عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 16-01-2012 - 08:22 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية MOHSEN
 
MOHSEN
نمر المنتدى

MOHSEN غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 167
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : بهل العالم
عدد المشاركات : 2,914
قوة التقييم : MOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura about
التعادل أرضى الحرية وأزعج الإتحاد

الملعب :استاد حلب الدولي
الفريقان : الحرية × الإتحاد (1-1) والشوط الاول (1-0)
الجمهور :200 متفرجاً
الإنذارات :من الحرية : حسن مصطفى - حسين شعيب
الحكام : الدولي مسعود طفيلية - الدولي جودت نحلاوي - الدولي فايز الباشا - محمد قرام
مراقب المباراة : مصطفى قاشوش
مراقب الحكام : مؤمن العبد الله

لم تنصف الكرة فريق الإتحاد في لقاء "ديربي" حلب مع جاره الحرية (في افتتاح مباريات دوري الهبوط) واكتفى الفريقان بخطف نقطة لكل منهم وبالتعادل الإيجابي بهدف لهدف بعد مباراة متوسطة في مستواها الفني فرض فيها فريق الإتحاد أفضلية وسيطرة شبه مطلقة على مجرياتها وأضاع العديد من فرص الفوز المحققة فيما اعتمد الحرية على المرتدات وإغلاق منطقته الدفاعية أمام السيطرة الإتحادية .

الاتحاد كان البادئ بالتهديد المباشر نحو مرمى الحرية بكرة طه دياب التي أنقذها البيروتي ببراعة ورد الحرية بكرة مرفوعة من هاني سليمان إلى داخل جزاء الإتحاد تابعها فراس الأحمد في مرمى ياسر جركس هدفاً مبكراً لفريقه في الدقيقة 16 ليرد الإتحاد بعدة هجمات منسقة على مرمى البيروتي عن طريق الدياب ثم أحمد حاج محمد الذي حوّل البيروتي كرته إلى الركنية ورد جويد الحرية بكرة بين يدي الجركس لينهي طه دياب أحداث الشوط الأول بكرة تصدى لها البيروتي لم تسفر عن شيء.

تابع فريق الأتحاد سيطرته وحصاره بالثاني لمرمى الحرية وكان له ماأراد مبكراً من كرة دخل فيها حميد ميدو جزاء الحرية فتعرض للإعاقة فكانت الجزاء التي ترجمها الدياب هدف التعادل لفريقه بالدقيقة 47 .واستمر ضغط الإتحاد بمباشرة أحمد حاج محمد وتأخر ميدو في التعامل مع كرة انفرد بها أبعدها دفاع الحرية إلى الركنية وأنقذ البيروتي كرة الشاب حسام العمر وسدد العمري بين يدي البيروتي ليرد جويد الحرية بكرة فوق المرمى وعاد العمر لإهدار فرصة جديدة لفريقه .ووسط زحمة الضغط الأحمر كاد الخبير نهاد الحاج مصطفى أن يقلب الموازين عندما سدد كرة خادعت الجركس الذي تمكن من إبعادها بأطراف أصابعه إلى الركنية ،ليتابع الإتحاد بعدها السيطرة على نفس المنوال وبدون ترجمة لفرصه لتعلن بعدها صافرة الدولي مسعود طفيلية نهاية ديربي حلب بالتعادل الذي أرضى الأخضر وأزعج الأحمر.

أقوال المدربين :

حسين عفش مدرب الإتحاد : "هذا أول ظهور لي مع الفريق وأنا لم اشاهد لاعبي الفريق في مباريات تجريبية وحتى لاعبو المنتخب الأولمبي وصلو بالأمس وانضموا إلينا. النتيجة مقبولة وكنت أطمح بتحقيق الفوز وخاصة أنه ديربي المدينة وله نكهته الخاصة .سيطرنا أكثر وخلقنا العديد من الفرص التي لم تترجم لسوء الحظ وغياب التوفيق".

محمد خير حمدون - مدرب الحرية:"كنت أعرف أن فارق الامكانيات أمام فريق الاتحاد ليست في صالحنا لذلك حاولت تعطيل أطراف الاتحاد وإغلاق المنطقة الدفاعية والاعتماد على المرتدات ونجحنا في التسجيل بالأول ولم نفتح اللعب بالثاني .والنتيجة مرضية لنا رغم الخلل الدفاعي في فريقي وأنا لم أصرح قبل المباراة أني سأفوز على الإتحاد !!!!".

مثل فريق الاتحاد : ياسر جركس - مجد حمصي(أحمد جنيد) - عبد القادر دكة - صلاح شحرور- احمد كلاسي - احمد حاج محمد - طه دياب - زكريا العمري - محمد الحسن - تامر رشيد(ايمن صلال) - حميد ميدو (حسام العمر)0

مثل فريق الحرية :محمد بيروتي - فراس صطوف - حسن مصطفى - حسين شعيب - هاني سليمان - حسين شيخلي - غسان الظاهر - نهاد حاج مصطفى - حسين جويد(أحمد أدريس ) - فراس الأحمد (حسين حاج علي )- محمد أبراهيم (سامر يازجي )0


بقلم : زهير نعمة

رد مع اقتباس