عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-01-2012 - 11:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بيان على الانترنت يعلن تشكيل " حزب بعث جديد" في سوريا

بيان على الانترنت يعلن تشكيل " حزب بعث جديد" في سوريا 70653313.jpg



أعلنت مجموعات قالت انها "بعثية" في بيان لها على الانترنت، تشكيل " حزب بعث جديد" في سوريا، يكون شعاره "الوحدة الوطنية ـ الديمقراطية - التحرير".
وذكر البيان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية، أن "حزب البعث الجديد يعلن عن تشكيل قيادته القطرية الجديدة في سورية والانضمام إلى الانتفاضة الشعبية التي دخلت شهرها العاشر في مواجهة الاستبداد من أجل إقامة الدولة التعددية الديمقراطية المدنية" على حد وصفهم.
وقال البيان " أيها الشعب السوري الأبي، أيها الرفاق البعثيون.. أصبح من المستحيل أن تتأخر انتفاضة حزب البعث العربي الاشتراكي أكثر من ذلك.. فبعد أكثر من عشرين سنة بقي فيها الحزب موضوعا على الرف، وبعد أكثر من ست سنوات جمدت فيها مقررات المؤتمر القطري العاشر للحزب في الإصلاح والتطوير والتحديث، وبعد حوالي عشرة أشهر من انتفاضة جماهير شعبنا على الاستبداد والتخلف والفساد والتي أزهقت فيها أرواح آلاف الشهداء، وزج بعشرات آلاف المواطنين في السجون، وارتفعت معدلات الجريمة في المجتمع إلى درجة أصبحت ذات خطورة كبيرة على لحمة نسيجه الاجتماعي، كما أصبح المواطنون يعانون الأمرين من تدني مستوى المعيشة واتساع دائرة الفقر، وتوقف عجلة التعليم والتنمية والإنتاج، وبعد أن أصبحت مقدرات الوطن في سوق التداول الدولي وسمعة النظام السوري والمجتمع السوري في الحضيض، بعد كل ذلك لا يجوز لمن كان عضوا أو نصيرا أو مؤيداً لحزب البعث العربي الاشتراكي إلا أن ينتفض على القيادة التي أوصلت سورية والحزب إلى هذا الوضع". وفق البيان .
وأضاف البيان الذي حمل تاريخ الاثنين: "لقد أعلنت هذه القيادة بأنها سوف تعقد المؤتمر القطري الحادي عشر للحزب في مطلع شهر شباط المقبل بعد وعود تكررت عدة مرات، ووفق توجيهاتها ستكون بنية المؤتمر من أعضاء القيادة نفسها والأعضاء الذين يتم اختيارهم من قبلها، الأمر الذي يس تحيل معه إصلاح شئون البلاد، ففاقد الشيء لا يعطيه، وهذه الحالة المأساوية بررت قيام عدد من الرفاق البعثيين بتشكيل قيادة قطرية مؤقتة، ستدعو إلى مؤتمر قطري عما قريب".
وتابع البيان:" سيناقش هذا المؤتمر ما نفذ من مقررات المؤتمر القطري العاشر في العام2005، وما رفعته كوادر الحزب من مقترحات خلال هذه الفترة، وبصورة خاصة منذ قيام الانتفاضة الشعبية الجماهيرية في سورية، كما سيقوم برسم رؤية الحزب الجديدة لأهدافه وسياسته الداخلية والخارجية ودوره في إقامة الدولة المدنية الديمقراطية التعددية، دولة الحق والقانون والعدالة التي تعتمد صناديق الاقتراع أساسا للتفويض السياسي، وتقوم على مبدأ المواطنة والمساواة في جميع الفرص لكل السوريين. ومثل هذه الدولة يفترض أن تصبح القدوة والمثل للدول العربية والإقليمية في المنطقة" على حد تعبير البيان.
وقال" ستضع القيادة القطرية الموقتة أمام المؤتمر رؤيتها للتجديد الذي سيطال اسم الحزب وأهدافه وسياسته وكيفية خروجه من الأزمة الحالية وفق مايلي :
"سيكون اسم الحزب هو حزب البعث الجديد، وأهدافه، الوحدة الوطنية، والديمقراطية، والتحرير، وتنصب سياسته الداخلية على العمل على إقامة نظام حكم نيابي - دستوري، تكون فيه السلطة التنفيذية مسؤولة أمام السلطة التشريعية التي ينتخبها الشعب مباشرة، وتكون فيه السلطة القضائية مصونة ومستقلة عن أية سلطة أخرى، وتتمتع بحصانة مطلقة، وأن يتم تداول السلطة عبر صناديق الاقتراع، حيث سيكون لحزب البعث الجديد شرف الدخول في منافسة شريفة مع باقي الأحزاب دون أية امتيازات".
وأشار البيان إلى أن الخروج من الأزمة الحالية يتطلب، اعتماد خيار الحل السياسي القائم على الحوار الوطني الشامل، واعتبار جميع التنظيمات والأحزاب الموجودة على الساحة السورية مدعوة للمشاركة في هذا الحوار على قدم المساواة، إضافة إلى إقرار آلية عودة الوضع الداخلي إلى حالته الطبيعية، بما في ذلك عودة الجيش إلى مهمته في الدفاع عن الوطن، فضلا عن إجراء المصالحة الوطنية، ووضع وثيقة مبادئ عامة لدستور جديد، وتأليف حكومة وحدة وطنية، وإقرار قانون الانتخاب لمجلس الشعب وتحديد موعد للانتخابات التشريعية ولانتخاب رئيس الجمهورية.
وتابع البيان: " أيها الرفاق البعثيون، لقد أساء العديد من الكتاب والصحافيين إلى التاريخ النضالي للحزب، الذي حقق خلال المرحلة التاريخية الماضية العديد من الإنجازات، دون أن يقوم أي من أعضاء القيادة بالدفاع عنه، كما تم تسليط الضوء على السلبيات فقط تلك التي جاءت نتيجة خروج القيادة عن أهداف الحزب وأديباته وسلوكياته" .
وأضاف "ألقت هذه القيادة بالمسؤولية على قواعد الحزب وهي التي اعتمدت سياسة تجهيل هذه القواعد وعدم إسناد أية مهام لها وبصورة خاصة منذ انطلاقة الانتفاضة الشعبية وحتى الآن لشعورها أن مطالب هذه القواعد هي مطالب الانتفاضة نفسها، وبناء على ذلك فإن القيادة القطرية المؤقتة لحزب البعث الجديد تطلب من جميع الرفاق الحزبيين الذين كانوا قد انتظموا في حزب البعث العربي الاشتراكي منذ الثامن من آذار عام 1963 مايلي :
" الانسحاب من حزب البعث القديم (حزب البعث العربي الاشتراكي)، وتقديم طلبات انتسابهم إلى حزب البعث الجديد، والمبادرة إلى تكوين الحلقات والفرق الحزبية استعدادا لانعقاد مؤتمره القطري في القريب العاجل، والانضمام إلى التظاهرات الجماهيرية السلمية التي تستهدف تغيير النظام، وحتى القيام بتظاهرات مستقلة، ورفع شعارات وأهداف حزب البعث الجديد في هذه التظاهرات (الوحدة الوطنية ـ الديمقراطية - التحرير) إلى أن يتم الخروج من هذه الأزمة الحالية".
وتبلغ قواعد حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا حوالي مليونين ونصف المليون .

رد مع اقتباس