عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-12-2007 - 10:41 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
لمحة عن لاعب المنتخب السوري القديم الجديد شادي مرعي

لقبوه بالطوربيد لسرعته الفائقة ... و تسديداته الصاروخية ...



شاديمرعي .. يتألق في ايطاليا ... ويحرز أربع ألقاب في سبع مواسم ....



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عندما بلغ السابعة عشرة من عمره، قرر ترك كرة القدم والإتجاه نحو العمل الخاص، لكن الكابتن "عبد الرحمن ادريس" منعه من ذلك ونصحه بمتابعة كرة القدم لأنه يملك مقومات اللاعب الناجح مهارياً وبدنياً ... وعندما لعب في فئة الشباب أحرز لقب هدّاف الدوري رغم أنّ مركزه الحقيقي كان في خط الوسط وصانع للألعاب.

أحرز مع فريقه "تشرين" لقب بطولة الدوري في عام 1997.. يتمتع بشعبية كبيرة بين أوساط جمهور حطين قبل جمهور تشرين، يتميز بشخصية هادئة ومتواضعة وبأخلاقيات عالية، مهاري .. سريع ..مراوغ .. مشاكس على أرض الملعب.. ومدفعجي من الدرجة الممتازة.. لقبوّه "بالطوربيد" بسبب سرعته وأهدافه التي تخترق شباك الخصوم فتفجرها ملهبة معها حناجر الجمهور على المدرجات.. يعتبر أول محترف سوري يلعب في الملاعب الإيطالية وينال جنسيتها أيضاً.

منذ وصوله الى إيطاليا والصحافة هناك تراقبه، لتعرف ماهية هذا اللاعب الأسمر الذي أتى من "سورية" المجهولة كروياً بالنسبة لهم، وفي استفتاء أجرته إحدى الصحف الإيطالية في مقاطعة "فلورنس" لإختيار أفضل رياضيين وأفضل لاعبين لكرة القدم في المقاطعة في موسم "1999-2000"، فقد أحتل اللاعب السوري "
شاديمرعي" لاعب تشرين والمنتخب المركز الخامس بعد "غابرييل باتيستوتا" لاعب فيورنتينا، و"فرانشيسكو تولدو" حارس مرمى فيورنتينا، كما أشادت الصحيفة بمستوى اللاعب "شادي" الذي يتحسن بإستمرار وبسرعة كما أنه يصعد بإستمرار تجاه أعلى الترتيب.

"
شاديمرعي" هذا اللاعب الخلوق والذي رفع أسم سورية عالياً في سماء الكرة الإيطالية بل ومثلّها أروع تمثيل، كان ضيفاً على "بلدنا" في الحوار الهاتفي التالي:

بدايةً كابتن
شادي كيف هو وضعك الحالي في إيطاليا وما هو الفريق الذي تلعب له؟
جددت عقدي مع فريق "سبال 1907" الذي يلعب حالياً في الدرجة الثانية /Serie C/ حتى العام 2009، والفريق يطمح بشكل كبير في التأهل إلى دوري الدرجة الأولى /B Serie/، وذلك بسبب وجود مدرب إيطالي على مستوى عالي والإستعدادت كانت مكثفة بالإضافة إلى وجود تشكيلة مميزة من اللاعبين وإدارة متفهمة لحقوقها وواجباتها، الأمر الذي ينعكس بالمجمل على أداء الفريق ككل في أرض الملعب.


كيف بدأت المشوار في إيطاليا وما هي الأندية التي لعب لها والبطولات التي أحرزتها؟
بدأت حياتي الكروية بإيطاليا في موسم 1999-2000 بنادي "سان جيمينيانو" وقد سجلت له خمسة أهداف في سبعة مباريات حاسمة للفريق، انتقلت بعدها للعب مع نادي "بوجي بونسي"، ثم نادي "غروسيتو" ونادي"ماسيس" وفي الموسم الماضي انتقلت إلى نادي "سبال 1907" ومازلت معه حتى الآن، علماً بأنني خضت في ايطاليا وعلى مدى 9 سنوات من اللعب 7 دوريات أحرزت خلالها أربع بطولات للدوري مع الفرق التي لعبت لها، وقد انتقلت مع نادي ماسيس في موسمي /2003-2004 ، 2004-2005/ من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، ومن الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى، وبالمجمل فقد لعبت في ايطاليا ما يقارب 210 مباريات سجلت خلالها ما يعادل 55 هدف، وقد كنت أساسياً في كافة المباريات التي لعبتها بإستثناء الإصابات والإنذارات التي منعتني من اللعب في بعض المباريات.

ما هو المركز الذي تلعب له وكيف هي طريقة اللعب والتدريب في إيطاليا؟
مركزي هو صانع للألعاب، وفريقنا يلعب بطريقة 4-4-2، والمدرب هو الوحيد الذي يقرر كل شيء بالنسبة للاعبين فهو الذي يختار مراكزهم بحسب مهارات كل لاعب ويوظفها لمصلحة الفريق، كما أنه هو الذي يحدد خطة وطريقة لعب الفريق بأكمله، ويجب على جميع اللاعبين الإلتزام بقراراته، لأن اللاعب المحترف مهمته في الدرجة الأولى هي تنفيذ قرارات مدربه وتقديم واجبه على أرض الملعب.

كما أنّ اللاعبين هناك يعيشون تحت نظام صحي صارم ومنتظم فلا وجود للسهر أو التدخين أو الشرب، الكل هناك منضبط وملتزم لأن كرة القدم في إيطاليا هي مهنة يعتاش منها من يعمل بها، وهي تأخذ الوقت كاملاً لأن اللاعب يجب أن يبقى محافظاً على صحته ولياقته والتي ستنعكس على أداءه على أرض الملعب.

كما أن إدارة النادي تحقق لنا الراحة المادية والنفسية، فهي تعطي لنا رواتبنا أول كل شهر بشكل منتظم وبدون تأخير بالإضافة إلى مكافآت الفوز والعديد من الحوافز الأخرى والتي تحقق لنا كلاعبين الإستقرار النفسي والمادي وتدفعنا لتقديم كل ما لدينا على أرض الملعب.


أما بالنسبة إلى طريقة التدريب فهي تعتمد بالدرجة الأولى على دراسة نقاط قوة وضعف الخصم، كما أنها تعتمد على تقوية الصفوف الخلفية للفريق والإنطلاق من الدفاع لبناء الهجمات، لأن المهم لديهم يكمن في عدم تلقي الفريق لأي هدف وهو العرف السائد في الكرة الإيطالية ككل، بالإضافة إلى أنهم يدرسون الطرق الدفاعية للخصم ويقومون بوضع الخطة المناسبة لإيصال الكرة بين الدفاع والوسط وأخيراً الهجوم، كما أنهم يعتمدون على المعسكرات بشكل كبير وأحياناً يستمر المعسكر الواحد مدة شهر ونصف، وخلال تلك الفترة الطويلة يتم تخصيص قرابة 15 يوم لتدريب اللاعبين على الكرات الثابتة والضربات الركنيّة، كما أن المدرب هناك يعمل على تأجيج نار المنافسة بين جميع اللاعبين لأن الفريق يتضمن 24 لاعب ولا أحد منهم يعرف التشكيلة النهائية إلا قبل يوم واحد من المباراة وهذا يؤدي إلى زيادة المنافسة بين جميع اللاعبين وزيادة في جدية التمرين كي يحجز كل لاعب منهم مكاناً له في التشكيلة الأساسية للفريق.


هل هناك أي صعوبات تواجهك في إيطاليا، وهل أصبح بإمكانك اللعب في دوري الدرجة الأولى؟
الدوري الإيطالي وبكافة فئاته يعتبر الأصعب على مستوى أوروبا، ولا يوجد صعوبات تذكر، المشكلة الأساسية التي واجهتني في البداية كانت مشكلة اللغة والجنسية أما الآن فقد تحسن الوضع بشكل كبير بعد حصولي على الجنسية الإيطالية وتمكنّي من اللغة الإيطالية بنسبة 100%، وقد أصبح بإمكاني اللعب في دوري الدرجة الأولى هناك لأن القوانين في ايطاليا تسمح للاعب أجنبي واحد غير أوروبي في اللعب بالدرجة الأولى، لذلك فإن فرص اللاعبين الأجانب الغير أوروبيين للعب في الدرجة الأولى قليلة جداً مقارنةً مع اللاعبين الأوروبيين والإيطاليين.


ما هي خططك وما هو طموحك المستقبلي في سماء الكرة الإيطالية؟
طموحي أن أصل لعالم التدريب، وأريد من خلال ذلك تحقيق ما لم أستطع تحقيقه كلاعب، حيث أسعى بعد اعتزالي اللعب أن أقوم بعدة دورات تدريبية وذلك من خلال انتسابي لمركز "كوبرشانو" الإيطالي الذي يقيم دورات تدريبية للموطنين الطليان فقط، لأن كرة القدم أصبحت في دمي ولا أستطيع الإبتعاد عنها أبداً.


خلال حديثنا الهاتفي مع "
شادي" والذي يعتبر أول محترف سوري يلعب في إيطاليا كانت ملامح الحنين والشوق إلى اللاذقية والى ناديه الأم تشرين بادية بشكل كبير على نبرات صوته وطريقة كلامه الإنفعالية، خاصةً بعدما بدأ الحديث عن ذكرياته مع فريقه الذي يعشقه "تشرين" والفريق الذي يحترمه جداً "حطين"، حيث وجه الشكر إلى كل من ساعده إلى النجاح في كرة القدم خاصة المدرب "عبد الرحمن إدريس" والكابتن "عبد القادر كردغلي" الذي قال له "شاهدت فيك خامة كروية جيدة"، بالإضافة إلى الكابتن "مصطفى طحّان"، والكابتن "أبو علي شمّا" وكل المدربين الذين ساهموا في صقل موهبته الكروية، كما تحدث أيضاً عن ذكرياته مع فريق تشرين خاصة بعد حصولهم على بطولة الدوري في عام 1997، وتسجيله لهدف على الكرامة من مسافة 30 متر قبل سفره بأسبوع واحد، وعودتهم في الحافلة من حمص وأهازيج النصر والفرح كانت تغمر جميع اللاعبين وهنا توجه شادي بالشكر الخاص إلى الدكتور "فواز الأسد" الرئيس الفخري لنادي تشرين على تقديم المساعدة له شخصياً وللفريق ككل.


كما توجه
شادي بالشكر الكبير إلى جمهوري تشرين وحطين العظيمين الذين كانا يبثان روح الحماس والإندفاع في نفوس اللاعبين الذي كانوا يلعبون حباً بالنادي وبقميص النادي، كما شكرهم على حبهم له وتمنى لفريقي تشرين وحطين المزيد من التطور والنجاح في ظل وجود الخامات المميزة التي تزخر بها اللاذقية والتي تحتاج فقط إلى التوجيه السليم.


خلال حديثنا مع
شادي سألناه عن أجمل مباراة خاضها في ايطاليا فأجاب بأنها كانت ضد فريق "فيورينتينا" العريق عندما كان يلعب مع فريق "غروسيتو" حيث سجل شادي هدفين جعلت فريقه يفوز بنتيجة 2-0.

عندما كان يلعب
شادي مع فريق بوجي بونسي قامت جماهير النادي بنظم قصيدة له مكونة من 16 بيت شعري يشكّل الحرف الأول من مطلع كل شطر منها الحرف الأول من اسم شادي CHADI CHEIKH MERAI، واليكم بعض مقاطعها:
نراك في مقدمة الصف..لديك أرضية حاضرة في القلب، تمنح البهجة بطعم فريد..في لوحة لا تنسى، تجتذب الكرات في العديد من المباريات..تصيب الأهداف في العروض فتتواجد باكراً في القيادة، تستحق الإبتسامة والمفاجأة..تبعد الغضب فنرد نحن..السوري السوري هو عندنا.

واليكم الآن بعض ما كتبته الصحافة الإيطالية عن
شادي:
في مباراة لفريق سان جيمنيانو لقد راقبنا اللاعب السوري
شاديمرعي وقد كان مفتاح اللعب لفريقه وهو مميز جداً بالمهارات الفردية والتسديد المرّكز البعيد وقد أحرز لفريقه هدفاً جميلاً من خارج منطقة الجزاء.

في أول مباراة لعبها
شادي في ايطاليا لفت أنظار الجميع في الملعب وكان دخوله لافتاً فهو يملك مقومات اللاعب الحديث "تكتيك – تكنيك" وهو عنصر مهم للفريق وقد أرسل قذيفة جميلة جداً اهتز لها القائم الأيمن للفريق الخصم.

الجدير ذكره أنّ
شادي هو من مواليد اللاذقية 20/1/1976، طوله 179سم وزنه 76كغ، متزوج من إيطالية وليس لديه أولاد.


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس