عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 08-09-2011 - 12:29 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الاتحاد الحلبي هو المشارك الأول نقطة انتهى ، ولماذا لم تعتمد نتائج مسابقة الكأس ؟

حقيقة مشاركة الفرق السورية في البطولات الخارجية...الاتحاد هو المشارك الأول نقطة انتهى ، ولماذا لم تعتمد نتائج مسابقة الكأس ؟



أخذت قضية مشاركة نادي الاتحاد في كأس الاتحاد الآسيوي أبعاداً كبيرة تتجاوز أبعادها الحقيقية ، حيث دارت التأويلات حول ماهية الفرق التي ستشارك في البطولات الخارجية ، وهل يحق للاتحاد أن يشارك ؟ أم أن بطولة كأس الجمهورية لا تكفي كي يحجز مكاناً له في تلك البطولة ؟؟.

بينما الحقيقة لا تبعد كثيراً عن أعين من يتكلمون ومن يتساءلون لو نظروا جيداً بعين الحيادية إلى الحقيقة والواقع إلى ما جرى في كرتنا السورية في هذه المرحلة الدقيقة والحرجة من تاريخها .‏
حيث أن البطولة الرسمية الوحيدة التي أجريت بتمامها هي بطولة كأس الجمهورية ، والتي فاز بنتيجتها الاتحاد ، وهي بعرف الاتحاد الآسيوي والدولي بطولة رسمية معتمدة .‏
وبما أن الاتحاد العربي السوري لكرة القدم قد أعلن صراحة عن حجب لقب بطل الدوري لموسم 2010 / 2011 – الموسم الحالي - وبالتالي فإن إلغاء بطولة الدوري بات تحصيل حاصل ، ولن يعوضها أية بطولة مصغرة ،أو ترتيبية أو سموها ما شئتم ، وهذا يقودنا إلى الأمر الذي أشرنا إليه في صحيفة الجماهير بأن نادي الاتحاد هو بطل الموسم في سورية لأنه الفائز بلقب البطولة الرسمية الوحيدة المعترف بها محلياً وآسيوياً ودولياً .‏
طبعاً إن لم نفكر أن الهدف من إقامة البطولة المبتكرة هو لتأهيل فرق نعينها على حساب فرق أخرى !!.‏
ارتباك محلي‏
ولأن الملسوع من الأفعى يخاف من الحبل فإن الاتحاد السوري لكرة القدم ارتبك – وهو المرتبك أصلاً – في طريقة تحديد الفرق المؤهلة للمشاركة في البطولات الخارجية كونه لم يغتنم الفرص الكثيرة لاستكمال بطولاته أو بطولة الدوري على أقل تقدير ، فلجأ إلى اختراع الدوري الترتيبي الذي لم يعرف شكله حتى الآن إن كان مربعاً أم مثلثاً ، مع أن المخرج كان موجوداً أمامه حتى بعد إلغائه الدوري ،وهو أن يعتمد على ترتيب كأس الجمهورية في تحديد المشاركين في البطولات الخارجية ، فالاتحاد هو البطل والوثبة صاحب المركز الثاني يشاركان في كأس الاتحاد الآسيوي ، والوحدة والجيش المتأهلان إلى الدور نصف النهائي يشاركان في بطولة الأندية العربية .‏
لا يوجد مثال يحتذى‏
المشكلة التي وقع بها الاتحاد السوري لا يوجد لها مثيل في أي دولة أخرى،فمصر مثلاً استكملت الدوري وألغت مسابقة الكأس ، واعتمدت على ترتيبه في المشاركة في البطولات الخارجية ، بينما نحن استسهلنا الكأس وألغينا الدوري رغم عدة فرص سنحت لاستكماله ، وبالتالي أصبحنا متفردين في حالتنا .‏
ولنا سوابق كثيرة في هذا المجال ،وآخرها كان الموسم الماضي الذي أقام دورياً مصغراً للهبوط !!!‏
القانون الآسيوي‏
وبما أننا لا نشبه أحداً في العالم بأخطائنا واجتهاداتنا فإن هذا الأمر خلق الارتباك لدى الاتحاد السوري في التعامل مع المادة 26 من النظام الداخلي لكأس الاتحاد الآسيوي لموسمي 2011 و 2012 وهي التي تحدد الفرق المؤهلة للمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي كما يلي :‏
1-بطل النسخة الأخيرة من كأس الاتحاد الآسيوي .‏
2-وصيف بطل النسخة الأخيرة من كأس الاتحاد الآسيوي‏
3-إن كان للدولة ممثل واحد فإنه سيكون الفائز ببطولة أعلى دوري محلي.‏
إن كان للدولة ممثلان فالأول هو الفائز ببطولة أعلى دوري محلي ، والثاني هو الفائز بالبطولة التي تلعب بنظام خروج المغلوب .‏
وهناك نقاط أخرى تبحث احتمالات كثيرة لكنها جميعاً لا تتطرق إلى طريقة تأهل فريق في بلد لم يقم فيه دوري متكامل ،وهو الدوري الذي يضم 8 فرق على الأقل ويمتد لمدة لا تقل عن 6 أشهر ،وهو بالتأكيد لا ينطبق على حال الدوري التكميلي أو الترتيبي غير معروف الهوية حتى الآن .‏
وبما أن سورية تمتلك مقعدين في النسخة الأخيرة والتي قبلها والتي ستعتمد حتى الموسم القادم فينطبق عليها البند الرابع في القانون الآسيوي ولذلك نجد أن الأسلوب الوحيد هو اعتماد البطولة المعترف بها آسيوياً لأنها الوحيدة المكتملة وهي بطولة خروج المغلوب ( مسابقة الكأس ) وبالتالي هي أعلى بطولة محلية تقام في سورية !! وعندها تنتهي التأويلات ويعتمد ترتيب مسابقة الكأس .‏
زبدة الكلام‏
وحتى لا يفهم من كلامنا أننا نغالط الاتحاد السوري لكرة القدم أو أننا نحابي نادي الاتحاد ،فالمشرع الآسيوي موجود والاتصال معه سهل جداً ومتاح لأي كان ، وبإمكان الاتحاد السوري لكرة القدم أن يتصل معه وان يأخذ منه النص القانوني لوضع الفرق السورية في البطولات الآسيوية ،ولكننا نصطدم بالحائط نفسه الذي اصطدمت به مشاركتنا في تصفيات كأس العالم وهو أن الاتحاد السوري لا يجيد التواصل مع أحد لا سيما إن كان الأمر يتعلق بقانون أو تفسير أو توضيح ، فالأنا كبيرة جداً ولا تقبل رأي الآخرين !!!.‏

رد مع اقتباس