عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-02-2012 - 11:14 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
نادي الاتحاد ظلمة حالكة السواد...القيادة الرياضية ترفض الخوض بقضايا الفساد

يعيش نادي الاتحاد منذ أسبوع تقريباً في ظلمة حالكة السواد بسبب قطع التيار الكهربائي عنه نتيجة الفواتير المتراكمة المستحقة منذ سنوات عديدة لمؤسسة كهرباء حلب لتزداد وتتفاقم أزمة النادي أكثر حيث يمر بمرحلة استثنائية تشمل جوانب عديدة كارثية، والكل بات يعلم حقيقة ما يحدث من فوضى عامة أصابته بجميع مفاصله وامتد لباقي الألعاب وخاصة كرة القدم التي تترنح بقاع الترتيب بفضل السياسة الضحلة المتبعة في إدارة الأمور لقاء غياب خبير مختص بكرة القدم



ونترك هذه النقطة ونعود لانقطاع التيار الكهربائي الذي فرض عدم إقامة أي اجتماع للمجلس ولو حتى خارج النادي في خطوة اسعافية بغية إيجاد حل سريع لعل الظلمة تنقشع ويعود النور ليدب في أروقته لكن «لا تندهي ما في حدا» وبذلك أصبح مغارة مهجورة انقطعت فيه جميع أوصال الحياة، نادي الاتحاد يمر بمنعطف تاريخي والقيادة الرياضية تأبى التحرك والنظر بواقعه الأليم وطبعاً هم يتحملون جزءاً لكونهم المسؤولين عما يجري من خراب سيكون من الصعب إعادة تشييده بسهولة حيث يبقون على مقربيهم ويتركون لهم حرية العمل من دون أي ضوابط فالنادي بات مرتعاً خصباً و(مقهى) يتم ارتياده على حسب مزاجهم وفي وقت فراغهم ونقول إلى متى سيتم دعمهم ومساندتهم؟ وهل داعموهم في منظمة الاتحاد الرياضي العام مع احترامنا وتقديرنا لهم مازالت لديهم الثقة بهم حتى الآن؟ ويرون أن الحفاظ عليهم هو من مصلحة النادي وحتى رياضة حلب؟ وهل (البلاوي) الحاصلة التي يندى لها الجبين منذ أشهر لا تستحق الوقوف عندها بسبب السلب والهدر بالمال العام وهو مثبت بالهيئة المركزية للرقابة والتفتيش. وهل بقي أبشع من ذلك؟ وما دور القيادة بالضبط ولماذا وجدت أصلا مادامت ترفض الخوض بكل قضايا الفساد المرفقة بوثائق دامغة؟ سؤال ربما يكون حرجاً لكن هل يلقى آذان مصغية ورداً طال انتظاره؟

كتب مخالفة

لا شك في أن الاتحاديين الحقيقيين وأقصد هنا أعضاء اللجنة العمومية وأخص بالذكر رواد مقر (الجميلية) بالذات باتوا يتألمون كثيراً بعد أن وصل الوضع إلى حد لا يطاق والتدخل أمر لا مناص منه والسكوت وإدارة الظهر لم يعد مقبولاً ومجدياً إلا إن كان هناك مانع وليثق الجميع أننا عندما نكتب نشخص واقع ناد ارتبط اسمه بقلعة حلب التاريخية وهو ليس من باب الإثارة اللحظية أو التهويل كما يرى بعض المنتفعين الذين امتطوا ظهر النادي وطالوا العسل وشهده. ونؤكد أن النزف والجراح لم تعد سطحية بل غائرة وعميقة ورغبتنا تنحصر بوضع النقاط على الحروف رغم وضعها سابقاً وبعدة ملفات ومنذ أشهر أمام فرع حلب والمكتب التنفيذي لكن يبدو ومن وجهة نظرهم أن مرحلة حسم قضية نادي الاتحاد غير مدرجة على لائحة أعمالهم بعد وهي لا تحتاج إلى فتح ملفات ومكاشفة علنية والكتب الاستثنائية التي تمنح لبعض العاملين من أولوياتهم علماً أنها مخالفة شرعا للأنظمة والقوانين داخل المنظمة لكن من يحاسب من على تجاوزات لأصحاب القرار؟

استغلال المنصب

لا ننكر الحديث عن تجاوزات أصحبت واضحة لبعض من يستغل منصبه بصورة غير حضارية ويتخفون تحت ستار الإصلاح كما أنها تبين مدى تسيير المصالح الشخصية الضيقة وليست المصالح التي تخدم النادي وألعابه وطبعاً لا بد من التوقف عند نقطة مهمة جداً تفرض على الجميع البحث والإمعان بها، فلماذا لم تتم معالجة الأسباب التي أدت لتفاقم الأزمة إلى هذه المرحلة وقد انتقلت من مرحلة لأخرى حتى باتت بحاجة لبتر نهائي؟ البعد عن الشفافية والمصداقية والتأخير بوضع المسببات على طاولة البحث والاكتفاء بإبر مخدرة دون إزالتها بشكل جذري هي من ضمن الأخطار التي لحقت بالنادي حتى أوصلته لتلك المرحلة الحرجة ورغم أن جميع شعبنا بكل أطيافه يطالب بالإصلاح ويناشد الدولة بضرب الفساد وأماكن الخلل أينما وجدت بكل المرافق لكننا داخل المنظمة لم نرصد أي شيء ونشدد على المرحلة الحالية وهي للمكاشفة والمجاهرة العلنية كما أن حديثنا بات علنياً ولن نخاف أحداً مهما كان وزنه ومنصبه فمصلحتنا وتطلعاتنا ودورنا الذي نسير عليه هي ترجمة لرغبات السيد رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد.

من يدفع الثمن

المبلغ الرقمي المعتمد لدى شركة كهرباء حلب وصل إلى ( 5800.000) ل. س عند تسلم مجلس الإدارة الحالي زمام الأمور في النادي وهو كما أشرنا نتيجة تراكم سابق وقد عمدت الشركة منذ أشهر لقطع التيار الكهربائي وبعد تدخل تم الاتفاق على تقسيط المبلغ ومع مرور الأيام لم تفِ الإدارة بوعودها وتركت القضية معلقة دون سداد بقية المبلغ بعد دفع جزء منه لذلك لم تجد مؤسسة الكهرباء بداً من تنفيذ قرارها بداعي التخلف عن الدفع رغم وفرة الأموال التي دخلت صندوق النادي في الموسم المنصرم حيث وصلت إلى ما يقارب (90.000.000) ل. س، إذا النادي يغرق والجميع ينتظر الحلقة الأخير من مسلسل تراجيدي يلقى استحسان ورضا عن أصحاب القرار لذلك الأيام القادمة آتية لا محالة والواقع لن يكون ببعيد وندعو اللـه ألا يدفع الفريق الكروي الثمن لأنه بات على فوهة بركان.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس