عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 03-05-2012 - 11:27 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
المرشحون بحلب يتفنّنون بالدعاية الانتخابية للمجلس الشعب

سلطت صحيفة الوطن في مقال مطول لها الضوء على اعلاميي حلب الذين رشحوا أنفسهم لعضوية مجلس الشعب ، مشيرة إلى تفنن البعض منهم باستغلال فنون دعائية للتغطية على العجز المالي الذي يعانون منه على عكس باقي المرشحين من فئة الصناعيين والتجار .

وقال الصحيفة "على الرغم من أن فرص نجاح معظمهم تكاد تكون شبه معدومة، أصر 9 إعلاميين مستقلين من حلب على خوض الانتخابات المؤدية إلى قبة مجلس الشعب في دوره التشريعي الأول للعام الجاري وأملهم الحصول على تمثيل تشريعي لهم لم يسبق أن حظوا به قبلاً، بعد أن أقصى "استئناس" البعثيين بطموح 4 منهم للاعتراف بدورهم الفاعل في خدمة المجتمع كسائر قطاعاته".

ومع أن خبرتهم حديثة العهد بالانتخابات البرلمانية ، كما تقول "الوطن" ، إلا انهم واعون ومدركون لفنون الدعاية المؤثرة التي لعبوا على أوتارها في حملاتهم، خصوصاً التلفزيونية منها، لكن ملاءتهم المالية المتواضعة حالت دون مجاراة المرشحين الآخرين من الأثرياء كالتجار والصناعيين في بزل المزيد من الأموال الواجب إنفاقها على الدعاية الطرقية المؤثرة بصرياً في حلب وعلى المضافات التي تروج لبرامجهم الانتخابية.

وبدا ان جهود المرشحين الإعلاميين مشتتة لجهة التنسيق فيما بينهم في تأليف تحالف أو قائمة تجمع بعضهم، ومرد ذلك إلى تباين خلفيات وسائلهم الإعلامية التي يعملون بها عدا عن عدم وجود اتحاد أو هيئة أو تجمع إعلامي داعم لتوجهاتهم المشروعة في نيل مقعد نيابي يمثل جيلهم الشاب على اعتبار أن جميعهم من الجيل الصاعد الطامح إلى المجد والشهرة التي يجهدون في امتلاك مقوماتها.

ولعل التحدي الأبرز الذي يعترض مسيرة ظفرهم بمقعد تمثيلي، عدم درايتهم بحيل ودهاليز المراكز الانتخابية التي يعول عليها كثيراً في كسب الأصوات بغض النظر عن تسويقهم بشكل ناجح دعائياً لأن جميعهم لم يتمرسوا في انتخابات الأدوار التشريعية السابقة، ولذلك لم يدخل أي منهم في قوائم انتخابية بارزة باستثناء مذيع تلفزيوني نجح في إقناع شركاء قائمته، التي تضم وجوه لفعاليات مختلفة، بأن حظوظه في النجاح لا تقل عن حظوظهم بفضل "شعبيته" التي استحوذ عليها في إطلالته الفضائية.

ومن المرشحين الإعلاميين ستة سيخوضون انتخابات دائرة مدينة حلب التي يخصص لها 20 مقعدا في مجلس الشعب استأثر البعثيون بـ 12 مقعداً منها في قائمتهم على حين سينافس ثلاثة من الإعلاميين على 32 مقعداً مخصصاً لدائرة ريف المحافظة التي حجز 20 بعثياً مقاعدهم فيها بشكل مؤكد.

وفيما يشكل إعلاميو مواقع الإنترنت الإخبارية غالبية المرشحين، ستخوض إعلاميتان فقط الانتخابات بواقع واحدة لكل دائرة انتخابية. وأعلن أحد المرشحين في لافتاته الطرقية التي غزت المدينة عن صفته الإعلامية كـ "مدير عام" لموقع إنترنت عمره عام واحد ويحمل اسم موقع إخباري معروف يفترق عنه بالنطاق فقط على الرغم من عمله بتجارة البناء وعدم درايته بالإعلام!.

وكان "استئناس" حزب البعث على مستوى الشعب شكل ضربة قاسية لإعلاميي حلب الذين خاض أربعة منهم انتخاباته دون أن يفلح أي منهم في تخطي الحاجز الذي يفضي إلى "استئناس" الفرع والذي رشح أسماء معروفة تتبوأ مناصب قيادية إلى القيادة القطرية للحزب التي أقرت المسؤولين البعثيين السابقين والحاليين في قائمة "الوحدة الوطنية" التي يتوقع فوز جميع أعضائها في الانتخابيات .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس