCE is on a distinguished road
قضية للنقاش : مزاجية المدرب أم قناعاته طه دياب لم يكن مصاباً

استوقفتني كثيراً مشاركة لاعب الاتحاد طه دياب لفريقه أساسياً خلال المباراة النهائية لكأس الجمهورية بين الاتحاد والوثبة وكان طه في قمة أدائه بل وسجل هدفاً أول فتح الطريق للوصول الى منصة التتويج .. تلك المشاركة التي كانت بمثابة المفاجأة للكثيرين على اعتبار أن طه لجيه إصابة قاسية في الركبة منعته من متابعة التدريب مع منتخبنا الوطني الأول ليعود الى ناديه فكان لا بد لنا أن نتوقف في محطة هادئة مع اللاعب نفسه لمعرفة مدى إصابته وهل شفي منها تماماً وإذا ما كان كذلك فعلاًَ فلماذا لم تتم دعوته الى المنتخب الوطني من جديد ؟ وبدا التحفظ واضحاً في حديث طه اللاعب الشاب ذو الأخلاق العالية وإن دل ذلك فإنما يدل على تربية منزلية راقية فسألته عن أسباب مشاركته مع ناديه الاتحاد أمام الوثبة على اعتبار أنه مصاب وبعد تردد جاء الجواب أن الإصابة ما هي إلا شماعة لعدم استمراري مع المنتخب الوطني ولدى إحراجه في السؤال عن الأسباب تبين أن مدرب المنتخب نزار محروس غير مقتنع باللاعب وأكد طه أنها قناعة المدرب التي يحترمها ويحترم رأيه وما عليه إلا التنفيذ ... فهل هي قناعة المدرب الفعلية في عدم دعوة طه الى المنتخب لأسباب فنية أم أنها أسباب شخصية نحن نستبعدها لأن مصلحة منتخب الوطن هي العليا ؟ أحد خبرات اللعبة قال لنا أنه ليس معقولاً ألا يكون لاعباً بهذه الموهبة في صفوف المنتخب الوطني إلا إذا كان لدى المدرب خيارات أفضل في شغل المركز الذي يلعب فيه طه الذي أثبت وجوده في ناديه الاتحاد وكان أحد نجومه البارزين والفاعلين في إحراز الاتحاديين كأس الاتحاد الآسيوي 2010 وكأس الجمهورية لهذا الموسم .
قرار المدرب وقمة الاحترام
طه يكمل حديثه لـ(شام سبورت) فيقول : الحمد لله أنني في مقتبل العمر كلاعب وقد حققت مع الاتحاد بطولتين يحلم بهما أي لاعب وهما كأس الاتحاد الآسيوي وكأس الجمهورية وقبل مباراتنا الأخيرة أمام الوثبة كنت متأكداً أنني سأسجل في هذه المباراة وأكدت ذلك للكابتن محمد عفش الذي شجعني ورفع معنوياتي للتسجيل فسجلت وفوزنا باللقب جاء نتيجة تعب الجميع ورغم كل الظروف التي أحاطت بالنادي والفريق وغياب اللاعبين وأكدنا من خلال فوزنا بكأس الجمهورية للمشككين أننا أقوياء وأن فوزنا بكأس الاتحاد الآسيوي لم يكن صدفة والصدفة لا تقود أي فريق الى المباراة النهائية ثم الفوز بالبطولة . .
اللعب مع الكبار
أما فيما يتعلق بمنتخبنا الوطني والقرعة الصعبة أوقعته الى جانب اليابان وكوريا الشمالية وأوزبكستان فيقول طه عنها : إنها مجموعة قوية جداً وتحتاج الى استعداد قوي ومعسكرات خارجية واللعب مع منتخبات قوية تماثل المنتخبات التي سنواجهها وليس اللعب مع كازاخستان ولبنان ويحتاج المنتخب الى عمل كبير وجهد كبير من الجميع ووضع كل الإمكانيات في طريقه لتجاوز هذا الدور . يذكر أن طه من مواليد 1988 وشعرنا بأنه قلق من أجل تأمين الخدمة الإلزامية مع ناديه الاتحاد رغم أن لديه تأجيل لموسم قادم .


شام سبورت - عمار حاج علي

رد مع اقتباس