عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 02-04-2012 - 05:23 ]
 رقم المشاركة : ( 4 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,811
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   



كأس الاتحاد الآسيوي: تقديم المجموعة الأولى


يخوض نادي القادسية مواجهة قوية عندما يلتقي مع ضيفه الفيصلي الأردني يوم الثلاثاء على محمد الحمد في الكويت ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى في كأس الاتحاد الآسيوي 2012.ويلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الثلاثاء أيضاً السويق العماني مع ضيفه الاتحاد السوري على ستاد السيب في مسقط.
ويتصدر الاتحاد ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط للقادسية ونقطتين للفيصلي ونقطة واحدة للسويق.
وتراجع مستوى أداء القادسية في الأسابيع الأخيرة بعدما كان حقق بداية موسم مثالية تمثلت في بلوغه نهائي كأس ولي العهد وتتويجه بطلاً لكأس الأمير وتحقيقه تسعة انتصارات متتالية في الدوري المحلي.
ويبدو أن الإرهاق نال من عناصر "الأصفر" خصوصاً وأن عدداً كبيراً من هؤلاء شكل العمود الفقري لمنتخب الكويت في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل والتي ودعها "الأزرق" على أعتاب الدور الرابع الحاسم.
وتشكل المباراة أمام الفيصلي اختباراً جدياً بالنسبة إلى القادسية ليس فقط لتصويب مساره في البطولة القارية بعد سقوطه في الجولة الثانية أمام ضيفه الاتحاد، بل لتسجيل انطلاقة جديدة لموسمه ككل والمضي قدما نحو منصة التتويج للمرة الرابعة على التوالي في الدوري المحلي الذي شهد في مراحله الثلاث الاخيرة خسارة الفريق أمام العربي 1-3 وتعادله مع الجهراء 1-1 والنصر 0-0 بعد تسعة انتصارات متتالية، لكنه بقي في الصدارة برصيد 29 نقطة من 12 مباراة أمام الكويت (23 من 12).
وأعلن الكرواتي روديون غاسانين مدرب القادسية أن الفريق يمر بأزمة وذلك بعيد الخسارة أمام الاتحاد على رغم تسليمه بأن فريقه كان الأفضل إلا أن إضاعة عدد كبير من الفرص السهلة أدت إلى تجرعه الهزيمة، ورأى بأن "الاصفر" يعاني من عدم الاستقرار في تشكيلته بسبب الإيقافات والإصابات فضلاً عن عدم إيجاد مساحة زمنية للاستعداد الجيد للبطولة القارية.
وافتقد القادسية في الآونة الاخيرة عدداً من نجومه لعل أبرزهم السوري فراس الخطيب والجزائري لزهر حاج عيسى وحسين فاضل ومساعد ندا.
وقال غاسانين: يجب أن نحقق الفوز أمام الفيصلي من أجل العودة إلى طريق الانتصارات ورفع الروح المعنوية للاعبين.
وأضاف: لم نحقق نتائج إيجابية في الفترة الأخيرة، ولهذا يجب أن نفوز على الفيصلي، نحن نحترم الفريق المقابل الذي يضم لاعبين جيدين ويمتلكون خبرة كبيرة.
من جانبه، يدخل الفيصلي المباراة بهدف تحقيق فوزه الأول بعد تعادلين، وهو قادم من فوز على الجزيرة 2-1 في الدوري الأردني حيث يحتل المركز الأول برصيد 44 نقطة، مع العلم أنه استعان بثلاثة مدربين في الموسم الراهن هم ثائر جاسم ومظهر السعيدات ومؤخراً راتب العوضات الذي أكد بأن فريقه جاهز لمواجهة القادسية فنياً وبدنياً ونفسياً.
وأشار العوضات إلى أن الفيصلي سيفتقد أمام الفريق الكويتي خدمات عصام مبيضين بسبب الإصابة وأنه سيستعين بالمهاجم القادم بقوة خلدون الخوالدة، وأضاف: نملك كوكبة من اللاعبين أصحاب الخبرة سبق لمعظمهم تمثيل منتخب الأردن مثل أحمد هايل وخليل بني عطية ومحمد خميس وعبد الإله الحناحنة وحسونة الشيخ ورائد النواطير وبهاء عبدالرحمن.. قمت بدراسة القادسية جيدا من خلال أشرطة مبارياته الأخيرة، وأنا متفائل بتحقيق نتيجة إيجابية.
وتابع: القادسية فريق كبير ولكنهم خسروا في الجولة الماضية، ولهذا يجب أن نكون مستعدين لخوض مواجهة صعبة.
في المباراة الثانية، يأمل الاتحاد في الخروج بنتيجة إيجابية من ارض مضيفه السويق في مواجهة صعبة ومفتوحة باحتمالاتها تمنى فيها مدرب الاتحاد محمد عفش أن يواصل لاعبوه رحلة التحدي والخروج بنتيجة طيبة.
يذكر أن الاتحاد وافق على على خوض مباراته الثانية مع السويق في مسقط يوم 11 نيسان/أبريل الجاري وذلك ضغطاً للنفقات في أعقاب قرار الاتحاد الاسيوي إقامة مباريات الأندية السورية على ملاعب محايدة.
ومن المتوقع أن يلعب الاتحاد بتشكيلة تضم الحارس خالد عثمان وعمر حميدي وعبد القادر دكة وصلاح شحرور واحمد كلاسي وزكريا عمر ومحمد فارس وأيمن صلال ومحمد الحسن والبرازيلي ادواردو موريرا والنيجيري ايمانويل ايزوكام.
وقال عفش: نحن جاهزون لخوض المباراة أمام السويق، خاصة وأن الفريق لا يعاني من أي إصابات أو إيقافات، نطمح بتحقيق نتيجة إيجابية من أجل تأكيد جدارة الفريق في البطولة.
وأضاف: سنلعب خارج أرضنا، ولكننا نتطلع إلى تحقيق نتيجة جيدة من أجل تعزيز فرصنا في التأهل للدور الثاني.
في المقابل قال مظفر جبار مدرب السويق: المباراتين المقبلتين أمام الاتحاد مهمتان لنا في البطولة، حيث ستحددان فرصنا في المجموعة وإمكانية التأهل للدور المقبل.
وتابع: كنا غير محظوظين في المباراة الماضية أمام الفيصلي، ولكن الأمور يمكن أن تصبح أفضل أمام الاتحاد مع عودة ثلاثة لاعبين كانوا مع المنتخب الأولمبي.. آمل أن نحقق الفوز يوم الثلاثاء من أجل إبقاء فرصنا بالمنافسة بهذه المجموعة، في حين أن الخسارة قد تعني نهاية مشوارنا في المنافسة، وهذا أمر لا نريد حصوله.
وكانت الجولة الأولى شهدت فوز القادسية على السويق 2-0 في الكويت وتعادل الفيصلي مع الاتحاد 1-1 في عمان، في حين شهدت الجولة الثانية فوز الاتحاد على القادسية 1-0 في الزرقاء وتعادل الفيصلي مع السويق 0-0 في مسقط.
وتقام الجولة الرابعة من منافسات المجموعة يوم 11 أبريل/نيسان، حيث يلتقي الفيصلي مع القادسية في عمان، والاتحاد مع السويق في مسقط.
ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى دور الـ16، والذي تقام منافساته من مباراة واحدة على أرض الفريق الذي تصدر مجموعته في الدور الأول.

رد مع اقتباس