عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 30-10-2011 - 06:48 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية مراقب حتى يزول الفساد
 
مراقب حتى يزول الفساد
أهلاوي جديد

مراقب حتى يزول الفساد غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 14286
تاريخ التسجيل : Oct 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
قوة التقييم : مراقب حتى يزول الفساد is on a distinguished road
ماذا يجري في أندية الاتحاد السوري والوحدة السوري و....

ماذا يجري في أندية الاتحاد والوحدة والنضال؟...مكافحة الفساد مسؤولية وطنية فهل نستجيب!


ماذا يجري في أندية الاتحاد السوري والوحدة السوري و....


عندما ننشر هذه الملفات نهدف إلى مكافحة الفساد، ونعتبرها مسؤولية وطنية لن نتراجع عنها، ولن نحيد عنها قيد أنملة رغم التهديدات المباشرة وغير المباشرة التي باتت تصلنا أحياناً مكتوبة عبر بيانات أو عبر اتصالات هاتفية.

وأعتقد أنه من الأولى أن يبدأ المتضررون من كتابتنا بالانحياز إلى الحق ويبدؤوا العمل على مكافحة الفساد الواضح للعيان والذي بات الصغير قبل الكبير يملك أدلة كاملة عليه، وهذا أفضل بكثير من التهديد والوعيد بإسقاط صوت الحق.

أؤكد أن مسيرة التطوير والتحديث والحركات الإصلاحية التي يقودها الرئيس بشار الأسد، تدفعنا لأن نكون إلى جانب هذه المسيرة قلباً وقالباً، قولاً وفعلاً، فالبلد بحاجة إلى دعم الإصلاح من كل مواطن، وأعتقد أن دعم الإصلاح في الرياضة يبدأ من مكافحة الفساد الرياضي.

ومن كان على الجانب الآخر يشجع على الفساد فهو يرفض هذه المسيرة ويرفض الإصلاح.

ما ننشره في «الوطن» من ملفات للفساد هي ملفات صحيحة وموثقة ولدينا ولدى الاتحاد الرياضي العام كل الأدلة والبراهين على وجودها، وكنا نتوقع أن تمد القيادة الرياضية يدها إلينا وتعمل على التحقيق فيما ننشره لتبدأ مكافحة الفساد، وهو أفضل من أن تتهمنا بعبارات لا تليق بصحيفة وطنية حملت على كاهلها عبئاً كبيراً في هذا الاتجاه.


نادي الاتحاد

نبدأ بمثال من الفساد المستشري في نادي الاتحاد وقد نشرنا عبر شهر كامل وثائق مثبتة وبالدليل القاطع عن فساد كبير يجري في هذا النادي العريق الذي يعتبر أحد أهم أركان الرياضة في سورية، ونسأل: ما ردود الأفعال؟

الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش استجابت لما ننشره وبدأت تحقيقاً واسعاً في المخالفات المالية والإدارية في هذا النادي، أما القائمون عليه من الجهات العليا، فتعاملوا مع الموضوع بإذن من طين وأخرى من عجين، وعلى العكس بادروا إلى حماية الفساد وحاولوا إغلاق الكثير من الملفات؟

وهنا بات الناس يسألون: لماذا تتم حماية إدارة نادي الاتحاد؟ وهل أولئك الذين يحمونها شركاء للإدارة في فسادها؟

ونسأل القيادة الرياضية: ماذا فعلتم بقضايا الاستثمار في هذا النادي؟ وهل انتصرتم للحق في قضية الفراغات الخمسة؟

ولماذا تم توقيف المشروع على حين أن ملعب كرة القدم وهو ضمن المشروع ما زال المستثمر قائماً في العمل؟

وهل انتقد فرع حلب المسؤول الأول عن نادي الاتحاد عن الألعاب الرياضية التي انتهت بعد أن ذُبحت من الوريد إلى الوريد؟

نشرنا سابقاً موضوعاً عن عقد الدكة والملايين الضائعة بين بكين وأنطاكية وحلب، هل ستبقى هذه الملايين ضائعة ولمصلحة مَنْ ستبقى مجهولة المصير؟

نسأل عن مبلغ خمسين ألف ليرة قبضها اللاعب المحترف السنغالي موشيد إبان، وهي مثبتة على جدول مكافآت فريق رجال نادي الاتحاد لكرة القدم والجدول موقع من قبل رئيس النادي محمد عفش والمسؤول المالي عبد الفتاح تلجبيني والمدقق علي فلاحة والمحاسب علي رضا ومشرف اللعبة محمد عفش أيضاً.

والمكافآت هذه صرفت مكافأة لفوز الفريق بالدوري على حطين والوثبة والجيش.

وإذا عدنا إلى ضبط مباريات فريق الاتحاد مع الوثبة وحطين (ذهاباً وإياباً) ومع الجيش (ذهاباً) لأن مباراة الإياب لم تتم، لم نجد اسم هذا اللاعب على ضبط هذه المباريات سواء أكان أساسياً أم احتياطاً.
وهنا نسأل: هل السادة الخمسة المسؤولون في نادي الاتحاد الذين وقعوا على جدول المكافآت لا يعرفون أن هذا اللاعب لم يشارك في هذه المباريات؟

وهل معقول أن هؤلاء السادة متفقون تماماً على هذا الفساد وهذه مصيبة كبرى؟

ولماذا يتم صرف مكافأة لهذا اللاعب مقدارها خمسون ألفاً وهي الأعلى بين بقية اللاعبين؟ على حين نال بقية اللاعبين مبالغ أقل؟

وإذا سألونا ما دليلكم: فإن دليلنا هو ضبوط مباريات الاتحاد في الدوري وهي موجودة ولدى اتحاد كرة القدم وعليكم إحضارها من هناك، وإن لم تتمكنوا فلدينا هذه الضبوط وسنحضرها لكم، وكذلك جدول المكافآت الموجود في نادي الاتحاد ولدينا نسخة منه، وكذلك عقد اللاعب المذكور.

وعلى فكرة فإننا نُعلم جميع الأطراف في قضايا الفساد، ومنها ما يخص نادي الاتحاد أن جميع الوثائق موجودة لدينا بالكامل من عقود وجداول مكافآت وغير ذلك، فإن فقدت يوماً ما، فلدينا الوثائق الأصلية وسنقدمها لأي جهة تطلبها.

ملاحظة: توقيع اللاعب موشيد إبان على عقد الاحتراف الموقع بينه وبين نادي الاتحاد يختلف عن التوقيع الموجود على جدول المكافآت، فهل في ذلك سر؟ وهل نحتاج لخبير بصمات جنائي ليفسر لنا هذا الاختلاف؟

أيضاً ما ننشره هو جدول واحد من عدة جداول مكافآت تكرر اسم اللاعب فيها مع مدير الفريق مالك سعودي الذي أقرّ أيضاً وجود اسمه على جداول المكافآت دون أن يقبض أي مكافأة، وأقرّ أيضاً أن التوقيع الموجود باسمه على جداول المكافآت مزوّر وهو لم يوقع شيئاً ولم يقبض قرشاً.

وعندما انكشفت أمور هذه الصرفيات الخاطئة والتواقيع المزورة بادرت إدارة نادي الاتحاد إلى دفع جزء من مستحقات طبيب الفريق أحمد كنجو لتفادي وجود الشهود على هذه الجداول المشبوهة.

استقالة ولكن؟

إدارة نادي الاتحاد وجدت نفسها محشورة بقضايا الفساد فقدمت استقالتها علّها تهرب (كما تظن) من المساءلة ولجان التفتيش، بعد أخذ ورد وعدم استجابة هذه الإدارة للاجتماع مع فرع حلب مرتين، حزم الفرع أمره وأرسل الاستقالة إلى المكتب التنفيذي ليتم إقرارها.
في دمشق لم يقبلوا هذا الكتاب من فرع حلب بحجة أن هذا الكتاب وصل بالفاكس، وهي حجة غير مقبولة، لأن المكتب التنفيذي بإمكانه التأكد عبر الهاتف من رئيس الفرع إن كان هذا الكتاب صحيحاً أو مزوراً أو أنه جاء من أحد ما!

لكن على ما يبدو أن المكتب التنفيذي يهرب من اتخاذ القرار الحاسم بشأن إدارة نادي الاتحاد، ما يرفع إشارات استفهام عريضة؟


قضايا أخرى

نشرت وسائل الإعلام ومنها «الوطن» عبر تقارير موسعة ومتعددة عن مخالفات تجري في نادي الوحدة تخص التسويق والاستثمار والعقود، وحتى الآن لم نسمع من فرع دمشق أي خطوة للتأكد من هذه القضية وإصدار بيان أو حتى مؤتمر صحفي يفسر حالة نادي الوحدة، فإما أن يكون متهماً أو متورطاً أو أن يكون بريئاً، وهذا الاقتراح نتمنى تنفيذه حتى لا نبقى في حراك دائم حول هذه المخالفات، وفي جدل عقيم مع القائمين على النادي الذين يصرون على أن وضعهم سليم، وأن هناك من يتهم النادي زوراً وظلماً وعدواناً، وربما.. الله أعلم!

أيضاً لدينا ملف كامل عن استثمارات نادي النضال ولدينا كامل الأدلة التي تشير إلى خلل كبير في هذه الاستثمارات، وإلى ضياع للأموال المفترض أن يجنيها النادي من هذه الاستثمارات وهنا نسأل فرع دمشق: هل وجدت هذه الاستثمارات لفائدة الأندية أم لفائدة المستثمرين ومن معهم ومن وراءهم؟

طبعاً سننشر هذه القضية كاملة في الأعداد القادمة..

الأندية الأخرى ليست بمنأى عن الفساد، إنما نقدم ثلاثة نماذج للقيادة الرياضية علّها تقتنع أن الكثير من مؤسساتها فاسدة، فهل ستبادر إلى المساءلة والمحاسبة والإصلاح.


ننتظر الرد

بخصوص اتحاد الريشة الطائرة فإننا نشرنا قضية اللاعبة ثناء محمود مرتين في عددين مختلفين، وكانت عبارة من شكوى لهذه اللاعبة وممارسات ظلم من اتحاد اللعبة بحقها، علماً أن هذه اللاعبة هي من المواهب الواعدة وأبرز بطلات الجمهورية، وقد حققت مؤخراً في بطولة ستلايت التي استضافتها دمشق ذهبيتين وفضيتين وهذه الحصيلة تعادل حصيلة نصف منتخبنا في البطولة للجنسين.
نتمنى من اتحاد الريشة أن يتفاعل مع الإعلام الرياضي وأن يوافينا برده المسؤول حول هذه القضية وهو مطلب حق وعدل.



موجة الفساد

بما نملك من أدلة ووثائق وبراهين فإننا نعتقد أن الفساد مستشر في رياضتنا، وهنا نستشهد بقول الشاعر الجاهلي أبو معاوية الفزاري:
إن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فإن المصيبة أكبر
وأتمنى ألا يركب بعض القائمين على رياضتنا موجة الفساد مستغلين الظروف العابرة التي تعيشها البلاد والمؤامرة التي تتعرض لها..

وآمل أيضاً أن يبادر المسؤولون الرياضيون إلى إنقاذ سمعة الرياضة السورية بعد أن تدهورت كثيراً وتراجعت أكثر وتعرضت كرة القدم (على سبيل المثال) للمزيد من العقوبات من الاتحادين الدولي والآسيوي بفعل الفساد الرياضي المستشري.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس