عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 16-04-2012 - 01:19 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,663
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
سعد الله الجابري

سعد الله الجابري

.



.
هو الوجه الاجتماعيّ وسليل العائلة المرموقة والمناضل العنيد المنخرط في كافّة الأعمال الوطنيّة. نشأ وترعرع في حلب وتلقى علومه الابتدائية والتجهيزية فيها وصحا على اجتماعات واتصالات تقوم بها عائلته مع رجالات البلد حيث كان القوم يجتمعون في منزل الشيخ عبد الحميد الجابري للتداول في أمور البلاد وما آلت إليه.‏
تميّزت نشأة سعد الله الجابري بانغراسها ضمن عائلة احترفت الوطنيّة، فأبوه هو عبد القادر لطفي الجابري الذي حوّل داره إلى قاعة اجتماعات للوطنيّين والأحرار الثائرين على الحكم العثماني. وإخوته إحسان وفؤاد وفاخر جميعاً مناضلون.

أنهى سعد الله دراسته الثانوية فاستقدمه أخوه احسان الجابري الى استانبول لمتابعة دراسته في الكلية الملكية السلطانية فاتصل هناك بالشباب العربي في الأستانة وأسسوا جمعية العربية الفتاة وأقسموا اليمين للعمل على استقلال البلاد العربية.‏
أُرسل سعد الله الى ألمانيا حيث درس سنتين وعاد الى استانبول بمناسبة اعلان الحرب العالمية الأولى فجند في الجيش العثماني( كجك ضابطاً) وعين مراقباً على الأرزاق وقوافلها في بلدة ( أرض الروم) وقضى مدة الحرب هناك.‏



عندما انتهت الحرب عاد سعد الله الى حلب ودخل في حركة حقوق الانسان ولما قامت الثورة عام 1919 على أثر نية الحلفاء تقسيم البلاد العربية ودخول الفرنسيين سورية كان سعد الله الجابري على اتصال بزعيم الثورة في الشمال ابراهيم هنانو يؤيد ثورته ويدعمه كما جدد اتصاله بمن كان معه في الكلية السلطانية مثل شكري القوتلي وغيره من العناصر الوطنية.‏

ونظراً لجرأة الجابري في مواجهة الفرنسيين فقد اعتقل في سجن جزيرة أرواد مدة من الزمن مع هاشم الأتاسي وجماعة من الوطنيين .. ومنذ ذلك التاريخ بدأت رحلة جديدة من النضال إذ كانت سورية تغرق رويداً رويداً تحت وطأة المحتل الفرنسي.‏

كان الجابري وجماعته يواصلون الاجتماعات والاحتجاجات ورفع المذكرات لجمعية الأمم المتحدة يشكون فيها الفرنسيين وحين اعلنت السلطة الفرنسية استعدادها لاقامة حكم دستوري في البلاد كان الوطنيون قد قرروا في مؤتمرهم الدخول في الانتخابات ولما انتخب ابراهيم هنانو والجابري لأول مجلس تأسيسي رأى الفرنسيون أن هذا المجلس لايمكن أن يخدم مصالحهم لذا عمدوا الى إلغائه , فعاد الوطنيون الى النضال وقامت المظاهرات والاحتجاجات واعتقل الجابري وبعدما أفرج عنه تنادى الوطنيون لوضع ميثاق الكتلة الوطنية ونظامها الأساسي فكان هاشم الأتاسي رئيساً وابراهيم هنانو والجابري نائبين للرئيس.‏
لما رفضت الكتلة الوطنية معاهدة عام 1933 قامت المظاهرات في جميع أنحاء سورية وجرت اعتقالات للوطنيين وكان من بينهم سعد الله الجابري حيث صدر عليه حكم بالسجن ثمانية أشهر.‏

اشتد الطغيان الفرنسي في سورية واغلقت مكاتب الكتلة الوطنية وعمت الاعتقالات رجال حلب ودمشق وبقية المدن, واشتد الذعر وأضربت جميع المدن السورية وألقي القبض مجدداً على الجابري ونفي الى الجزيرة( عين ديوار) ( محافظة الحسكة - منطقة المالكية ) .‏
تجاه ماوصلت إليه سورية من الاضطراب استدعى الفرنسيون الوطنيين واتفقوا معهم على أن يرسلوا وفداً يمثل وطنيي البلاد الى فرنسا للمفاوضة لعقد معاهدة فكان الجابري عضواً في هذا الوفد فصدر عفو عام عن السوريين وأفرج عن الوطنيين وتمت معاهدة عام 1963 .‏

شغل الجابري وزارتي الداخلية ثم الخارجية في وزارة جميل مردم بك في أول حكومة وطنية كان فيها هاشم الأتاسي رئيساً للجمهورية لكن الفرنسيين أثاروا الفتن والنعرات الطائفية ما أدى الى تعطيل الدستور وإنهاء الحكومة فاستقال رئيس الجمهورية وكانت نهاية العهد الوطني.‏

بتعطيل الحياة الدستورية وابعاد الوطنيين عن الحكم زاد امعان الفرنسيين في اضطهاد الوطنيين فاستولوا على السلطة مباشرة وأنشؤوا حكومة موالية لهم وفي هذا الظرف جعل سعد الله وصحبه يغادرون سورية كلاجئين الى العراق ولم يعد سعد الله الجابري الى سورية إلا حينما دخلت الجيوش البريطانية سورية بصحبة جيش فرنسا الحرة وأعلن استقلال البلاد .‏
عندما انتخب شكري القوتلي لرئاسة الجمهورية في 17/8/1943 تولى الجابري رئاسة وزارته هذه الوزارة التي أدى عنادها الوطني الى قيام الفرنسيين بعدوانهم على سورية عام 1945 وفي عهد وزارته أيضاً تم جلاء القوات الفرنسية عن البلاد.‏

كان سعد الجابري رئيس الوفد السوري في توقيع بروتوكول الاسكندرية ورئيس وفدها في اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام كما حضر اعلان انشاص لتأسيس الجامعة العربية.‏

مرض سعد الله الجابري في آخر زيارة له إلى مصر حيث كان هناك لحضور مجلس الجامعة العربية عام ,1947 فبقي في الاسكندرية للتداوي رجع الجابري الى حلب وقضى فيها بضعة أشهر ومالبث أن وفاه الأجل في حزيران 1947 .‏
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس