عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 23-01-2012 - 08:03 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
MOHSEN
نمر المنتدى
الصورة الرمزية MOHSEN
رقم العضوية : 167
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : بهل العالم
عدد المشاركات : 2,914
قوة التقييم : MOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura about

MOHSEN غير متواجد حالياً

   

في الحسكة : تعادل خاسر بين "الفتوة" و"النواعير"


الملعب : ملعب المدينة الرياضية في الحسكة

الفريقان : الفتوة × النواعير
النتيجة :1-1
الأهداف : الفتوة سليمان سليمان الدقيقة 7 من الشوط الأول والنواعير يوسف الخلف الدقيقة 62 من الشوط الثاني
الحكام : عبد العزيز حسن ( للساحة ) يحيى خضر ، جلال بدوي ( للرايات ) مهند أحمد رابعاً
مراقب الحكام: شاكر حميدي
مراقب المباراة: سميح عبد اللطيف .
الإنذارات : صفراء لهاني النوارة ( الفتوة ) .
خرج الفتوة والنواعير خاسرين بعد التعادل الذي انتهت عليه نتيجة لقائهما في الحسكة في مباراة جاءت باردة وضعيفة المستوى الفني من الطرفين سادها الخشونة وعدم التركيز مع أداء تحكيمي مثير للجدل!!!
الفتوة حاول السيطرة على مجريات اللقاء فبادر للهجوم منذ البداية وأثمر ضغطه عن هدف مباغت من انفرادة سليمان السليمان في الدقيقة السابعة اعترض عليها النواعير بداعي التسلل ، ليتحرك بعدها النواعير لكن حركته كان دون بركة مع انحسار واضح للاعبي الفتوة للخطوط الخلفية ، فعاب تحركات الحسن والنحلوس والقحطان الرعونة والاستعجال مع صحوة فاتح الفتوة ودفاعه فسيطر النواعير على وسط الميدان لكن دون فاعلية هجومية بالمقابل اعتمد الفتوة على المرتدات فحاول أسعد الخضر والكنيص قنص المرمى إلا أن علي النواعير كان صاحياً .
في الثاني حاول النواعير أن يكون شكلاً ثانياً فحاول تنظيم صفوفه وتفعيل خط الوسط الذي أمد المهاجمين بعدة كرات لم يحسن المهاجمون التعامل معها رغم خروخ فاتح العمر حارس الفتوة للإصابة واستثمارها فبقي خط هجوم النواعير تائهاً وغير فاعل حتى تمكن يوسف خلف من استثمار الحرة المباشرة التي نفذها معتز اليوسف فزرعها برأسه هدف التعادل للنواعير في الدقيقة 62 ، لينحسر بعدها اللقاء وسط الميدان مع أفضلية واضحة للنواعير ورعونة وتسرع من لاعبي الفتوة التي تشجنت في دقائقها الأخيرة نتيجة الأخطاء التحكيمية فرد العلي قوية النجرس وواثقة الكنيص فيما كان الثلاج صاحياً لمحاولات التيت والنحلوس والخلف المهزوزة ومع كرة اليوسف التي مرت جانب القائم أعلنت الصافرة المهزوزة لعبد العزيز الحسن نهاية اللقاء .
مثل الفتوة : فاتح العمر ( باسم الثلاج ) ، إبراهيم العبد الله ، هاني النوارة ، محمد هزاع ، قاسم نهاد ، رغدان شحاذة ، أنس العساف ، سليمان سليمان ( يوسف الموسى ) ، رامي النجرس ، أسعد الخضر ، محمد كنيص .
مثل النواعير : أحمد العلي ، محمود نزاع ، أمين الحسن ، بهاء ظاظا ( إسماعيل الحافظ) ، يوسف خلف ، سامر نحلوس ، معتز اليوسف ، أحمد قحطان ، أحمد تيت ( عبد الله فاخوري ) ، إبراهيم الحسن ( مالك القاضي ) ، علاء العربي .
آراء المدربين :
مرعي الحسن - مدرب الفتوة : المباراة كانت متوسطة الأداء الفني وفريقي لم يقدم المستوى المأمول منه ولم يلتزم بالتعليمات ولست راضياً عن أداء اللاعبين ، فامتلك النواعير الشوط الثاني فأحرز هدف التعادل وهو تعادل خاسر للفريقين .
ماهر بحري - مدرب النواعير :سيطر فريقي على مجريات اللقاء من بايه إلى محرابه واستحوذ على 70 بالمئة من المباراة ونوعنا من أسلوب اللعب من ضغط على الخصم في وسط الملعب وعبر الاطراف ولم نستفد إلا من هجمة واحدة سجلنا من خلالها الهدف واسجل تحفظي على أداء الحكام .


بقلم : أيهم مرعي - تصوير: شعلان الشيخ علي - الحسكة

رد مع اقتباس