عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 21-08-2011 - 05:49 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الدكتور محمد ادلبي
 
الدكتور محمد ادلبي
دكتور المنتدى

الدكتور محمد ادلبي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 13772
تاريخ التسجيل : Dec 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 741
قوة التقييم : الدكتور محمد ادلبي is on a distinguished road
اضطرابات القلق والرُهاب

اضطرابات القلق والرُهاب ... الخوف من نظرات الآخرين يعزلهم عن المجتمع

بعض الأمور والتي تعتبر من بديهيات الحياة اليومية للإنسان مثل قيادة السيارة والتي تعُتبر الآن من الأمور الأساسية في حياة الانسان ، والتي يستطيع بها قضاء حاجاته الحياتية اليومية. هذه العادة والتي يعتبرها الانسان العادي أمرا بدهيا قد تُصبح في بعض الأحيان أمرا صعبا على المرء فعله. بعض الرجال في مجتمعنا والذي قيادة السيارة فيه محصورة بالرجال ، لا يستطيع قيادة السيارة بشكلٍ يجعل الحياة أكثر صعوبة. هذا شاب تخرّج من الكلية ولكنه لا يستطيع قيادة السيارة وحيداً ، لذلك عليه أن ينتظر زملاءه ليذهبوا معاً إلى العمل ، حيث عمله يبعد حوالي 80كم عن مقر سكنه ، ولكن حين يتخلف زملاؤه عن الذهاب فإنه لا يستطيع الذهاب إلى العمل لأنه لا يستطيع قيادة السيارة وحيداً ، هذا الأمر جعل حياته مقيدة بوجود شخص معه ان أراد التحرّك من أي مكان لمسافةٍ بعيدة. في الليل لا يستطيع قيادة السيارة اطلاقاً خلال الظلام حتى ولو كان معه أشخاص آخرون. هذه الأمر جعل الحياة العادية صعبة بالنسبة له. حياته العملية تعتمد على وجود زملاء يذهبون معه إلى العمل وإذا تغيّبوا تغيّب وهذا يؤثر على مستقبله في وظيفته ، وقد فكّر في أن يستعين بسائق خاص ولكن مكان عمله لا يسمح بدخول أي شخص غير الموظفين في مكان العمل. لا يستطيع السفر في سيارته إلا إذا كان معه شخص آخر ، أما في الظلام فإنه لا يستطيع السفر أو قيادة سيارته بأي شكل من الأشكال.


ليس هو الشخص الوحيد فهناك آخرون مثل هذا الرجل الذي هو في العقد السادس من العمر ، ويعمل في شركة كبيرة وله منصب مهم في هذه الشركة ، ومشكلته أنه لا يستطيع قيادة السيارة وحيداً ولا يستطيع قيادة سيارته في الذهاب إلى عمله ، لذلك مضطر لسائق يذهب به إلى العمل وكذلك حينما يكون يريد الذهاب إلى مكان بعيد عن المنزل فإنه لا يستطيع القيادة ولابد من شخص آخر يقود له السيارة. المشكلة لا تنتهي عند هذا الحد ؛ فهذا الرجل أصبح يُعاني من قلق وتوتر عندما يكون عليه حضور اجتماعات في العمل مع مجموعة من الأشخاص كذلك يشعر بتوتر وقلق شديدين عندما يكون عليه القيام بالقاء كلمة أو محاضرة لمجموعة من الأشخاص والتي يتطلب عمله القيام ببعض المحاضرات لعدد محدود من الأشخاص. هذا الأمر جعله لا يقوم بالقاء أي محاضرة إلا بعد أن يتناول دواء مهدئا ليجعله يشعر بالاسترخاء والاجتماعات والحفلات التي يتواجد بها أعداد كبيرة لا يستطيع أن يذهب إليها لأنه يشعر بحرجٍ كبير من الناس في الحفلات العامة أو الاجتماعات التي يكون فيها محط أنظار كثير من الاشخاص بما في ذلك الصلاة في المسجد مع الجماعة ، ولذلك لا يذهب إلا بعد أن يكون الإمام قد بدأ الصلاة حتى لا يتعرّض لنظرات الآخرين.

حياة هذين الرجلين ، برغم فارق العمر بينهما ، حيث الأول في العقد الثالث من العمر بينما الثاني في العقد السادس من العمر ، حياة صعبة وفيها الكثير من الصعوبات الحياتية لبدهيات الحياة اليومية لأي شخص. هما يُعانيان من اضطرابات قلق متعددة ؛ فيها القلق و الرُهاب المحدد مثل الخوف المرضي من قيادة السيارة وحيداً أو قيادة السيارة أثناء الظلام كذلك الرُهاب الاجتماعي مثل القلق والتوتر الشديدين عند الاجتماعات العامة مع عدد كبير من الأشخاص أو القاء محاضرة أمام مجموعة من الاشخاص.

رجل آخر في العقد الخامس من العمر لا يستطيع قيادة سيارته خلال الأنفاق أو فوق الجسور ، ولكونه يعيش في الرياض التي تمتلئ بالجسور والأنفاق فإن هذا يجعله يغادر منزله قبل أكثر من ساعتين من وقت العمل برغم أن المسافة التي تفصل بين منزله ومقر عمله لا تستغرق أكثر من خمس عشرة دقيقة لو أنه كان يستطيع أن يقود سيارته بشكل طبيعي تحت الأنفاق وفوق الجسور. هذه المشاعر تجعله يحمل هماً كيف يقطع الشوارع دون المرور على جسر أو تحت نفق. كان هناك جسر صغير قبل مقر العمل ويحمل هماً كبيراً لأنه لابد من المرور فوق هذا الجسر حيث ليس هناك طريق بديل وقسرياً عليه المرور فوق هذا الجسر!. الخوف من قيادة السيارة فوق الجسور وخلال الأنفاق ، وهو نوع من الرُهاب المحدد أو الذي كان يُسمى سابقاً الرهاب البسيط. هذا الرُهاب قد يُعيق حياة الشخص ويجعل حياته أصعب برغم أن بعض الناس قد يرى في ذلك أمراً غريباً. الأشخاص الآخرون الذين لم يمروا بمثل هذه المشاعر والإحباطات التي تُرافق هذه الاضطرابات من اضطرابات القلق يشعرون بأن هذا الأمر غريب ولا يعرفون كيف يخشى رجل ناضج في العقد الخامس من العمر المرور بسيارته خلال الأنفاق أو فوق الجسور!. هذه المشاعر هي التي تجعل الأشخاص الذين يُعانون من هذه الاضطرابات يعيشون حياة غير طبيعية ، ملؤها القلق والتوتر والصعوبات من ممارسة الحياة بشكلٍ عادي كما يعيشها الآخرون. طالبة جامعية تُعاني من قلق وتوتر شديد عندما تتكلم أمام الأستاذة وزميلاتها، مما جعلها تشعر بصعوبة أن تواصل الدراسة الجامعية مع هذا القلق الشديد واضطرت إلى ترك الدراسة الجامعية. مثل هذه الفتاة الجامعية ، كانت فتاة في الصف الأول المتوسط (الاعدادي) وكانت تشعر بتوتر شديد عندما تسألها المعلمة وتطلب منها أن تقف لتُجيب فكانت هذه الفتاة في الثانية عشرة من العمر وتشعر بعدم قدرتها على الكلام أمام زميلاتها اللاتي يضحكن من صمتها والرجفة التي تنتابها أثناء وقوفها للاجابة على الأسئلة مما اضطرها لترك المدرسة والبقاء في المنزل في هذا العمر الصغير ، والذي جعلها مُعاقة فعلياً في المنزل ، حيث لا تختلط مع الآخرين وتعتزل المكان حين يكون هناك زوار للمنزل الذي تعيش فيه مع عائلتها ، وأصبحت وحيدة في حياتها ليس لها أي علاقة مع زميلات أو صديقات أو حتى قريبات من سنها. قلقها الاجتماعي جعلها تعيش الوحدة والألم في سنها الصغير وربما تكبُر وهي في هذه الحياة البائسة بسبب اضطراب ربما كان علاجه سيُساعدها كثيراً للعيش في حياةٍ أكثر راحةٍ.

رجل في العقد الثالث من العمر يُعاني من رُهاب اجتماعي شديد ، جعله يعيش وحيداً حقاً ، فليس له أي علاقة مع أشخاص آخرين. لا يخرج من المنزل إلا للحظات قليلة ليشتري ما يحتاجه للاكل ، أما بقية أغراضه الشخصية فإن شقيقه يأتيه بها ، حيث انه يعيش بشكلٍ متوحد تماماً ، هوايته المفضلة القراءة لذلك فشقيقه يأتيه بالكتب التي يُحب وبقية الأغراض التي يحتاجها لحياته اليومية. لم يستطع الزواج أو حتى التفكير في هذا الأمر لأنه يشعر بأنه لا يستطيع القيام بأمر كهذا. رجل آخر في العقد السادس من العمر ويُعاني من مشكلة الرُهاب الاجتماعي منذ كان في سن المراهقة. كان تلميذا مجتهداً ومتفوقاً في دراسته لذلك حصل على منحة دراسية في احدى الدول الغربية ولكن عندما أنهى مرحلة الماجستير وقدّم للحصول على الدكتوراه ، علم بأنه إن أنهى مرحلة الدكتوراه فإن ذلك سيجعله استاذاً جامعياً يُدرّس للطلبة في الجامعة ، فانصرف عن دراسة الدكتوراه وعاد إلى بلده ليعمل في وظيفة بعيدةً كل البعد عن الاختلاط بالآخرين. وظيفة مكتبية ، يقبع لوحده في مكتبه طوال ساعات العمل ، لا يرى أي مراجع أو موظف آخر سوى مديره الذي يراه في فتراتٍ مُتباعدة. برغم تجاوزه سن الخمسين لم يستطع الزواج ، لأنه لم يستطع أن يُقابل أهل ثلاث من الفتيات التي قام أهله بخطبتهن له ، ولكنه لم يستطع أن يذهب ليرى أياً من تلك الفتيات أو مقابلة أهلهن لإكمال الزواج!. يشعر أنه سوف يقضي حياته وحيداً لأنه لا يستطيع أن يُقابل أي فتاة أو أهل أي فتاة ليتزوجها. يعيش وحيداً في شقة صغيرة ليس في بلده الأم ولكن في إحدى الدول القريبة من دولته حيث بعثته دولته ليعمل في أحد المكاتب الخاصة بدولته. عندما يذهب إلى المطار لكي يزور أهله في بلدته فإنه يشعر بأنه يغرق في عرقٍ غزير بسبب رُهابه الاجتماعي.

الأشخاص الذين يُعانون من هذه المشاكل ليسوا نسبة ضيئلة ، بل تتجاوز 10% من عامة الناس ، والذين يُعانون من اضطرابات القلق المتنوعة والتي تجعل الحياة غير سعيدة بالنسبة لهؤلاء الأشخاص. العلاج لمثل هذه الحالات أمرٌ في غاية الأهمية وقد يُغيّر حياة الشخص بشكل دراماتيكي إلى الأفضل




موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي العصبية والنفسية

رد مع اقتباس