عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 01-05-2012 - 10:07 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,821
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بعد الكلاب .. انتشار الحشرات والبعوض يؤرق الحلبيين

بعد الكلاب .. انتشار الحشرات والبعوض يؤرق الحلبيين

أخبار حلب 2012

نشر عكس السير قبل أيام عن ظاهرة انتشار الكلاب بشكل غير مسبوق بين شوارع حلب في ظل تقاعس الجهات المعنية عن مكافحتها ، واليوم اشتكى حلبيون من انتشار البعوض والحشرات الزاحفة والطائرة بشكل كبير في أحياء المدينة المختلفة ولاسيما التي تنتشر فيها القمامة والمطلة على الحدائق وسرير نهر قويق، وطالبوا دائرة رش المبيدات الحشرية في مجلس المدينة بتعديل برنامجها، الذي يبدأ مطلع الشهر الجاري ويستمر حتى منتصف العاشر، بحيث يتزامن مع فترة تكاثر الحشرات.

وأوضح صبحي غزال، صاحب مكتب عقاري، لصحيفة "الوطن" أنه يعاني الأمرّين من كثرة انتشار البعوض والحشرات بسبب إطلال مقر عمله على حديقة الأندلس التي تقع في حي راق لم تصل إليه آليات وعمال دائرة رش المبيدات إلى الآن، ما تسبب بمعاناة لأهل الحي، فكيف حال الأحياء الفقيرة التي تنتشر فيها القمامة ولا يصغي أحد لنداءات سكانها

وأوضح قاطنون في شارعي تشرين والنيل وحي السبيل أن حملة مجلس المدينة لمكافحة الحشرات لم تبدأ بعد «على الرغم من شكاوينا بتكاثر الحشرات بشكل كبير، الأمر الذي يحول حياة سكان الطوابق الأرضية إلى جحيم لا يطاق مع ارتفاع درجات الحرارة، حتى إن الحدائق العامة تزخر بشتى أنواع الحشرات الطائرة والزاحفة دون مكافحتها كما يجب»، وفق قول أحد سكان حي السبيل.

ولم تنجح جهود دائرة رش المبيدات في تخفيف وطأة معاناة سكان الأحياء المطلة على نهر قويق مثل محطة بغداد والعزيزية بذريعة أن الرش على المياه مباشرة عملية غير مجدية عدا المشكلة الفنية التي تتعلق باختلاف مواعيد فتح الماء في مجرى النهر وسرعة جريانه، كما تبوء جهودها عادة بالفشل في الأحياء الشعبية الفقيرة على اعتبار أن رش المبيدات الحشرية عمل معاكس للواقع البيئي المتردي في هذه الأحياء.

ويبدو أن تنسيق مجلس المدينة في حملته لمكافحة الحشرات ضعيف مع مخاتير ولجان الأحياء الذين راحوا يستغيثون للبدء ببرنامج الرش الضبابي والرذاذي في جميع أحياء المدينة حسب قطاعاتها الخدمية (10 قطاعات) «وهو الذي لم يحقق نتائج جيدة طوال السنوات الماضية لعدم امتلاكه مقومات تحقيق أهدافه من عمالة كافية ووسائل مناسبة.

والنتيجة تدفع بالذباب والحشرات لأن تسرح وتمرح في أحياء حلب إضافة إلى انتشار ذبابة الرمل المسببة لمرض اللاشمانيا الذي تشتهر به حلب ويحمل اسمها أي «حبة حلب» وفقاً لقول أحدهم للصحيفة.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس