عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-03-2012 - 04:34 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية MOHSEN
 
MOHSEN
نمر المنتدى

MOHSEN غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 167
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : بهل العالم
عدد المشاركات : 2,914
قوة التقييم : MOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura about
ريحاوي : النادي يعيش في أزمة خانقة ؟

ريحاوي : النادي يعيش في أزمة خانقة ؟



هو واحد من شبان الوطن لكرة القدم الذين توجوا بذهبية آسيا بجاكرتا عام 1994 إنه لاعب خط الوسط عمار ريحاوي الذي استضفناه في محطتنا التشرينية وكان هذا الحوار:



بداية ما آخر أخبارك؟

استلمت مع أنس الصاري مهمة تدريب فريق الناشئين إضافة لقيامي بتدريس التربية الرياضية بمدرسة خاصة ومدرب لمدرسة كروية خاصة.

ولماذا حتى الآن لم تعلن اعتزالك الرسمي؟

أنا أنتظر الوقت المناسب لكي أقيم مباراة اعتزالي وإذا لم يتوافر الجو المناسب فمن الأفضل عدم إقامة مباراة كهذه فأنا عشت (20) عاماً مع معشوقتي كرة القدم ونلت خلالها مجداً كروياً وتركت سمعة عطرة لمسيرة جيدة والحمد لله تحققت أحلامي التي تمنيتها.

اللقب القاري الوحيد

وعاد الريحاوي ليشير إلى أن الإشراقة الساطعة كانت مع منتخب شباب الوطن حين فزنا ببطولة كأس آسيا بجاكرتا عام 1994 وهو اللقب القاري الذي سجلته سورية بجهود شبان قدموا كل مالديهم، وأتذكر المجموعة التي ضمت خالد الظاهر ونهاد البوشي وعبد الملك عزيزي وحسان عباس ومحمود محملجي ولؤي طالب ونادر جوخدار ومعاذ قباني ومحمد مصطفى وغسان قره علي.

وتذكر الريحاوي بدايته التي كانت لأول مرة مع فريق رجال النادي عام 1994 بفريق النادي الذي أحببه الاتحاد وضم يومها محمد العبد الله والأشقاء ماهر وأنس وعدنان صابوني وياسر لبابيدي وعمار أزمرلي وقد فزنا ببطولة الدوري الـ (95) وكأس الجمهورية (94)، وتوجناها في عودتي عام 2005 ببطولتي الدوري والكأس.

لم تكن هناك عروض رسمية

وحول رفضه للعروض التي قدمت له لتدريب ناديه الاتحاد قال الريحاوي: لم تكن هناك عروض رسمية فكلما كان هناك تغيير ينطرح اسمي ضمن الأسماء لكنه ولا مرة من المرات طرح الأمر معي رسمياً، واليوم وقبل أسبوعين طرحت علي فكرة تدريب الناشئين بادرت للتصدي للمهمة وأنا على يقين بأننا من الواجب علينا لكي نبني جيلاً من اللاعبين الشباب الذين يملكون فكراً جيداً لكي يكونوا بعد عامين في عداد فريق رجال النادي وهم يتمتعون بمبادئ فنية إضافة للأخلاق واللياقة البدنية العالية وعلى هذا المبدأ يجب أن نعمل جميعاً لكي نبني فريقاً محترفاً يتمتع بكم هائل من اللاعبين الذين يملكون الفكر الجيد والمستوى العالي من أجل مساعدة نادي الاتحاد الذي كان مصدراً للاعبين وأصبح اليوم بحاجة لاستيراد بعض اللاعبين بالرغم من وجود الخامات الكثيرة في النادي والتي تحتاج فقط لرعاية واهتمام لكي تغدو في واجهة النادي كروياً..

وعن الأزمة التي تعيشها كرة ناديه الاتحاد قال الريحاوي: النادي حالياً يمر بظروف صعبة ولذلك على الجميع الذين يحبون النادي والغيورين عليه أن يقفوا اليوم معه ليؤكدوا حبهم وأنا ورغم كل ذلك متفائل بهمة الشباب لتجاوز المحنة القاسية.
لدينا ثغرات

وعن احترافنا قال الريحاوي: بعد ثماني سنوات من الاحتراف مازالت لدينا ثغرات فالاحتراف يختلف من بلد لآخر فنحن إمكاناتنا مقبولة لكن علينا أن نوفر الاستراتيجية وأن يعمل الاتحاد على روزنامة سنوية ويقوم بدعم المنتخبات إضافة لضرورة هيكلة الاتحاد بالرغم من امتلاكنا للأرضية والمنشآت.

وبالتأكيد لن يكون هناك احتراف لطالما أننا لم نقم حتى الآن بتحقيق المعادلة الاحترافية للمدربين والإداريين فالمنظومة يجب أن تكون متكاملة فدوري للمحترفين يجب أن يفتقر للهواة.

وعن رحلته مع المنتخب قال: بداية شاركت السيد بيازيد وخالد الظاهر وماهر السيد وطارق الجبان ومصطفى قادير وماهر بيرقدار وحاتم الغايب وعساف خليفة وكانت أبرز نتائجنا فضية العرب في لبنان عام 1997.

وعاد الريحاوي ليقول عن صفة لاعب خط الوسط الذي شغله أثناء مسيرته الرياضية إنه عصب الفريق وحالياً هناك افتقار للروح، وفنياً لدينا مواهب كثيرة بخط الوسط وأنا أجد نفسي من الذين يلعبون بروح عالية ويقدمون مستوى جيداً.
احترافنا بالكويت انطلاقة

وماذا عن احترافك الخارجي؟

البداية في موسم (1999-2000) في نادي النصر الكويتي والحمد لله كان موسماً ناجحاً سجلت (13) هدفاً في المسابقات التي شاركت بها والحمد لله كان انطلاقة لوجوه قادمة كماهر السيد وفراس الخطيب وجهاد الحسين ومحمد زينو وقد سبقني في الاحتراف مناف رمضان بالكويت وأسماء كثيرة خانتني ذاكرتي في سرد أسمائهم.

وموسم (2000-2001) احترفت بنادي الهومنمن اللبناني وعدت بعد ذلك لناديّ الذي ودعته بعد أن جمع المجد من بابيه عام 2005 وفي عام 2008 وأنا أعاني من الإصابة، ولم ينس الريحاوي وهو في خاتمة حديثه لتشرين أن يصف لحظاته الجميلة في الرياضة عندما يكون الفوز عنواناً للمباراة والتتويج بالألقاب الغاية وهذا ماأسعده عام (1994) مع أبناء الوطن بلقب كأس آسيا للشباب.

ريحاويات
- عمار ريحاوي مواليد حلب 1975

- متزوج ولديه ولدان وجد وليث وفتاتان شهد وتسنيم

- حياته الكروية امتدت مابين عامي 1989 و2008 لعب خلالها مع الاتحاد والجيش والنصر الكويتي والهومنمن اللبناني

- سجل (65) هدفاً في سورية و(13) في الكويت و(10) في لبنان

- لعب (59) مباراة دولية وسجل (14) هدفاً.


صحيفة تشرين


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي


التعديل الأخير تم بواسطة : MOHSEN بتاريخ 11-03-2012 الساعة 04:36
رد مع اقتباس