الموضوع: خميس الحلاوة
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 18-11-2011 - 05:48 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
خميس الحلاوة

خميس الحلاوة

يحلُّ ضيفاً كل عام على أهالي حمص..... وهذا الضيف أصبح علامة فارقة وجزءاً من تراث حمص وبمجيئه في كل عام ترجع الذاكرة إلى تلك الأيام الخوالي ... الضيف هو خميس الأموات أو خميس الحلاوة الذي تتميز به حمص عن باقي المدن السورية.
في هذا الخميس ترتدي المدينة حلة زاهية ملونة من أنواع الحلاوة التي اختص بها هذا العيد . واجهات المحلات وخاصة في السوق



خميس الحلاوة kames_hlawa.jpg


القديم وما يحيط بها تبهر العين بأشكال قمعية ضخمة ملونة باللونين الزهري والأبيض وكأنها تغار من زهور الربيع . إنها الخبزية سيدة الحلاوة الحمصية الأولى ، يليها في المرتبة البشمينة وتصنع من الطحين والسمن والسكر .أما السمسمية فهي كما يوحي اسمها فمصنوعة من السمسم والناطف مجتمعين .تتوزع باقي الأنواع على الراحة السادة والراحة بفستق عبيد ، وما يسمى ببلاط الجنة نظرا لتكعيباته المميزة وألوانه التي تجمع بين الأحمر والأبيض المصفر
البَاحث التاريخي المهندس نهاد سمعان أشار بأن حمص تتميز بسبعة خميسات وهي الخميس التايه والضايع وهو مرتبط بانتظار أن يهل هلال شهر شباط أي حائر بين موعده المفترض أنه حلّ والهلال الذي لم يظهر بعد، والخميس الثاني هو خميس"الشعنونة"ويبدو أنَّ لاسمه علاقة بتقلبات مناخ شهر شباط (شهر شباط اللي ما عَ كلامه رباط). والخميس الثالث هو"المجنونة"حيث يحدث في هذا الشهر الذي تعصف الرياح فيه بشكل مدوٍ، ويُسمع صوتها كالمجانين.
والخميس الرابع هو خميس"القطاط"وفيه كان يحل موسم تزاوج الهررة. والخميس الخامس هو خميس"النبات"وهو مرتبط بنبات الحظ الذي يرمى في جب قلعة حمص، ولكن الفرنسيين منعوه خوفاً من المشاكل.
وخميس الحلاوة، والبعض يسميه"خميس الأموات"وكان ينطلق الناس فيه إلى المقابر مزودين بالحلاوة، للتّنزه، وزيارة الموتى وغرس الآس وسعف النخل على القبور.
والخميس الأخير وهو خميس المشايخ وذكر الباحث نهاد بأنَّ خميس المشايخ وحسب بعض الدراسات يوجد في كل من القدس وبلدة برزة، بينما باقي الخميسات موجودة في حمص فقط.
لماذا تميزت حمص بهذا الخميسات؟؟
وبالنسبة لأسباب تميز حمص بهذه الخميسات أوضح الباحث التاريخي نهاد: إنَّ حمص بدأت بهذه الخميسات مع بداية الفترة المملوكية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وسبب تميزها يعود إلى النسبة السكانية الكبيرة حيث بيَّنت وثيقة تاريخية في عام 1889 أنَّ عدد سكان حمص كان 25 ألف نسمة، وهو رقم كبير في تلك الفترة، كما أنه من أسباب تميز حمص بهذه الخميسات هو التداخل الاجتماعي بين الأحياء، وبين الطوائف حيث لايوجد لكل طائفة حي مستقل، كما أنَّ طريقة سكن كافة الطوائف ضمن المدينة ساعدت على وجود هذه الخميسات.
ماذا يحصل في خميس الحـلاوة؟
وَشرح الباحث نهاد عن خميس الحلاوة بقوله: يُسمى خميس الأموات حيث كانت تتم فيه زيارة المقابر وتوزيع الحلوى على الزائرين، وعلى القراء في المقابر، وزيارة القبور التي مازالت مستمرة إلى الآن دون أكل الحلوى طبعا، وتابع قائلا: إنَّ أنواع الحلاوة منذ القدم هي نفسها في الوقت الحالي من(الخبزية والسمسمية)وباقي الأنواع الأخرى، وأشار بأن الوقت الحالي يفتقد"العيد كما يحلو للبعض تسميته"جزءاً من بهجته نتيجة وجود الحلاوة في كل الأوقات عبر تغليفها بالعلب، وهو شيء كان له تأثير على نوعية



خميس الحلاوة kames_hlawa1.jpg


الفرحة بهذا الخميس الذي بقي مستمراً لهذه الفترة بعد إلغاء الخميسات الأخرى لأسباب عديدة .

توقيته
وَعن توقيت هذه الخميس بيَّن الباحث نهاد سمعان بأنه يأتي ما قبل خميس الآلام والأسبوع الأخير من نهاية صوم الطوائف المسيحية لذا كل سنة يتغير تاريخه، وختم الباحث نهاد قائلا: لا أعتقد أن أحداً سينسى هذا الخميس، لأن البائعين هم الذين سيذكرون الناس به، حيث نجد في فترة الخميس مخاريط الحلاوة تزين شوارع حمص،
كما كانت النساء قديما في هذا العيد يخرجن بعد ظهر الخميس إلى الجبانات لزيارة القبور وتوزيع ما حملن معهن من حلاوة على الفقراء . كما كان الناس يخرجون في تلك الأخمسة , بما فيها خميس المشايخ , للنزهة في أطراف البلدة , فتجلس النساء حول الزرع , أما الشباب فيقيمون بعض الألعاب ومنها ( قبّة حمام الزيني ) وتتم هذه اللعبة بأن يشكل عدد من الشباب دائرة وقد وضع كل منهم ذراعيه الممدوتين على كتفي الآخر , ثم يصعد فوقهم أشخاص آخرون على أكتافهم بالتشكيلة نفسها ويسيرون وهم يردّدون : أبّة حمام الزيني أومي تكّحلي يا عيني وادللي يا عيني على شباب الزيني بالأضافة لبعض الأناشيد الأخرى وقد تعاد هذه اللعبة بالأضافة لألعاب أخرى تسمى بـ ( أم الأشبار ) و (الزودة ) ( عالزنكو خلف) إلى أن ينتهي المشوار .

رد مع اقتباس