عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 13-04-2012 - 02:51 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,811
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
فرع حلب فوضى عارمة والفساد بملايين الليرات

نواصل نشر مسلسل عقود التمويل الخلبية في نادي الاتحاد ونتوقف اليوم عند اللاعب العاجي إبراهيم توريه صاحب الصفقة الأعلى التي وصلت قيمتها إلى (520000) دولار دون أن يدخل خزينة النادي أي قرش حيث ذهبت جميع الأموال للشركة التي اعتبرت نفسها راعية، والمشكلة ليست متوقفة عند ذلك الحد بل الطامة هي كيف تسري عمليات البيع والشراء وبمئات آلاف الدولارات دون علم منظمة الاتحاد الرياضي العام ونخص فرع حلب وهو رأس الهرم الرياضي بالمحافظة، ونقول ألا يكفي ما نشرناه موثقاً على مدى عام ونيف؟ حيث لم نترك شيئاً إلا وأشرنا إليه وبمسمياته ووثائقه لكن فرع حلب لم يتحرك إطلاقاً وتناسى أن طريق الإصلاح لا يبدأ من مسح الجوخ وإنما من خلال التشمير عن السواعد وقص شريط المحاسبة لذا لم يعد لدينا إلا التوجه ومطالبة رئيس منظمة الاتحاد الرياضي العام (اللواء موفق جمعة) للتحرك متوسمين فيه خيراً عبر نقلة نوعية للمنظمة (رياضياً، إدارياً، استثمارياً) وما نتمناه الضرب بمطرقة النظافة على سندان الإصلاح وكلنا ثقة بعد صراع طويل مع قضايا الفساد التي اجتاحت نادي الاتحاد عبر عقود باطلة تقدر مبالغها بما يقارب (المليون دولار) حيث دفنت منذ سنوات لأسباب مجهولة وخاصة نحن اليوم نسير بخطا التصحيح لكننا للأسف لم نسمع أو نر شيئاً من هذا القبيل رغم كل ما نشرته «الوطن» حول العقود في تخطي وتجاهل لدور المنظمة وانتهاك سافر للقوانين والأنظمة ونعتقد أن اللواء لم تصل إليه أخبار العقود الوهمية وهي بعيدة عن أعين المسؤولين بفرع حلب حتى لا نظلمهم، لكن ماذا بعد عام كامل من النشر وتوضيح الحقيقة وضعها بين أيديهم وهناك الكثير ما زال مخفياً حيث ترك فرع حلب نادي الاتحاد يغرق بمخالفاته التنظيمية والإدارية والمالية دون القيام بواجبه الموجود من أجله، فهل بقي أكثر من ذلك فوضى وفساد؟ أهل الخبرة من قانونيين وبعد الاطلاع على العقود اعتبروا أنها تخدم مصلحة الشركة وهو استغلال للنادي فحصدت الملايين وهضمت حقه لذلك نتمنى من اللواء تشكيل لجنة تحقيق نتيجة عدم تجاوب الفرع مع ما ينشر لأن أموال الدولة مستباحة ونسأل: هل مسيرة الإصلاح هي شعارات وخطابات رنانة وتصفيق ومهرجانات أم عمل يجب ترسيخه على أرض الواقع؟

رعاية أم استثمار؟
عقد التمويل كغيره من العقود السابقة حيث ورد في مقدمته كلمة (تمويل) على حين نلاحظ داخله عبارة (الشركة تدعم وترعى نادي الاتحاد) والصيغة رجحت كفة الشركة على حساب النادي عبر استغلال فاضح فأي تمويل ورعاية تلك؟ والشركة دائماً هي المستفيد من خلف العقود بعملية استثمارية واضحة للعيان والملاحظ وجود عقد تمويل ربط النادي مع الشركة ولمدة موسمين ونصف الموسم وذلك بدءاً من (1/5/2009) ولغاية (31/8/2011) في نسخة مطابقة للعقد الموجود بين توريه ونادي الاتحاد.

خارج التغطية
في المادة الرابعة اتفق الطرفان على أن الشركة هي المالك لبطاقة اللاعب والمخولة بالبيع ولا يحق ممانعتها، فأين شخصية النادي يا جماعة؟ وهل نحن في سوق تجارية حتى تفرض الشركة سطوتها على ناد يتبع لمنظمة ويبقى تحت رحمتها؟ ومن سمح بتلك العقود؟ على حين فرع حلب خارج التغطية ولم يكلف خاطره النظر بقانونيتها عبر تشكيل لجنة لدراستها رغم منحهم نسخة وتسليمها باليد شخصياً؟
شرط باطل

المادة السادسة بينت أن تقاسم الأرباح من بيع اللاعب هي (40%) للنادي و(60%) للشركة بعد استرداد الشركة المبالغ التي دفعتها كافة وفي المادة الثامنة نجد المخالفة الفاضحة ونصت أن كل خلاف ينشأ بين الطرفين يحال للتحكيم وأن يكون اختصاص تعيين المحكم لمحكمة الاستئناف المدنية بحلب وهذا الشرط باطل حيث لا يجوز اللجوء للقضاء بسبب وجود أنظمة وقوانين يعمل بها ولجنة الاحتراف في اتحاد كرة القدم مختصة بفض النزاعات التي تحصل وهذه مسؤوليتها وليست مسؤولية القضاء.

أين حصة النادي؟
من خلال العقدين المبرمين بين النادي واللاعب والنادي والشركة سجلنا عدة ملاحظات غاية بالأهمية حيث يتبين أن عقد اللاعب الأول مع النادي هو موسم ونصف الموسم، على حين يبدأ عقد النادي مع الشركة في (1/5/2009) وينتهي في (31/8/2011) وهو دليل على أن اللاعب يمتلك ملحق عقد وذلك حتى يتطابق مع عقد الشركة ومدته موسمان ونصف الموسم يبدأ في (1/5/2009) وينتهي حكماً في (31/8/2011) وقد جرت عملية بيعه بصورة مريبة ليصبح نادي الاتحاد ضحية العقود المبرمة ولم يتقدم أحد ليطالب بحقه فالشركة هي التي ذهبت لمصر عبر ممثليها بكتاب تفويض من النادي بتاريخ (26/5/2010) ولم يضم أي ممثل عن النادي بعملية البيع التي جرت بعيداً عن الأعين وحصلت الشركة على مبلغ يسيل له اللعاب معتبرين أنهم حصلوا على كتب تنازل نظامية بينما الموضوع باطل برمته ولا يحمل أي صبغة قانونية.

مناشدة للمسؤولين
في السياق ذاته حصلت الشركة على كتاب عدم الممانعة من النادي لانتقال توريه حمل رقم (444) تاريخ (1/7/2010) من اللجنة المؤقتة بينما يوجد كتاب آخر وبالتاريخ نفسه عبر تصريح وإقرار وبراءة ذمة على اعتبار أن عقد توريه قد انتهى موسم (2009/2010) وأن جميع الأطراف بريئة الذمة ولم يعد لأي طرف حق فيما يتعلق (بالعقود الموقعة) وليس بالعقد وهذه الكلمة يجب التوقف عندها كثيراً حيث شملت العقدين وهو مخالف للوثائق تماماً فاللاعب ما زال مرتبطاً بعقد ثان ينتهي في (31/8/2011) ولا يمكن التخلي عن اللاعب إلا بحال عدم وجود عقد ثان فهل جرت الأمور بصورة واضحة شفافة أم هناك من أخفى العقد الثاني؟ وعليه تمكن من الحصول على كتاب التفويض والتنازل ونال كامل المبلغ ويعتبر مالاً عاماً يجب أن يدخل صندوق النادي أولاً ثم تأخذ الشركة حصتها بحال كانت عقودها مصدقة من فرع حلب والمكتب التنفيذي ومثبته ضمن محاضر جلسات نظامية لذلك، فما رأي القيادة السياسة بحلب؟ وهل نترك النادي مشاعاً لكل من هب ودب؟

كشف المستور
برأيكم هل الشركة ومن مثّلها بالنادي ومحاميها حضروا لرص الصفوف أم ماذا؟ ما يعنينا أن الوثائق هي الفيصل وما دامت العقود غير مصدق عليها فهذا يعني أن جميع الكتب باطلة والإدارة المتنازلة وحتى موظفي النادي لا علم لهم بحقيقة ملاحق عقود العاجي توريه والكاميروني أوتوبونغ والسؤال المطروح من الذي يعلم بوجودها وبقي صامتاً عنها؟ ومن الذي كان حاضراً على عملية البيع في أرض الكنانة (مصر) والتزم الصمت حيالها وأدخلها ضمن ملف (fifa tms)؟ هو مجرد سؤال ليس إلا وكونوا على يقين أن الإجابة عندنا ولن نكشف تفاصيلها، ويمكن القول إن إحدى إدارات النادي السابقة أقحمت النادي بعقود غير شرعية وفرع حلب غافل عما يعملون ويا لها من فوضى ضمن مؤسسات الدولة.

فارس نجيب آغا
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس