عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 21-08-2011 - 06:39 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الدكتور محمد ادلبي
 
الدكتور محمد ادلبي
دكتور المنتدى

الدكتور محمد ادلبي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 13772
تاريخ التسجيل : Dec 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 741
قوة التقييم : الدكتور محمد ادلبي is on a distinguished road
الآلام الليفية العضلية

ويسمى بالانكليزية Fibromyalgia أو Fibrositis أو syndrome Myofascial pain أو يطلق عليه حديثا باسم Chronic Fatigue Syndrome ويعتبر اضطراب روماتيزمي يكثر عند الإناث البالغات و يتميز بالأم في في أماكن عديدة متناظرة في الجسم مثل العضلات والأنسجة الرقيقة الأخرى

وقد وضع المعهد الامريكي للروماتيزم معاييرتشخيصة فلا بد من مرور3 أشهر على الأقل على انتشار الآلام في 11 موضعا مؤلما من 18 موضعا في الجسم مثل الرقبة، والكتفين، والمرفقين، وعظام الصدر، وأسفل الظهر، والفخذين، والردفين، والركبتين كي يتم تشخيص الألم العضلي الليفي. واحيانا يمكن وجود عقيدات تحت الجلد في مناطق الالم وتوجد عقيدات مشابهة عند الاشخاص الطبيعيين ولكنها لاتكون مؤلمة و ليس لها سبب بدني واضح. وتصاب النساء أكثر من الرجال خاصة الذين تتراوح أعمارهن بين 30 إلى 40 سنة ،
ان سبب الآلام الليفية العضلية غير معروفة ولقد افترضت بعض الاليات حيث يفترض وجود اضطراب في المرحلة الرابعة من النوم حيث اظهرت دراسات عند المصابين تبارزا زائدا للموجة الفا مع نوم اقل مما يشير الى نوم مضطرب وغبر منعش. ويعتقد بعض الباحثين أنها ترتبط باضطراب في النوم نظرا لوجود نقص هرمون الميلاتونين والمعروف بأنه مسؤول عن النوم الطبيعي في الليل لذلك فان نقصه يؤدي لاضطراب النوم. بعض الابحاث تشير إلى اضطراب في الجهاز المناعي او اضطراب كيميائي في المخ مثل نقص السيرتونين المسؤول عن الشعور بالراحة عند الاستيقاظ من النوم وكذلك يلعب دورا في ارتخاء العضلات المشدودة. كما ان كثيرا من المصابين بالآلام الليفية العضلية لديهم تاريخ إصابة بالاكتئاب او أن يكون السبب اصابة بأحد الفيروسات وقد تلعب الحوادث البدنية والصدمات النفسية دورا في ظهورها. وقال آخرون أن الاستعداد الوراثي قد يقف وراء ذلك.

تتمثل الاعراض بالالم المعمم والتيبس الصباحي عند الاستيقاظ من النوم ولكن دون تورم أو تشوهات مفصلية كالمشاهدة في الروماتويد. ويتحسن خلال النهار وقد يدوم خلال اليوم بأكمله في بعض الحالات ويشكو المريض من الانهاك كما يستيقظ متعبا و يشكو معظم المرضى من اضظراب في النوم مثل الارق فتتقلب المريضة طويلا في السرير فبل ان تنام. تزداد الاعراض سوءا مع الكآبة والضغط النفسي والقلق والتوتر العصبي والبرد والجو الرطب والجهد الزائد وبالمقابل فان الاعراض تتحسن اثناء الجو الدافيء وأثناء العطلة. وقد تظهر الآلام العضلية الليفية وحدها، وقد ترافق التهابات أخرى مثل الروماتويد أو الذئبة الحمراء. يمكـن للكـثير من الاضطرابات الأخـرى مثل فقر الدم والاكتئاب أن تتسبب في أعراض مشابهة لأعراض الآلام الليفية العضلية.

ويعاني بعض المرضى من أعراض أخرى قد تكون خفيفة أو شديدة، وقد تكون مؤقتة مثل الصداع وآلام في الوجه، ومتلازمة ما قبل الطمث والدورات الشهرية المؤلمة والشعور بخفقان القلب واضطراب الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي ، ،والشعور بالتنميل والخدر في اليدين والقدمين، وجفاف العينينن واضطراب المثانة، والدوار.

العلاج
قد تختفي الأعراض وعلامات المرض وحدها دون تدخل في الحالات الخفيفة وعندما تخف ضغوط الحياة. بالإضافة إلى تخفيف الضغط النفسي والبدني فلابد من التنبيه على المرضى بأن الالام العضلية الليفية لها علاج باذن الله فهناك طرق عديدة لتخفيف الأعراض مثل العلاج الدوائي والعلاج الطبيعي إلى جانب التغذية المتوازنة، وتجنب الكافئين مما قد يساعد بعض الذين يعانون من اضطراب في النوم.
عادة لا تفيد المسـكنات المعتادة او مرخيات العضلات في إزالة الآلام الليفية العضلية. ويصف بعض الأطباء مضادات الاكتئاب وقد تكون مفيدة في بعض الحـالات، ولكـن لها أيضآ عدة آثار جانبية، مثل النعاس.
نظراً لترافق المرض مع سوء الامتصاص فـإن هناك حاجـة لكميات أكـبر من الكميات المعتادة من المكملات الغذائـية فقد وجدت بعض الابحاث بأن تناول والمكملات الغذائية وبعض الأغذية قد تؤدي إلى تحسن الحالة مثل زيت السمك، الماغنسيوم مع حمض الماليك الموجود في التفاح الأخضر وكثير من الفواكه، وكذلك تناول الفيتامينات.
لابد من النوم ثماني ساعات على الأقل كل ليلة لاعطاءك الراحة الكافية. ان أخـذ حمام ساخن عند الاستيقاظ ، أوالتعرض للماء الساخن أو البارد على التبادل أثناء الاستحمام يساعد على تنشيط الدورة الدموية والتخفيف من تيبس الصباح.
ان المحافظة على العـلاج الـبدني وأسـاليب الاسترخاء وبعض التمريـنات الهوائية المنتظمة والتدريبات الرياضية المعتدلة مثل المشي أو السباحة مـرتين أو ثلاثـة في الأسبوع يساعد تمدد وتحريك العضلات المتقلصة والمؤلمة وبالتالي الى تحسن الأعراض. وإذا لم يكن لديك لياقة فـابدأ ببطء واحذر أن الاجهاد والتمارين القاسية، وحمل الأثقال لأنه قد يزبد الأعراض سوءآ.
ويلعب العلاج الطبيعي والتدليك والعلاج بالحرارة العميقة يفيد في تحسين عمل العضلات وإزالة الآلام.
طريقة العلاج بالمركز
ان استعمال الإبرالصينية والليزر دورا كبيرا في العلاج حيث ثبت علميا بأن الإبرالصينية والليزر تساعد في افراز السيرتونين والاندورفين.

رد مع اقتباس