عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-12-2007 - 09:34 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
2007 عام الكبوات في الرياضة البريطانية والانتصارات في الولايات المتحدة

في الوقت الذي انتقل فيه ديفيد بيكهام نجم المنتخب الانجليزي والفتى الاول لكرة القدم الانجليزية على مدار السنوات الماضية إلى الولايات المتحدة في منتصف هذا العام ليبدأ فصلا جديدا من سيناريو مسيرته الكروية خيم سيناريو خيبة الامل والاخفاقات المتتالية و على كرة القدم الانجليزية في عام 2007 .

وربما يكون بيكهام قد دخل في منافسة قوية مع نجوم هوليوود عاصمة السينما العالمية مع انتقاله إلى فريق لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي لكن المنتخب الانجليزي والكرة الانجليزية بشكل عام دخلا في صراع مع الاخفاقات ودوامة الانكسارات المتتالية في عام 2007 .

وتلقت كرة القدم في بريطانيا صدمة هائلة بعدما فشل المنتخبان الانجليزي والاسكتلندي في التأهل لنهائيات كأس الامم الاوروبية القادمة (يورو 2008) حيث سقط الفريقان في نهاية التصفيات.

كما خسر ليفربول الانجليزي أمام ميلان الايطالي في نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2006/2007 ليفشل في تكرار إنجاز عام 2005 عندما توج باللقب على حساب ميلان نفسه.

ولم تتوقف الانكسارات البريطانية عند هذا الحد حيث امتدت من كرة القدم إلى الرجبي بعدما حرم منتخب جنوب أفريقيا نظيره الانجليزي من ختام ناجح لمسيرة الدفاع عن لقبه في كأس العالم للهوكي وتغلب عليه في نهائي البطولة.

كما شهدت نهاية منافسات بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 لموسم 2007 سقوطا مفاجئا للسائق البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق ماكلارين مرسيدس حيث ذهب اللقب للسائق الفنلندي كيمي رايكونن نجم فريق فيراري رغم أن هاميلتون كان المرشح الاول للفوز باللقب في هذه البطولة التي تصدر ترتيبها العام لمراحل عديدة.

ونالت سباقات فورمولا-1 نصيبها من الفضائح الرياضية التي شهدها عام 2007 وذلك من خلال فضيحة التجسس بين فريقي فيراري وماكلارين مرسيدس.

أما أبرز الفضائح الرياضية الاخرى في عام 2007 فكانت من نصيب التنس حيث أثيرت هذا العام فضائح التلاعب بنتائج المباريات في بطولات المحترفين.

لكن كرة القدم لم تخل هي الاخرى من الفضائح والمشاكل حيث شهد عام 2007 العديد من أعمال العنف والشغب في الملاعب الايطالية.

وفي مجال فضائح المنشطات اعترفت العداءة الامريكية والبطلة الاوليمبية الشهيرة ماريون جونز أخيرا بتعاطيها المنشطات.

كما استبعد الدراج الدنماركي مايكل راسموسن من سباق فرنسا الدولي للدراجات (تور دي فرانس) بعدما غاب عن اختبارين للكشف عن المنشطات في وقت سابق من العام الحالي ولم يعلن عن مكان إقامته وهو ما يخالف قوانين برنامج مكافحة المنشطات.

كما شهد عام 2007 تجريد السباح التونسي الشهير أسامة ميلولي من لقبه العالمي في سباق 800 متر حرة بعد اكتشاف انتهاكه لقواعد مكافحة المنشطات سابقا.

ولكن القضية الاساسية في بطولة العالم للسباحة التي استضافتها ملبورن هذا العام كانت تتعلق بالسباح الامريكي مايكل فيليبس الذي حقق خمسة أرقام قياسية عالمية في طريقه إلى الانجاز التاريخي الخاص بإحراز سبع ميداليات ذهبية في البطولة بينما حرم من الذهبية الثامنة بسبب تجريد الفريق الامريكي من ذهبية سباق التتابع 4 × 100 متر.

وسيطر سباحو وسباحات الولايات المتحدة على هذه البطولة حيث أحرزوا 21 ذهبية من بين 40 ذهبية متاحة في السباقات الاربعين التي اشتملت عليها البطولة.

كما كان للولايات المتحدة اليد العليا أيضا في باقي البطولات الكبيرة الاخرى للالعاب الفردية مثل بطولة العالم لالعاب القوى التي أقيمت في أواخر آب/أغسطس بمدينة أوساكا اليابانية حيث أحرزت الولايات المتحدة 14 ميدالية ذهبية في 47 مسابقة وسباق أقيمت بالبطولة.

وفاز العداء الامريكي تايسون جاي بلقب سباق العدو 100 متر متفوقا على الجامايكي أسافا باول صاحب الرقم القياسي العالمي للسباق.

كما فاز العداء الامريكي برنارد لاجات المولود في كينيا ففاز بسباقي 1500 متر و5000 متر ليكون أول عداء يحرز هذه الثنائية في بطولة واحدة على مدار تاريخ بطولات العالم.

ونجح باول فيما بعد في تحطيم رقمه القياسي العالمي لسباق العدو 100 متر في 74ر9 ثانية كما نجح العداء الاثيوبي الاسطورة هايلي جبريلاسي في تحسين الرقم القياسي العالمي لسباق الماراثون خلال ماراثون برلين في أيلول/سبتمبر إلى ساعتين وأربع دقائق و26 ثانية.

وبعدها بأسابيع قليلة عادت العداءة البريطانية الشهيرة باولا رادكليف التي غابت عن السباقات لعدة شهور بسبب الحمل والانجاب إلى منصات التتويج حيث أحرزت لقب ماراثون نيويورك ليكون الانجاز الوحيد للرياضة البريطانية هذا العام.

وكان أكبر إخفاق للرياضة البريطانية في عام 2007 هو فشل المنتخب الانجليزي لكرة القدم في الوصول لنهائيات يورو 2008 بعد الهزيمة المهينة التي مني بها الفريق 2/3 أمام ضيفه الكرواتي على استاد ويمبلي الجديد في العاصمة لندن في الجولة الاخيرة من التصفيات المؤهلة للبطولة يوم 21 تشرين ثان/نوفمبر.

وبذلك يغيب المنتخب الانجليزي عن بطولة كأس الامم الاوروبية للمرة الاولى منذ بداية مشاركاته في البطولة قبل 24 عاما.

ودفع هذا الخروج المهين للفريق من التصفيات مسئولي الاتحاد الانجليزي للعبة على الاطاحة بالمدرب ستيف ماكلارين المدير الفني للفريق والذي لم يحظ بأي مساندة من قبل الاعلام أو الجماهير منذ أن تولى المنصب في أعقاب خروج الفريق من دور الثمانية في كأس العالم 2006 بألمانيا.

وربما يكون المنتخب الاسكتلندي الممثل الاخر لكرة القدم البريطانية قد نجح في إصابة المنتخبين الايطالي بطل العالم 2006 ووصيفه الفرنسي بصدمة كبيرة وخيبة أمل هائلة في التصفيات لكنه خرج أيضا من التصفيات بعدما سقط على ملعبه أمام المنتخب الإيطالي في ختام مشواره بالتصفيات.

وكان المنتخب الالماني صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب البطولة (ثلاث مرات) أول المتأهلين لنهائيات يورو 2008 بينما كان المنتخب اليوناني حامل اللقب هو صاحب أعلى رصيد من النقاط لا فريق في هذه التصفيات حيث جمع 31 نقطة من 12 مباراة بالفوز في عشر مباريات والتعادل في واحدة والهزيمة في لقاء واحد فقط.

وعانت كرة القدم الانجليزية من حظ عاثر أيضا في دوري أبطال أوروبا لموسم 2006/2007 حيث سقط مانشستر يونايتد الانجليزي أمام ميلان الايطالي في الدور قبل النهائي للبطولة ثم أطاح ميلان بليفربول من النهائي بالتغلب عليه 2/1 ليثأر لهزيمته أمام ليفربول بالذات في نهائي نفس البطولة عام 2005 .

في المقابل واصل أشبيلية الاسباني نجاحه الاوروبي في عام 2007 وحافظ على لقبه في كأس الاتحاد الاوروبي بينما خطف ريال مدريد لقب الدوري الاسباني من منافسه العنيد برشلونة.

وبعدها مباشرة ترك بيكهام صفوف ريال مدريد للسفر إلى الولايات المتحدة حيث انضم إلى صفوف لوس أنجليس جالاكسي الامريكي الذي تعاقد معه قبلها بشهور بينما ترك المدرب الايطالي فابيو كابيلو تدريب ريال مدريد عائدا إلى بلاده.

وأحرز انتر ميلان لقب الدوري الايطالي لموسم 2006/2007 الذي انطلقت فعالياته بدون فريق يوفنتوس وبعقوبات متباينة على بعض الفرق بسبب إدانتها في فضيحة التلاعب بنتائج الدوري الايطالي ومنها ميلان الذي خصمت منه ثماني نقاط في المسابقة بينما أطيح بيوفنتوس إلى دوري الدرجة الثانية لنفس السبب.

ولكن مشكلة التلاعب بنتائج المباريات لم تكن الفضيحة الوحيدة التي خيمت بظلالها على كرة القدم الايطالية في عام 2007 فقد كانت هناك أيضا الاجراءات الحكومية المشددة لمواجهة شغب المشجعين (هوليجانز) بعدما تسببت أعمال شغب المشجعين في مقتل أحد رجال الشرطة في شباط/فبراير الماضي بالاضافة لمقتل أحد المشجعين في أواخر نفس العام.

وشهدت ملاعب كرة القدم أيضا في عام 2007 فوز المنتخب البرازيلي بلقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) بعد تغلبه على نظيره الارجنتيني 3/صفر بينما فاجأ المنتخب العراقي الجميع وتوج بلقب بطولة كأس آسيا 2007 .

وشهد عام 2007 أيضا إقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من تدريب تشيلسي الانجليزي.

ولم تتوقف انكسارات الرياضة الانجليزية على كرة القدم بل وصلت إلى ملاعب الرجبي فخسر المنتخب الانجليزي أمام منتخب جنوب أفريقيا 6/15 في نهائي بطولة كاس العالم للرجبي في العاصمة الفرنسية باريس.

وأعرب برايان هابانا لاعب منتخب جنوب أفريقيا عن امله في أن يمنح هذا اللقب بلاده دفعة معنوية مثل تلك التي منحها الفوز بلقب البطولة عام 1995 .

وخيمت فضيحة التجسس بين فريقي ماكلارين مرسيدس وفيراري بظلالها على أحداث بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 في عام 2007 وأسفرت عن خصم جميع نقاط فريق ماكلارين مرسيدس في البطولة وذلك في الترتيب العام لفئة الصانعين (الفرق) مع الابقاء على رصيد سائقي الفريق كما هو.

ولكن فريق ماكلارين مرسيدس الالماني الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له لم يفقد لقب الفرق فحسب وإنما تلقى صدمة موجعة في المرحلة الاخيرة من المسابقة بعدما خسر أيضا لقب السائقين.

وذهب اللقب إلى الفنلندي رايكونن سائق فيراري رغم أنه كان في المرتبة الثالثة خلف البريطاني لويس هاميلتون والاسباني فيرناندو ألونسو سائقي ماكلارين قبل خوض المرحلة الاخيرة من البطولة.

وأدى هذا الاخفاق إلى رحيل ألونسو بطل العالم عامي 2005 و2006 من صفوف ماكلارين بعد 12 شهرا من التوتر والارتباك في صفوف الفريق الذي انتقل إليه قادما من ماكلارين بعد نهاية موسم 2006 مباشرة.

وخيم شبح المنشطات مجددا على سباق تور دي فرانس للدراجات مما دفع شبكات البث للتلفزيون الالماني إلى عدم استكمال بثها لفعاليات السباق نظرا لاكتشاف العديد من حالات تعاطي المنشطات بين عدد من الدراجين والفرق المشاركة في السباق.

وشهد السباق أيضا إقصاء الدراج الدنماركي راسموسن متصدر السباق كما استبعد راسموسن من فريقه رابوبنك في الوقت الذي أحرز فيه الدراج الاسباني ألبرتو كونتادور لقب السباق لعام 2007 .

وكانت اعترافات العديد من الدراجين السابقين بفريق تيليكوم مثل بيارني رييس الفائز بلقب تور دي فرانس عام 1996 سببا في تراجع شركة تيليكوم الالمانية عن رعايتها للفريق في أواخر تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

وواصل لاعب التنس السويسري روجيه فيدرر تربعه على صدارة التصنيف العالمي للمحترفين ليكون اللاعب الوحيد الذي يحقق هذا الانجاز بإنهاء العام على قمة التصنيف لأربع سنوات متتالية.

بينما أنهت لاعبة التنس البلجيكية جوستين هينن موسم 2007 على قمة التصنيف العالمي للمحترفات.

وتوج سان أنطونيو سبيرز بلقب دوري كرة السلة الامريكي للمحترفين في عام 2007 .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي دوري أبطال أوربا


التعديل الأخير تم بواسطة : ABO ALZOZ بتاريخ 10-12-2007 الساعة 09:34
رد مع اقتباس