عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-09-2011 - 11:31 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
محافظ حلب يعفي ثلاثة مهندسين من الدائرة الخدمية لحلب الجديدة ومديرية الخدمات الفنية

طالب بجرد شامل للمخالفات السكنية والتجارية والصناعية المشادة حديثاً لإزالتها ... محافظ حلب يعفي ثلاثة مهندسين من الدائرة الخدمية لحلب الجديدة ومديرية الخدمات الفنية


أعفى الدكتور موفق خلوف محافظ حلب أمس كلاً من المهندس /م.م/ رئيس الدائرة الخدمية في حلب الجديدة التابعة لمجلس المدينة والمهندس /ج.ك/ رئيس مجموعة المراقبة في الدائرة والمهندس /ع.س/ رئيس مجموعة المراقبة في مديرية الخدمات الفنية على خلفية الجولة التي قام بها المحافظ وكشفت عن انتشار كبير لمخالفات البناء التي استباحت الأملاك العامة وأملاك الدولة وتعدت عليها إضافة لتدني مستوى النظافة بشكل محلوظ وانتشار المكبات العشوائية للقمامة والردميات على جنبات الشوارع وبين الأبنية.

وشدد المحافظ على الإزالة الفورية لعشرات المخالفات العمرانية الحديثة التي رصدها خلال جولته في حلب الجديدة والمنصورة والراشدين والأنصاري لافتاً إلى أن كل ما تحتاجه حملة الهدم من كوادر وآليات متوفر ولا يوجد أي عذر للتقصير في هذا الجانب، كما طلب خلوف من مجلس المدينة القيام بجرد شامل للمخالفات السكنية والتجارية والصناعية المشادة حديثاً لإزالتها وفق الأولويات مجدداً التأكيد على أن مخالفات البناء خط أحمر.

كما أعطى المحافظ مهلة عشرة أيام للمعنين في قطاع النظافة بمجلس المدينة للارتقاء بواقع النظافة في المدينة وتحسينه.

وخلال الجولة طلب المحافظ إعداد دراسة لسفح الإذاعة الشرقي بغية تعشيبه وتبيان إمكانية استثماره كمقصد للسياحة الشعبية لكونه يتميز بإطلالة مميزة على المدينة، كما وجه بتسوير بعض بقع الأرض غير المبنية على نفقة أصحابها لكونها تحولت إلى مكبات قمامة والردميات ونوّه إلى البحث في إمكانية إبرام عقود نظافة مع القطاع للارتقاء بواقع نظافة المدينة مع الحرص على تأمين الكوادر اللازمة وإعطاء الأولوية لإصلاح آليات النظافة. من جانبها قدمت المهندسة لمى المعمار رئيس مجلس المدينة عرضاً عن واقع العمل في الدوائر الخدمية العشر التي تغطي المدينة والتي تعاني بشكل عام من نقص حاد بالكوادر والآليات، إضافة لمعاناة أغلب أحياء المدينة جراء عدم وجود مخططات تفصيلية لها وهي أحياء المخالفات مما يعوق تخديمها بالشكل المناسب.

رد مع اقتباس