الموضوع: الفستق الحلبي
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 11-09-2011 - 10:35 ]
 رقم المشاركة : ( 4 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

طرق إكثار الفستق الحلبي:

1- البذرة: وهي طريقة لاينصح بها نظراً لإنتاج غراس متباينة يختلف فيما بينه وكذلك يختلف عن النبات الأم المأخوذ منه البذور في كثير من الصفات غير أنه يمكن استخدام هذه الطريقة في إنتاج شتلات الأصول وأصناف جديدة من الفستق.

2- التطعيم : وعادة ما تستخدم البرعمة الدرعية (العين) حيث أنها من أحسن الطرق التي تعطي أعلى نسبة نجاح وذلك بالمقارنة بطرق التطعيم الأخرى، حيث تجمع ثمار الأصول المستخدمة عند تمام نضجها (عادة ما تنضج في الفترة من أيلول وتشرين) ، وتزال القشرة الخارجية وتجفف البذور وتغمر البذور في الماء حتى يتمكن الجنين من التمدد والنمو ومع ذلك فإن كثرة الرطوبة ربما تؤدي إلى تعفن البذرة مما يقلل من نسبة الإنبات لذا يمكن معاملة البذور ببعض الأحماض التي تقلل من سمك الغلاف الخشبي وهذه المعاملة تسرع من إنبات البذور وتزيد أيضاً من معدل الإنبات.

ونظراً لأن شتلات الفستق لاتتحمل الشتل نظراً لكبر مجموعها الجذري لذلك لابد من أن تزرع البذور في أواني خاصة وليس على خطوط المشتل ومعظم العاملون بالمشاتل يقومون بزراعة البذور في أصص في البيت البلاسيتكي Jiffy 7 (أكياس صغيرة تحوي على البيتموس) حيث يوضع بكل أصيص بذرة واحدة فقط وبعد 3-4 أسابيع تظهر جذور الشتلات مخترقة الأصيص وتزال هذه الجذيرات لتشجيع تفرع الجذور داخل الأصيص وتنقل البادرة بعد ذلك إلى أصيص أكبر ارتفاعه 25 سم وقطره 15 سم يحتوي على رمل وبيتموس معقم.

تزرع البذور عادة في شهر كانون الثاني داخل البيوت البلاستيكية وقد تنقل الشتلات الصغيرة إلى إناء (أصيص) أكثر اتساعاً في شهر آذار وتنمى خارج المشتل حتى منتصف شهر حزيران ثم تنقل إلى أرض البستان المستديم لكي تنمو ويزداد جذع الشتلة في القطر بالقدر الذي يمكن معه إجراء التعطعيم في أيلول.

إن التطعيم بالبرعم (العين) هي أكثر طرق التطعيم استخداماً ويجب أن لايقل ساق الغرسة عن 1- 1.5 سم عند منطقة التطعيم وذلك لأن براعم الفستق كبيرة بالمقارنة ببراعم معظم أنواع الفاكهة. وعلى الرغم من أنه يمكن إجراء التطعيم في أي وقت يسهل فصل القلف إلا أن أفضل وقت لإجرائه منتصف حزيران.

تطعيم وتربية الغراس:

جرت العادة في المشاتل قلع الغراس البذرية وبيعها في شتاء السنة الأولى (غرسة بذرية عمرها 11 شهر) لتزرع في الأرض الدائمة وتربى وتطعم فيها.

طرق التطعيم:

‌أ- التطعيم بالعين: وهي أفضل طرق التطعيم للفستق في المشتل ويجب مراعاة الشروط التالية:
1. الغراس الصالحة للتطعيم: نظراً لأن عين الفستق كبيرة فإن قطر الغرسة البذرية (الأصل) يجب ألا يقل عن 1سم في منطقة التطعيم (ارتفاع 10-15) سم عن الأرض. ويمكن الحصول على غراس بهذا القطر في السنة نفسها لزراعة البذور وفي شهر أيلول أو في السنة الثانية اعتباراً من أيار. ونظراً لارتفاع نسبة نجاح التطعيم على الساق وعندما يكون عمره أقل من سنة فينصح البعض بقص الغرسة البذرية في شهر شباط (عمر سنة) وتربية خلفة واحدة تصبح مع الري والتسميد جاهزة للتطعيم في شهر حزيران التالي. ومع ذلك فإن نسبة نجاح الطعم على أغصان عمرها سنتان يعطي نتائج مقبولة حسب تجربتنا المبدئية.

2. أقلام التطعيم: يجب أن تكون عين الطعم للتطعيم بالعين ناضجة وجيدة التكوين وتؤخذ من أقلام تكونت في السنة نفسها (عمرها 4 أشهر) ومن أشجار معروفة بشكل أكيد تمثل الصنف المطلوب إكثاره مع مراعاة كونها ذكراً أو أنثى. وفي حال أخذ الأقلام من بستان مثمر فإنه يفضل أخذ الأقلام من داخل الشجرة غيره أنه يفضل للمشاتل الدائمة إقامة بستان حقل أمهات خاص لأخذ المطاعيم وأن يكون مروياً لإطالة فترة أخذ المطاعيم أكبر مدة ممكنة.

3. موعد التطعيم: إن موعد التطعيم مرتبط بنضج العيون ولهذا يبدأ في حزيران ولاينصح بالتطعيم قبله وذلك لشدة غزارة النسغ واحتمال فصله عن الأصل. ولاتفصل قشرة الطعم في الأشجار البعلية بعد حزيران إلا ومعها كمية كبيرة من الخشب وتعود إلى الانقلاع دون خشب في نهاية آب ومطلع أيلول. ولهذا فإن هناك موعدين للتطعيم هما حزيران وأيلول إذا كان مصدر المطاعيم من بساتين بعلية أما إذا توفر بستان الأمهات المروي فإن التطعيم يستمر من حزيران حتى أيلول مع توقف بسيط في تموز وذلك لإمكانية نزع الطعم بدون خشب خلال هذه الفترة (علماً بأنه يمكن التطعيم بالعين مع كمية بسيطة من الخشب إذا توفر المطعم الماهر) ويمكن تطعيم الفستق في شهر آذار (عند بدء سير النسغ). إذا توفرت أقلام تطعيم مجموعة في تشرين الثاني وكانون ومحفوظة في البراد وأخرجت منه قبل موعد التطعيم بثلاثة أيام وعرضت للدف مع غطس قاعدتها بالماء.

4. كيفية التطعيم: يجب أن تتم عملية التطعيم بسرعة وذلك لتجنيب الأنسجة الداخلية والجروح من التعرض للهواء والضوء كي لاتتأكسد، تحز قشرة الأصل شقاً طولياً بطول 3 سم في مكان وضع الطعم، يحز في نهايته العليا عرضانياً بمقدار ثلث محيط الأصل، ويحرك الموس عند هذا الحز العرضاني نحو الأسفل بحركة دورانية لفتح شفتي الأصل ويفضل أن يكون اتجاه الطعم للغرب. يمسك قلم التطعيم بالمقلوب ويحز الطعم فوق العين بسنتيمتر واحد بالموس ويدخل في الخشب ليرفع من الطعم لساناً من الخشب وبطول 2 سم تحت العين، وتقص القشرة عندما يكون الموس قد حز 3 سم دون قطع الخشب ويضغط على طرفي الطعم مع الضغط على القلم بقصد قلع الطعم وتخليصه من الخشب دون تفريغ قاعدة عين الطعم وكل طعم يحمل ثقباً تحت عين الطعم يهمل (مجرى أوعية ذيل الورقة) بقلب الطعم ليكون ذيل الورقة في الأسفل وعينه في الأعلى ويدكك ضمن فتحة شق الأصل حتى يصل حده الأعلى إلى حد الشق العرضاني ويربط ربطاً جيداً بالرافيا. ويمكن حز الأصل على شكل حرف T مقلوبة لتصبح ( ) وذلك في حال الخوف من عمر الطعم بالنسغ أو في حالة الري بالرذاذ وفيها يؤخذ الطعم من قلم التطعيم بدون قلبه على الأسفل.

5. القص عن الطعم: في التطعيم الربيعي (آذار) والصيفي (حزيران وتموز) يقص فوق الطعم بعد شهر من التطعيم على ارتفاع 7-10 سم وذلك لإيقاظه على أن يترك غصن صغير أو عدد من أوراق الأصل كجاذب للنسغ ، ويستفاد من القسم فوق الطعم كركيزة لربط الناتج من الطعم عليها وعند نمو الطعم يقص جاذب النسغ. أما طعم آب وأيلول فيترك نائماً ، ويقص عنه في كانون الثاني وشباط على ارتفاع 7-10 سم فوق، ويقص الأصل مسحاً فوق الطعم في شهر حزيران التالي وتكون الغرسة المطعمة جاهزة للبيع في شهر كانون الثاني إذا بلغ طولها 75 سم وإلى فتربى سنة أخرى في المشتل ويجب تفريد الغراس الكثيفة أو نقلها إلى مسافات أوسع تزرع على أثلام بعد نجاح طعمها وتربيته حتى ارتفاع 20-40 سم.

‌ب- التطعيم بالقلم: لاننصح اتباعه في المشاتل لإنتاج غراس مطعمة.

‌ج- العناية بالغراس: يجري تفريد الغراس الكثيفة إذا كانت مزروعة في اثلام أو مساكب وذلك لإعطاء المجال الحيوي لكل غرسة. أما في المشاتل الكثيفة (مساكب أو مساطب) فتبقى الغرسة النامية الطعم فيها حتى كانون الأول ويمكن بيعها صغيرة أو نقلها إلى حقل آخر في المشتل لزراعتها على أبعاد 20× 40 سم لتربيتها سنة واحدة وبيعها بعد ذلك.

‌د- بستان الأمهات: لتأمين أقلام التطعيم اللازمة يجب على كل مشتل إقامة بستان أمهات من الأصناف المقرر إنتاجها وأن يحتوي نسبة 10% من الأشجار الذكر وحبذا لو أجرى صاحب المشتل انتقاء محلياً للأصناف المذكرة ويجب أن يكون المشتل مروياً ويمكن زراعة أشجاره على مسافات صغيرة 2 × 4 م على أن تكون مضمونة الصنف. أهم مواصفات المذكر الجيد:

1- غزارة الأزهار: يجب أن يعطي المذكر نسبة عالية من الأزهار السليمة بحبوب اللقاح وذلك لضمان تلقيح نسبة عالية من الأزهار المؤنثة.
2- طول فترة الإزهار: من المهم أن تكون فترة الإزهار طويلة لضمان تلقيح الأزهار المؤنثة مبكرة التفتح والأزهار المتأخرة.
3- حيوية حبوب اللقاح : وهي من المواصفات الهامة جداً لضمان تلقيح جيد ومواصفات ثمار جيدة.


‌ه- قلع الغراس: يشكو المزارعون من انخفاض نسبة نجاح الغراس المزروعة لديهم ولهذا يعمدون إلى زراعة غرستين في الجورة الواحدة، وتبقى النسبة مع ذلك منخفضة (30-40%) ولرفع هذه النسبة يجب اتباع مايلي:
  • 1- تقلع الغراس من المشتل عند الطلب ولايجوز قلعها وطمرها في الخنادق.
  • 2- يجب أن تقلع بشكل يحتفظ بجذر لايقل طوله عن 50 سم.
  • 3- تقص الغرسة المطعمة على ارتفاع 40-50 سم فوق الطعم والغرسة البذرية على ارتفاع 60-80 سم من العنق، ويمكن عدم إجراء هذا القص عند رغبة المشتري، على أن تتوفر بقية شروط القلع.
  • 4- تغطس الجذور بروية من الطين وتعرض للجو لتجفيفها قليلاً وذلك لحماية الجذور وعدم تعريضها عارية للجو.
  • 5- تلف كل 25 غرسة في كيس نايلون بطول 1.20 م وعرض 0.5 م ويربط الكيس لتبقى الغراس في داخله محمسة. ويمكن لفها بورق النايلون عند عدم توفر الأكياس على أن يحكم هذا اللف.
  • 6- تنقل الغراس على الأرض لزراعتها بسرعة وتزرع فوراً.
  • 7- يراعى عند بيع الغراس المطعمة تسليم مايعادل 10% من الغراس مطعمة بالذكر.

وهذا لابد من الإشارة أن إنتاج الغراس في أكياس بولي ايتيلين تخلصنا من هذه المشكلة نهائياً.

مراحل نمو الثمار ونضجها في الفستق الحلبي:

1- ابتداء من بدء عقد الثمار: وهذه المرحلة تتميز بالنمو السريع وتستمر حتى منتصف شهر أيار.
2- مرحلة تكوين الغلاف الخشبي: وتتميز بالنمو البطيء وسبباً لتكون القشرة الخارجية الخشبية وتستمر حتى شهر حزيران.
3- فترة امتلاء الثمار باللب: وهي فترة من منتصف حزيران وحتى نهاية تموز.
4- مرحلة النضج الكامل: وتستمر حتى نهاية شهر آب ومنتصف شهر أيلول.

علامات نضج الثمار:

تصل الثمار إلى وزنها وحجمها الطبيعي.
يسهل فصل القشرة الخارجية عن القشرة الخشبية باليد.
تتشقق القشرة الخشبية لعدد كبير من الثمار من قمتها وتختلف نسبة تشقق القشرة الخشبية باختلاف الصنف.

عمليات قطاف ثمار الفستق الحلبي:

يتم قطاف ثمار الفستق الحلبي عند نضجها وعادة يبدأ القطاف في شهر أيلول وهنالك طريقتان للقطاف:

القطاف اليدوي: يقوم العمال بالقطاف اليدوي بإحدى الطريقتين التاليتين:

1. الدق بالعصا على الأغصان والنموات التي تحمل العناقيد الثمرية ، فتتساقط الثمار الناضجة وتبقى الثمار الفارغة وبعض الثمار المليئة غير مكتملة النضج وتستخدم هذه الطريقة للحصول على الثمار المبكرة في النضج وكسب السوق إلا أن لها عدة سلبيات أهمها:

- تكسير النموات الحديثة واحتمال الحاق الأذى بالبراعم الثمرية المحمولة على طول النموات التي تكون في نهاياتها العناقيد الثمرية إضافة إلى احتمال إحداث الجروح على الأغصان.
- عدم الحصول على كل الثمار الناضجة بل يبقى جزء منها على العناقيد الثمرية، وبذلك تزيد كلفة القطاف لضرورة العودة ثانية للقطاف بعد اكتمال نضج الثمار.
- الإبقاء على العناقيد الحاملة للثمار على الأشجار التي تكون معرضة للإصابة بالتفحمات ونقلها إلى بقية أجزاء النبات.

2. القطاف باليد: حيث تستخدم سلالم يصعد عليها العمال للوصول إلى الثمار في كل شجرة ويقوم العامل بقطع العنقود الثمري بكامله باليد وإلقائه تحت الشجرة حيث يفرش بساط أو قماش لجمع العناقيد الثمرة، وتقوم عاملات بجمع هذه العناقيد وفركها بين راحتي اليد حيث تنفصل الثمار المليئة والناضجة عن العناقيد وتبقى عليها الثمار الفارغة ، وبعدها يمكن تدريج الثمار وتعبئتها في صناديق كرتونية أو خشبية بغرض تسويقها كمحصول أخضر ومن ميزات القطاف باليد إجراء القطف مرة واحدة للعناقيد الثمرة وعندما تكون الثمار في أقصى نضجها. وعدم إبقاء ثمار فارغة على الأشجار أو عناقيد كي لاتتعرض للإصابة بالأمراض (خاصة التفحمات) ، كما أن هذه الطريقة أقل كلفة حيث يمكن أن يقوم العامل الواحد بقطاف 5 شجرات متوسطة الحجم وبكمية حمل 15 كغ للشجرة الواحدة في اليوم الواحد.




التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 22-11-2016 الساعة 03:58

رد مع اقتباس