عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 16-04-2012 - 01:41 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,754
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
محمد راغب الطباخ

محمد راغب الطباخ (1877م، 1951م)




عرف محمّد راغب الطبّاخ كمُؤَرِّخ وأديب أكثر من كونه مناضلاً في صفوف الصفوة، وكذا كناشط اجتماعي في العديد من المجالات. جمع الطبّاخ في شخصيّته صفاتٍ عدّة جعلته قبلة الناس من حوله، وليكسب ثقافتهم. فقد كان تواقاً للعلم، وطنيّاً مؤمناً بقضاياه، عالي الهمّة، ثقةً في الدين.

وهو أوّل من دعا إلى تعريب التعليم في مدارس التعليم، وأوّل من ألّف كتاباً مدرسيّاً باللغة العربيّة. كما أنّه أوّل من نادى بضرورة تغيير وتطوير آليّة التعليم في المدارس الشرعيّة، الأمر الذي سيؤدّي في النهاية إلى نقلة نوعيّة فيها. وهو أيضاً أوّل من دعا إلى تعريب المحاضرات والقرارات في الجمعيّات والنوادي الثقافيّة أيّام الاحتلال العثماني لسورية.

بدأ محمد راغب الطبّاخ حياته العلميّة تلميذاً نجيباً تحت أيدي شيوخ عصره أمثال محمّد الزرقا، وبشير الغزّي ورضا الزعيم وغيرهم ممّن ترجم لهم فيما بعد في كتابه "إعلام النبلاء". عمل بعدها مع زميل دربه وشريكه الشيخ محمّد الحنيفي، وبمساندة صفوة رجال نهضة في عصره، على إنشاء المدارس الجديدة وإعادة إحياء القديم منها. وأوّل ما أنشأ كان مدرسةً سمّاها "شمس المعارف"، تلاها بمدرسة "الفاروقيّة"، ومن ثمّ أعاد افتتاح "المدرسة الخسرويّة" وذلك في الفترة التي شهدت ذروة الطغيان الفرنسي على المواطنين السوريين. ويذكر أنّه وسّع في مواد التدريس في "المدرسة الخسرويّة" لتشمل بعض العلوم الكونيّة كالرياضيّات والطبيعيّات، ومن ثمّ ألحق بها مدرستين أخرتين هما "القرناصيّة" و"الفاروقيّة". ودأب خلال حياته كمدرس على تحقيق أقصى ما يستطيع من مصلحةٍ للطالب من جهة، وتطويرٍ للتعليم من جهةٍ أخرى. وقد شهدت هذه الفترة من حياته حضوره في المجال التجاري لينتخب عضواً في غرفة تجارة حلب مدّة اثني عشر عاماً متتالية.

أمّا عن نضاله ضد المستعمر الفرنسي فنذكر أنّه تولّى طباعة المنشورات في مطبعته الخاصّة، وساهم في توزيعها ونشرها وذلك في فترة الثورة السوريّة الكبرى عام 1926م. ولم يكن ثمن هذا الدور رخيصتاً، إذ اعتقلت السلطات الفرنسيّة ولده الوحيد واستخدموه كورقة ضغطٍ عليه علّه يخنع أو يتنازل، لكنّه لم يذل ولم يستسلم، فكان أن عُذِب الشاب واستشهد في سجنه وهو بعد في ربيعه الخامس والثلاثين.


وكمؤرّخ ترك الطبّاخ العديد من الأعمال أهمّها إطلاقاً وأشهرها "إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء" في ثلاثة مجلّدات، وفيه يُفَهرِس لأشهر عائلات حلب في حينه، كما تكلّم عن أشهر أعلام مدينة حلب في المجالات المختلفة. ويقع هذا العمل في 7 مجلّدات أنفق على كتابتها ما ينوف على اثنين وعشرين عاماً من حياته. والهدف الرئيس من هذا العمل هو إيجاد بديل وطني للأعمال التي يدوّنها المستشرقون عن تاريخ سورية عامّةً، وتاريخ سورية خاصّة.

وعن المناصب التي تولاّها محمّد راغب الطبّاخ فهي؛ عضو المجمع العلمي العربي في دمشق ابتداءاً من عام 1923م، عضو جمعيّة الآثار القديمة عام 1930م، عضو في اللجنة الإداريّة للمتحف الوطني بحلب عام 1931من رئيس جمعيّة البر والإحسان عام 1938م، وأخيراً رئيس رابطة علماء حلب.

توفي محمّد راغب الطبّاخ في حلب في 29 حزيران عام 1951م ودفن في تربة السنابلة بحي المشارقة، وسار في تشييعه خلقٌ كثير وجمعٌ غفير من سكّان مدينة ضمّ العديد من العلماء والوجهاء وطلاّب العلم.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس