عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 13-05-2012 - 04:48 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ورد احمر
 
ورد احمر
أهلاوي مر

ورد احمر غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 13601
تاريخ التسجيل : Oct 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 631
قوة التقييم : ورد احمر will become famous soon enough
عام 1965 رئيس مجلس الرئاسة أمين الحافظ يتحدث عن الاعتداءات الإسرائيلية والجاسوس كوه

عام 1965 رئيس مجلس الرئاسة أمين الحافظ يتحدث عن الاعتداءات الإسرائيلية والجاسوس كوهالحافظ: مخابراتنا اكتشفت كوهين بعد جهد شاق متواصل, والجمهورية المتحدة لم تكن تعلم عنه شيئا
لعب الفريق أمين الحافظ دورا مهما على الساحة السياسية السورية منذ تسلم حزب البعث العربي الاشتراكي الحكم في سورية عقب ثورة 8 آذار عام 1963, وصولا إلى حركة 23 شباط عام 1966 التي أطاحت به في انقلاب على القيادة القومية برئاسة ميشيل عفلق والفريق الحافظ نفسه,


اثر صراع مع القيادة القطرية التي كانت تسيطر عليها اللجنة العسكرية, وتضم عددا من الضباط لعبوا الدور الأساسي في ثورة آذار.
وتشير المراجع الى ان الحافظ تطوع للخدمة في حرب فلسطين عام 1948, وفي عام 1954 انضم للثورة ضد نظام الشيشكلي, وفي أوائل الوحدة بين سورية ومصر ترقى ليكون آمر المنطقة الشرقية في دير الزور, قبل ان يصبح امر الكلية العسكرية في حمص, وتعرف عليه أعضاء للجنة العسكرية عندما كان أرسل إلى القاهرة كمعلم ومدرب في كلية الاركان.. وبعد الانفصال قام نظام القدسي بنفي الحافظ كملحق عسكري في العاصمة الأرجنتينية قبل ان يعود الى دمشق بعد 8 اذار وتتم ترقيته وتعيينه وزيرا للداخلية, من قبل اللجنة التي كانت تتابعه.
وتأسست اللجنة العسكرية في مصر في عهد الوحدة وكانت تضم بادئ الأمر 5 ضباط هم العقيد محمد عمران والرائدان صلاح جديد واحمد المير, والنقيبان حافظ الاسد وعبد الكريم الجندي, ثم ما لبثت ان توسعت هذه اللجنة لتضم عددا من الضباط البعثيين.
وتقلد الحافظ عدة مناصب كرئيس مجلس الرئاسة والأمين العام للقيادة القطرية, والقائد العام للجيش ورئيس الوزراء, حتى حركة 23 شباط 1966, غادر إلى لبنان وبقي فيه حتى تموز 1968 حيث انتقل إلى بغداد وعاش فيها حتى وقوع العراق تحت الاحتلال الأمريكي حيث قرر في تشرين الثاني 2003 العودة إلى سورية حيث سمح له بذلك بقرار من الرئيس بشار الأسد الذي أمر باستقباله كرئيس أسبق للجمهورية, توفي في 17 كانون الاول عام 2009, عن عمر ناهز الــ 88 بعد صراع مع المرض.
ونستعرض في صحيفة الثورة في عددها رقم 622 الصادر مطلع حزيران عام 1965 حديثا أجراه الفريق أمين الحافظ رئيس مجلس الرئاسة مع مجلة الأسبوع العربي نشرته الثورة تحدث فيه عن عدد من المواضيع المهمة منها موضوع الجاسوس الياهو كوهين.
وتحدث الحافظ عن الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على موقع استثمار روافد نهر الأردن السورية وعدم الرد عليها والتشكيك بقوة سورية والادعاء بانها أوقفت مشروع استثمار الروافد, قائلا "أريد أن أوضح أمرا حاسما وهو اننا منذ جئنا إلى الحكم ونحن ننشد ما نراه مفيدا وصالحا بصدق ومن وحي ضميرنا, نحن لا نكذب وقد ذكرنا في البلاغ الذي اذعناه بعد العدوان اننا لن نرد على العدوان".
واضاف "لقد ضرب اليهود جرارا كان يعمل في موقع التحويل, وهذا أمر عادي يجري على الحدود, ونحن سبق أن عطلنا مئات الجرارات الإسرائيلية ولكن أعمال استثمار الروافد مستمرة, وهناك اكثر من جرار يعمل الان, اما لماذا لم نرد فهناك قيادة تقرر وتنفذ, ومن حقنا نحن ان نقرر متى نرد وكيف نرد, نحن لا ننساق الى المعركة, بل نحن الذين نقرر ساعة المعركة ومكانها, لقد كان الحكام في الماضي يخافون من ردة الفعل ونحن لا نخاف, لاننا نؤمن باننا نعمل في سبيل الشعب ومن اجل تحقيق اهدافه".
وردا على الاقاويل التي راجت عن محاولات التوسط لانقاذ الجاسوس الاسرائيلي الياهو كوهين, قال الفريق الحافظ "لقد وردتنا الوف البرقيات التي ترجونا بالحفاظ على راس كوهين, مداخلات ووساطات وإغراءات وعرضت علينا مساعدات كبيرة مقابل راس كوهين, ولم ياخذوا من جوابا".
ووصل كمال أمين ثابت إلى دمشق في شباط 1962 قدم نفسه للمجتمع على أنه رجل أعمال سوري جاء من غربة طويلة في الأرجنتين ليستقر في الوطن الأم, وأقام علاقات مع مسؤولين سوريين, الى ان القت السلطات السورية القبض عليه في 24 كانون الثاني 1965.
وتابع الحافظ "كنا نبتسم ونكتفي بالابتسام حين يثار امامنا هذا الموضوع, كما كنا نبتسم من القصص والاشاعات التي كان يروجها البعض كذبا وافتراء وتجنيا في الخارج, لقد وضعوا القصص وابتكروا الاكاذيب, قالوا انه كان صديقا لمعظم القادة الحزبيين, قالوا انه كان صديقا للاستاذ صلاح الدين البيطار, وانه سافر معه الى اريحا في الاردن, وغيرها من الإشاعات", مضيفا "سكتنا عن كل ما قيل لا عن عجز ولا خوف... لكننا فضلنا السكوت علنا نستطيع اكتشاف رفاق كوهين والعاملين لمصلحته".
وأوضح رئيس مجلس الدولة لقد اكتشفت مخابراتنا بعد جهد شاق وارهاق متواصل, وعندما عرفت انه مولود بالاسكندرية وعاش فيها وتلقى علومه فيها, ارسلنا الى سلطات الجمهورية العربية المتحدة بكتاب رسمي جمع هذه المعلومات, وانتظرنا منها تفاصيل جديدة ولكن الجواب مع الاسف تاخر اذ وصلنا منذ ايام فقط وفيه ان السلطات في المتحدة لا تعلم اي شي عن كوهين, وقد اشرت بنفسي على هذا الكتاب بالحفظ".
وقامت فرقة سرية تابعة للمخابرات السورية باقتحام منزل كوهين في دمشق حيث قبض عليه متلبسا وهو يمارس نشاطه في نقل الرسائل الأثيرية إلى إسرائيل, وقدم الى محاكة عسكرية حيث حكم عليه بالاعدام ونفذ الحكم في 18 ايار عام 1965.
وتابع الحافظ بكل صدق اننا تعرفنا فعلا على كوهين, ولكن بعد اعتقاله, وانا شخصيا واجهته في السجن بعد اعتقاله بايام قليلة, وكان التحقيق في اوله وكانت هناك شبه قناعة عند اخواننا رجال التحقيق بان كامل امين ثابت هو مغترب عربي مسلم من الأرجنتين استطاعت اسرائيل ان تشتريه وتغريه بالمال ليعمل لصالحها وحين وقعت عيني على عيناه في غرفة السجن خالجني شك ان يكون عربيا, فسألته بعض الاسئلة التي تتعلق بالدين الاسلامي فارتبك فقلت له ان يقرأ لي الفاتحة فقرا ايات قليلة وسكت , ثم برر جهله بأنه غادر وطنه صغيرا وانه لا يتذكر اية سورة من القران الكريم, عندها أدركت أن ظني كان صحيحا وانه ليس مسلما بل يهوديا, واخذت اطرح عليه بعض الاسئلة المتعلقة باركان الدين الاسلامي فلاذ بالصمت, وغادرت السجن بعد ان قلت للاخوان المحققين ان يسيروا في التحقيق في الاتجاه الجديد وفعلا سار التحقيق كما قلت".
وأضاف الحافظ "في اليوم الثاني جاءني الإخوان المحققين وقالوا لي بان كامل امين ثابت هو اسم مستعار وبأنه يدعى الياهو كوهين, وقد اعترف بانه جاسوس صهيوني مرسل من إسرائيل".
وتدعي بعض المصادر إن صداقة عميقة ربطت بين أمين الحافظ وكوهين وانهما تعارفا على بعضهما البعض في الأرجنتين وازدادت العلاقة حميمية بعد أن تولى الحافظ رئاسة الجمهورية, وهناك من ذهب بأبعد من ذلك وقال ان كوهين كان مرشحا لمنصب نائب وزير الدفاع السوري.
وأوضح رئيس مجلس الدولة "كان كوهين جاسوسا فعليا مرسلا من إسرائيل لمهمات معينة وعلى مدى بعيد ومن هنا فان ما قيل عنه من انه كان يقضي ليالي حمراء في دمشق إنما كان من قبيل التكهن, لان جاسوسا في وضع كوهين انما كان يريد أن يبتعد عن الأضواء والأنوار قدر الإمكان.
عام 1965 رئيس مجلس الرئاسة أمين الحافظ يتحدث عن الاعتداءات الإسرائيلية والجاسوس كوه
عام 1965 رئيس مجلس الرئاسة أمين الحافظ يتحدث عن الاعتداءات الإسرائيلية والجاسوس كوه
عام 1965 رئيس مجلس الرئاسة أمين الحافظ يتحدث عن الاعتداءات الإسرائيلية والجاسوس كوه

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء