عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 01-11-2011 - 08:59 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
نادي الاتحاد يتلاعب بالوثائق

نادي الاتحاد يتلاعب بالوثائق


عادت إدارة نادي الاتحاد لتواصل عملها بعد قطيعة دامت قرابة الأسبوعين إثر استقالة جماعية تقدمت بها لفرع الاتحاد الرياضي العام بحلب معللة فيها فقرتين محددتين لعدم المتابعة وتمحورت حول (الإساءات المتكررة من بعض الإعلاميين وكوادر النادي التي تمس نزاهة وأخلاق المجلس دون مبرر ووضع العراقيل في وجه الإيرادات الاستثمارية في ما يخص الفراغات الخمسة) وجاءت العودة بعد اجتماع جرى تحت رعاية رئيس فرع حزب البعث العربي الاشتراكي وجمع إدارة النادي وفرع حلب ونائب منظمة الاتحاد الرياضي العام حيث وجه رئيس فرع الحزب لضرورة مواصلة عمل الإدارة ورفض الاستقالة وعليه فض الاجتماع من خلال تبادل القبل بين الجميع


إلى هنا ويبدو الأمر ضمن الإطار الطبيعي حيث تم إنهاء الجدل في هذه القضية بعد شد وجذب وهدر للوقت دون أي مبرر ما يعني أن الأسباب لم تكن موجبة للاستقالة؟ وهنا لا بد من مخاطبة السيدة شهناز فاكوش عضو القيادة القطرية لحزب البعث ووضعها بصورة الأمر ونحن على يقين بتقبل ما نكتبه وبصدرها الرحب عبر توجيهات من قبلها لكشف ما يتم التعتيم عليه ما دام المكتب التنفيذي لم يرنا أي تحرك ملموس من قبله لقاء ما يحدث في هذا النادي من فساد مالي والكل لا يريد معرفة الحقيقة التي وصلت لحد الاستهتار فهل من مستفيد؟ دون رد من المنظمة لقاء الوثائق التي تنشر للعلن فهل بقي أكثر من ذلك؟ وليعلم الجميع أن الفساد يعتبر جريمة واحدة أما بهذا المجال فيعتبر جريمتين حيث تهدر أموال الدولة ويتاجر بمشاعر الجماهير وكان الله بعون هذا البلد على ما يواجهه، وإني أكتب بضمير المحب لوطنه في سعي مع بعض الأقلام القليلة لتنقيته من مغبة تنامي الفساد رغبة بنقلة نوعية نتمنى تحقيقها ولو في مجالنا الرياضي على أقل تقدير وربما سيلقى هذا عند البعض الرفض والتكذيب والاتهامات بأننا نعمل كالأجندة والقنوات الخارجية عبر تحريض وهو ما وصلنا فتصوروا مدى السذاجة لكنه لن يضرني أبداً لأني وضعت هذا بمجمل حساباتي وحسبي أن أقول كلمة حق فأنصح وأذكر وألفت النظر للأبواب الارتشاحية بالمال العام وكيف تهدر وهو من صلب عملي وواجب علي كمواطن في هذا البلد دون أي منفعة كما يصورها بعض الفاسدين ومن يتستر عليهم، وطريقنا نواصله ونخطوه بتوجيهات السيد رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد حينما أكد في خطابه أن الإعلام عين المواطن وصلة الوصل مع الدولة وهو سلاحنا الفتاك ضد الفاسدين.

قضية وطنية
الأسباب التي عللت إدارة الاتحاد فيها استقالتها غير منطقية وخاصة أن الإعلام بات ينشر حقائق مرفقة بوثائق دامغة ممهورة بتواقيع رئيس النادي والمسؤول المالي، والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بلا شك تملك وثائق تتحقق منها ونحن كجهة إعلامية ننشر ما يصلنا دون زيادة أو نقصان، قد نختلف مع البعض وقد نتفق مع البعض الآخر ولكن في النهاية نسلك خطاً لا رجعة عنه وليعِ الجميع ذلك والقضية هنا ليست قضية أسماء أو ناد كما يتصور بعض الواهمين بل قضية رأي عام وهي مسؤولية وطنية نتيجة ما وضعنا أيدينا عليه من تجاوزات (إدارية، مالية، تنظيمية) لم يعد السكوت عنها أمراً مقبولاً سابقاً ولاحقاً تقدر بعشرات الملايين نسعى لإعادتها للنادي دون أي مكاسب شخصية تخصنا لذلك لن تنفع الضغوطات والتهديدات التي تصلنا وهو شيء لن يثنينا فمن يحب وطنه يجب عليه المساعدة ووضع يده معنا لكشف أماكن الفساد والفاسدين والقضاء عليهم وتعريتهم أمام الناس والقيادة وكل من يساندهم وهكذا نوطد مرحلة الإصلاح ونكرس مفاهيمها كما طلب منا، ومن لم يعجبه فليشرب من ماء البحر وليفعل ما يحلو له لأننا نسير بثبات ونعي وندرك ما نقوم به فقضيتنا رابحة وليست خاسرة كما يتوهم الغافلون الذين لا يدركون بواطن الأمور ويلتفتون للقشور وتحكمهم مصالحهم وأهواؤهم والأمر لن يتوقف على نادي الاتحاد بل سيشمل بقية أندية حلب.

أصحاب الكراسي
الكل بات يدرك أننا نمتلك وثائق وسنعمد لنشرها والقيادة الرياضية حتى الآن لم تكلف خاطرها السؤال عن حقيقة ما يدور وكأنها غير معنية وهي ليست مسؤولة عن الأندية ولا بأس بمزيد من تكريس الفوضى والفساد فالمحاسبة غائبة ولا أحد يلتفت لمثل تلك الترهات مستخدمين البلد وما يحدث فيه كتغطية توافق هواهم بذرائع باتت مضحكة للغاية وهي معيبة وكل ما نأمله ألا يركب البعض تلك الموجة الوهمية مستغلين الظروف الراهنة للتستر على ما يريدونه من مسؤولين أحبوا الكرسي فتشبثوا به ولا يسعني هنا إلا استحضار كلمات السيد الرئيس واصفاً إياهم بصورة دقيقة معتبراً (الفساد هو نتيجة لانحدار الأخلاق وتفشي المحسوبيات وغياب المؤسسات والتي بغيابها يغيب الضامن والحامي للحالة الوطنية لتحل محلها الانتماءات الضيقة ولابد إذا من العمل فوراً لتعزيز المؤسسات بالتشريعات المتطورة وبالمسؤولين الذين يحملون المسؤولية بدلاً من أن يحملهم المنصب أو الكرسي) وتلك حقيقة موجودة على أرض الواقع لذلك وجب علينا الوقوف بجانب مسيرة الإصلاح ودعمها بكل قوانا ومن يقف بالجانب المقابل فهو يدخل خانة الشبهات ولن يبادر للسؤال والمحاسبة من خلال صلاحية منصبه وسيبقى صامتاً ويتفرج وربما يتستر أيضاً وكل شيء جائز فلا تستغربوا.

أموال مهدورة
نهاية كنا وعدناكم بنشر تفاصيل ملابسات قضية الدكة وكيف كوفئ اللاعب من النادي بعقد لمدة أربع سنوات بدلاً من رفع مقترح بمعاقبته نتيجة التلاعب بالشرط الجزائي ويندرج ذلك حسب رأي أهل الخبرة من قانونيين تحت بند هدر المال العام وحرصاً منا على اسم وتاريخ الاتحاد فقد آثرنا الصمت لشيء معين يعلمه القائمون بالإدارة حول تجاوز قانوني حدث وقفنا حياله متكتمين قبل الاستحقاق ولم نذكر شيئاً من ذلك القبيل من تلقاء أنفسنا وليس كما يدعي البعض عبر كتاب لاتحاد كرة القدم ومن لديه دلائل ضدنا فلا بأس بأن يقدمها لنا حتى نعمد لنشرها والورقة الموجودة مع عبد الفتاح تلجبيني من نائب رئيس الاتحاد تفتقد للشرعية دولياً وذلك حسب نظام (TMS) عبر الصورة المرفقة بالموضوع حيث إطلاق سراح اللاعب مجاناً ودون أي دفعات (انتقال حر) على أن ننشر يوم الغد التفاصيل كاملةً.

فارس نجيب آغا

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس