الموضوع: الكزاز..Tetanus
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 06-12-2011 - 03:22 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الدكتور محمد ادلبي
 
الدكتور محمد ادلبي
دكتور المنتدى

الدكتور محمد ادلبي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 13772
تاريخ التسجيل : Dec 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 741
قوة التقييم : الدكتور محمد ادلبي is on a distinguished road
الكزاز..Tetanus

الكزاز (التيتانوس) Tetanus مرض حاد ينتج عن تلوث الجروح بالجراثيم التي تحمل البذور spores. والبذور تنمو موضعيا في الجرح نفسه، وتنتج سما قويا يمتصه الجسم ويؤدي إلى تقلصات مؤلمة في العضلات وتقلص في عضلات الحنك وتشنجات متوترة. هذا المرض يأتي بصورة أوبئة. ولا ينتقل مباشرة من شخص لآخر. ويموت من جراء هذا المرض 35-70% ممن يصابون به. وجرثومة الكزاز تعيش في أمعاء الحيوان والإنسان. والمصاب بالمرض لا يتطلب عزلة عن الآخرين، ولا يجري عليه أي حجر صحي. دور الحضانة يتراوح من أربعة أيام إلى ثلاثة أسابيع (والمعدل هو عشرة أيام)، وأكثر الحالات تحصل قبل اليوم الرابع عشر. لا يكتسب المرء مناعة دائمة بعد شفائه من المرض ويمكن أن يصاب به مرة ثانية. لذلك يجب تحصين الأشخاص بعد الشفاء من المرض. وبما أن هذا المرض يقع في كل الأعمار فمن الضروري الاحتفاظ بمناعة كافية ضده وتعميم التلقيح ضد الكزاز لكل الأعمار. وهذا التلقيح يؤمن الوقاية من المرض 100% تقريبا، واستعماله يغني أيضا عن استعمال المصل المحصن وهكذا يتسنى تجنب الحساسية التي تعقب استعمال مثل هذه الأمصال.
وللقاح ضد الكزاز تستعمل تراكيب سمومية (توكسيد) كمولدات للمضادات antigens (لها خاصية تنبيه إفراز الأجسام المضادة). يعطى اللقاح ضد الكزاز على ثلاث جرعات بفترة شهر إلى شهرين بين كل منها ، وتعطى جرعة منبهة كل ثمانية إلى عشر سنوات . في حال إصابة الشخص بجرح يجب اتخاذ الإجراءات لمنع حدوث الكزاز، فإذا كان الشخص محصنا كما يجب فكل ما يلزم في هذه الحالة هو إعطاء جرعة منبهة جديدة خلال 24 ساعة من الإصابة. وهذا الإجراء يجدد تكوين الأجسام المضادة خلال ستة أيام ويبقى الشخص بدون حاجة إلى استعمال المصل المحصن ضد الكزاز. أما إذا تأخر إعطاء الجرعة المنبهة عن ال 24 ساعة أو كان تلوث الجرح كثيرا ففي هاتين الحالتين يجب إعطاء جرعة منبهة من اللقاح بالإضافة إلى الجرعة المطلوبة من المصل المحصن.
يصيب الكزاز الأطفال المولودين حديثا في الأيام الأولى من حياته نتيجة تلوث السرة عند قطع الحبل السري من جراء استعمال أدوات غير مطهرة أو عدم نظافة أيدي الطبيب أو القابلة أو الممرضة. وهذه الإصابة خطرة جدا على الطفل لهذه الأسباب تشمل الوقاية من مرض الكزاز التوعية الصحية الموجهة إلي الناس عامة، وإلى القابلات والممرضات مع التركيز على فعالية التحصين وطرق استعمال التوكسيد والمصل المحصن. وتشمل الوقاية أيضا تحصين المرأة الحامل وإعطائها جرعة منبهة في حالة كونها محصنة.
يعالج المصاب بمرض الكزاز بإعطائه جرعات كبيرة من المصل المحصن ومضادات حيوية وبعد شفاءه يحصن من جديد باستعمال التوكسيد (لقاح الكزاز).
تعريف التيتانوس :-
التيتانوس هو عدوى بكترية خطيرة ويطلق عليه أيضا ً مرض " الفك المغلق "( Lock Jaw) يؤدي إلي تيبس في عضلات الفك والعضلات الأخرى . ومن الممكن أن يسبب تقلصات وتشنجات للعضلات ، و يسفر عنه في نهاية الأمر إلي صعوبة التنفس ومن ثم وضع نهاية لحياة الشخص والموت .
جميـع أنـواع الجـروح وحتـى لـو بسيطـة تـؤدي إلـي الإصـابـة بعـدوى التيتـــــانوس ( جـرح عـادي - قطـع - جـرح عميـق ) وتعـرف البكتـريـا التـي تنقل العدوى به باسم " كوليستريدم تيتاني " ClotriDium Tetani ، وتوجد دائما ً في التربة بالإضافة إلي مصادر أخرى عديدة ، وإذا تمكنت هذه البكتريا من الجرح وفي غياب الأكسجين تنتج السموم التي تتخلل الأعصاب والتي بعدها تسيطر وتتحكم في العضلات . والعلاج الخاص بالتيتانوس متوفر ومتاح لكنه يتم علي المدى الطويل وغير مضمون النجاح ويؤدي إلي الموت في غالبية الحالات علي الرغم من تلقي العلاج .
العلامات والأعراض :-
* تيبس في الفك والرقبة والعضلات الأخرى .
* تقلصات مؤلمة للعضلات .
* الإثارة والاهتياج .
* تشنج عضلات الفك والرقبة . وقد يعاني بعض الأشخاص من ألم وتنميل مكان الجرح ، وبعضا ً من الشد العضلي في المناطق المحيطة بالجرح ، لكن إذا انتشر السم و وصل إلي الأعصاب التي تتحكم في العضلات يحدث تيبس في الفك والرقبة وصعوبة في البلع. ونجد أن عضلات الفك والوجه هي من أكثر العضلات التي تتأثر بهذه التشنجات لذلك يشار بالتيتانوس علي أنه " مرض الفك المغلق " .
ثم تنقل هذه التقلصات من عضلات الوجه أو الفك إلي باقي عضلات الجسم : الرقبة ، البطن - وآخر مرحلة في هذا المرض تأثر عضلات الجهاز التنفسي محدثا ً الصعوبة في التنفس ولا يستطيع الإنسان النوم . وتظهر أعراض المرض في خلال أيام تمتد إلي أسابيع عديدة من التعرض للجرح ، وفترة حضانته من 8 - 12 يوما ً .
الأسباب :-
* يســبب هــذا المــرض بكتـــريا تسمي كما أشرنا من قبل " كوليستريدم تيتاني " ClostriDium Tetani ، والتي تتواجد بشكل شائع في التربة ، وفي براز الحيوانات والقطط والكلاب ، وتنشط هذه البكتريا في عدم أو قلة وجود الأكسجين ، لذلك فرص انتشــار هــذه البكتــريــا فـي جــروح جســم الإنســان العميقة كبيرة . والتي تفرز سم يسمي ( Tetanos Pasmin ) والذي يعمل في مناطق مختلفة في الجهاز العصبي مسببا ً تيبس وتقلصات للعضلات من خلال الأعصاب المتأثرة ،
وهذه أهم أعراض مرض التيتانوس .
متي تلجأ إلي المشورة الطبية ؟
* تلجأ إلي الطبيب من أجل الحصول علي جرعات منشطة من تطعيم التيتانوس إذا كان الجرح عميقا ً ، أو إذا لم تأخذ جرعات منشطة منذ خمس سنوات .
* أو لأخذ جرعة منشطة لأي جرح حتى ولو كان بسيطا ً إذا لم تأخذ جرعة منشطة منذ عشر سنوات . وأخذ هذه الجرعات المنشطة تساعد علي معادلة السم الذي يفرزه هذا المرض كما أنه يجنب الإنسان مشقة العلاج الطويل والتي لا تفيد في معظم الأحوال .
التشخيص :-
* يشخص الطبيب هذا المرض من خلال الفحص الجسدي ، ومن خلال أعراض تقلص العضلات وتيبسها والشعور بالألم .
* أما الاختبارات المعملية فلا تستخدم في عملية التشخيص.
العلاج :-
تأتي صورة الإصابة بهذا المرض في بعض الأحيان بصورة معتدلة كما تقتصر الإصابة علي جزء واحد في جسم الإنسان إذا قام الإنسان بتحصين نفسه بالتطعيم الجزئي ويمكن الشفاء منه في هذه الحالة بدون أي نوع من أنواع العلاج . لكن هذا النوع المعتدل غير شائع وإنما الصور الحادة منه هي المنتشرة والتي لا تخضع للعلاج وتنتشر سريعا ً في جميع عضلات الجسم ويؤدي في النهاية إلي الموت .
* يتم العلاج بالطرق الآتية :-
* استخدام أجسام مضادة ( Anti**** )
* استخدام مضادات السموم ( Antitoxin ) بالنسبة لمضادات السموم بوسعها فقط أن تعادل السم الذي لم يختلط أو يتخلل أنسجة الأعصاب .
* أخذ تطعيم ( human tetanus immunoglobin )
* مضادات حيوية عن طريق الفم أو الحقن : ويحتاج هذا المرض فترة علاج طويلة في حجرة العناية المركزة .
والعقاقير المستخدمة الغرض الأساسي منها تهدئة المريض وإصابة العضلات بالشلل ، لذلك لابد من الاستعانة بجهاز تنفس صناعي ، ومدة الاحتياج لجهاز التنفس تتراوح من 2 - 3 أسابيع لبعض الحالات ، وقد ينجم عن هذا المرض الوفاة نتيجة لتقلص ممرات الهواء ، أو الإصابة بالالتهاب الرئوي ،
أو خلل في الجهاز العصبي اللإرادى وهذا الجهاز هو جزء من الجهاز العصبي والذي يتحكم في عضلات القلب ، والعضلات الأخرى التي لا يتحكم الإنسان في حركتها إلي جانب الغدد . وإذا تم
الشفاء يترك المرض آثارا ً للشخص تلازمه مدي الحياة مثل : تشوهات في الجهاز العصبي ،
وظهور بعض المشاكل النفسية التي تحتاج أيضا ً إلي العلاج .

الوقاية:-
يمكنك بسهولة شديدة تجنب هذا المرض بأخذ تطعيم وقائي ، لأن المرض يصيب الأشخاص الذين لم يأخذوا تطعيمات وقائية أو جرعات منشطة علي مدي عشر سنوات .
يعطي فاكسين التيتانوس للأطفال ضمن تطعيم الدفتريا والسعال الديكي ( D T P ) " دي . تي . بي ".
أما الكبار فعليهم بأخذ جرعة منشطة من التيتانوس كل عشر سنوات ، وعند السفر أيضا ً لابد من أخذ جرعات منشطة . أما إذا تمت الإصابة بجرح وكانت آخر جرعة مر عليها خمس سنوات لابد من أخذ جرعة منشطة مع اتباع التعليمات الخاصة بطرق التطعيم الصحيحة لأن الحقن بالعدوى لا يمد
الجسم بالمناعة فقط .
وعند الإصابة بالجروح يمكنك اتباع الخطوات التالية لتجنب الإصابة به لحين أخذ الجرعة المنشطة :-
1- وقف النزيف :- إن الجرح أوالقطع السطحي يتوقف نزيفهما تلقائيا ً . لكن إذا كان هناك نزيفا ً حادا ً عليك بالضغط علي الجرح بضمادة أو قطعة قماش نظيفة لكن إذا استمر الدم في التدفق بعد الضغط علي الجرح عليك باللجوء إلي المشورة الطبية علي الفور .
2- تنظيف الجرح :- ينظف الجرح بالماء المتدفق ، لا يحبذ استخدم الصابون لأنه من المحتمل أن يهيج الجرح ، وإذا كانت هناك بعض الأتربة والحبيبات التى ما زالت موجودة في الجرح ولم تستجيب للمياه يمكنك استخدام ملقاط مطهر بالكحول للتخلص منها ، أما الأتربة العميقة داخل الجرح لا تحاول إزالتها بنفسك ولكن استشر الطبيب . وتنظيف الجرح والأماكن المحيطة به يقلل فرص الإصابة
بالتيتانوس ، ويستخدم الصابون لتنظيف الأماكن المحيطة بالجرح ، كما يمكنك الاستعانة بماء
أكسجين أو يود . من الممكن أن تسبب هذه المواد تهيج للخلايا الحية لذلك من المحبذ عدم
استخدامها علي الجرح مباشرة .
3- استخدام مضاد حيوي :-
بعد تنظيف الجرح جيدا ً تضع طبقة خفيفة من كريم أو مرهم مضاد حيوي وهذه المضادات الحيوية تساعد علي بقاء الجلد رطبا ً ، لكنها لا تعمل علي التئامه سريعا ً ، كما أنها تساعد علي محاربة العدوى ، وتسمح لعوامل الالتئام بالجسم أن تعمل بكفاءة أكثر من أجل التئامه . وتوجد مركبات معينة في المراهم تسبب طفحا ً جلديا ً عند بعض الأشخاص وبمجرد ظهوره يجب الامتناع علي الفور عن استخدامها .
4- تغطية الجرح :- تعرض الجرح للهواء يزيد من سرعة التئامه ، لكن تغطيته يساعد علي بقائه نظيفا ً ولا يتعرض للبكتريا الضارة ، عليك بتغطيته بلاصق طبي ( بلاستر ) أو ضمادة حتى تمام تكون القشرة الخارجية .
5- تغيير الضمادات :- تغيير الضمادات يوميا ً أو عندما تتسخ أو تصبح مبللة . ويصاب كثير من الأشخاص بالحساسية من بعض أنواع الضمادات والتي يوجد بها لاصق ، ويمكنك الاستعانة بأنواع أخري غير لاصقة للتعويض عنها .
6- ملاحظة علامات العدوى :-
استشر طبيبك علي الفور ، إذا لم يستجب الجرح للعلاج أو إذا لاحظت إحمرار ،تورم ، سخونة ، رشح من الجرح .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي تخصصات طبية

رد مع اقتباس