عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-10-2011 - 05:36 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الكهرباء تنفي نيتها تعديل أسعار الكهرباء



أكد معاون مدير المؤسسة العامة لتوزيع واستثمار الطاقة الكهربائية "عصام بحصاص" عدم وجود دراسة تعديل أجور الطاقة الكهربائية ,على الرغم من أن الأجور غير عادلة لجهة الحكومة لإنها مدعومة بمبالغ كبيرة جداً وصلت في عام 2009 إلى حدود 83 مليار ليرة سورية، لتتجاوز المئة مليار 2010، وقد تتجاوز هذا العام حائط المئتي مليار ليرة تبعاً لارتفاع أسعار الفيول والغاز.

وبحسب صحيفة "الوطن" , أكد "بحصاص" أن أي تعديل على تسعير الكهرباء يحتاج إلى دراسة، مبيناً أنه لا وجود لمثل هذه الدراسة سواء للمنازل أو المؤسسات التجارية والصناعية، إلا أنه أشار إلى أنه ربما تكون هناك نية ما بخصوص التعرفة ولكن لا وجود لشيء واقعي بمعنى الدراسة أو البحث بهذا الشأن.

وحول ما أجمعت عليه العديد من الدراسات بأن تسعير الكهرباء غير عادل لجهة الحكومة وثمن البيع، تابع بحصاص : " إن تكلفة الكيلو واط الساعي كانت تصل إلى حدود 5-6 ليرات سورية، ولكنها اليوم بسبب ارتفاع أسعار الغاز والفيول تصل إلى حدود 10 ليرات وهذا يزيد العبء على الحكومة".
وأشار"بحصاص" إلى أن 17% من مشتركي التعرفة المنزلية المعروفة "بالشرائح" لا يتجاوزون الشريحة الأولى , أي بين 1 و100 كيلو واط ساعي في الدورة، ويدفعون لذلك 25 ليرة كفاتورة، ويعدون قرابة 950 ألف مشترك من أصل 4.5 ملايين مشترك منزلي.
وبيّن أن هؤلاء لا يدفعون أكثر من ربع ليرة سورية ثمن الكيلو واط الساعي فقط، في حين لا يتجاوز سعره أكثر من ثلاثة أرباع الليرة في الشريحة الرابعة , أي عند الاستهلاك بين 401 و600 في الدورة التي تمتد شهرين.
وفي دراسات حول التعرفة الكهربائية والاستهلاك , تبين أن نسبة المشتركين الذين يستهلكون أكثر من 2000 ك وس بالدورة يبلغ نحو 1% فقط، كما تبين أن وسطي سعر مبيع الـ "ك وس" يساوي 4.68 ل.س، ما يؤكد أن تعرفة "7 ل، س/ك وس" للشريحة آنفة الذكر، لا تنعكس بمبالغ كبيرة على الواردات، ولكن غايتها دفع المشتركين للترشيد وتحسين الكفاءة.
ولفت "بحصاص" إلى أن سبب ارتفاع الفواتير الكهربائية يعود إلى أن الضرائب المركبة عليها , فهناك كم كبير من الرسوم على الفاتورة تصل إلى حدود 25% من أصلها، كرسم جيش 10% من قيمة الاستهلاك،ورسم بلدية 10%، مدارس 0.5 ق س/ك وس، والطابع 20 ل. س لكل فاتورة تتجاوز 100 ل.س، ورسم المقطوعية 10% من رسوم (الجيش+ مدارس+ بلدية)، ويتبعها رسم النظافة المنزلي، ورسم إدارة محلية، وفي الختام 50 ل. س رسم عداد لكل مشترك منزلي بالطاقة الكهربائية.
وبينت دراسات الوزارة في هذا الشأن أن تحصيل الضرائب المذكورة عن طريق فاتورة الكهرباء، يجعل المواطن يشعر بارتفاع قيمة فاتورته الكهربائية، لذلك فمن الأفضل فرض تلك الرسوم والضرائب بشكل مباشر على المواطن وبعيداً عن فاتورة الكهرباء.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس