عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 20-05-2012 - 11:16 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
موقع حلبي من حلب يحتل المركز الاول على سوريا

تصدر موقع عكس السير وللمرة الثانية منذ تأسيسه في 2007 المواقع الإخبارية السورية قبل نحو شهر، وقبل نحو أسبوعين تصدر عكس السير المواقع السورية في الترتيب العالمي ككل بحسب موقع "أليكسا" المختص بترتيب المواقع، حيث لوحظ ارتفاع الزوار الكبير لدى الموقع خصوصاً خلال الأيام العشرين الماضية، فوصل عدد الزيارات للموقع لـ 540 ألف زيارة يوم العاشر من أيار 2012، بحسب "Google Analytics".

واحتل عكس السير المرتبة الأولى بحسب احصائيات "أليكسا" للمواقع السورية، والمرتبة 20 بالنسبة للترتيب في مواقع الشرق الأوسط، والمرتبة 85 بحسب ترتيب المواقع العربية ككل.

وعكف عكس السير على إخفاء هذه المعلومة طيلة شهر مذ بدأ تقدم الموقع من أجل أن يستقر الموقع في ترتيبه المتقدم ولكي لا يكون هذا التقدم "فورة" كما يستحب للبعض أن يقول.

وكان موقع "أليكسا" حجب خدماته عن سورية عندما بدأت العقوبات الأوروبية والأمريكية على سورية، إلا أنه ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر عاد ليقدم خدماته فيها.

ويحق لنا إعلان هذا التقدم، لا لشيء بل لنعلن معه التزامنا به، وتعهدنا بالحفاظ عليه واستمرارنا بالتمسك بأقصى ما نملك ونستطع من مهنية وموضوعية ناضل فريق عمل الموقع كثيراً على الحفاظ عليهما، "ربما أخفق أو ربما نجح"، يبقى شرف المحاولة رهاناً.

أربعة عشرة شهراً من عمر الأزمة السورية التي لم توفر أياً من مفاصل حياتنا، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وأمنياً، كان الرهان الأكبر و الأول هو "الإعلام"، حتى أن كثيرين ذهبوا إلى اعتبار أن أس الأزمة و أساسها هو الاعلام الذي انقسم بين السوريين إلى إعلامين.

ورفض عكس السير محاولات الكثيرين زجه ضمن اصطفافات وتوازنات على حساب أخرى لا لشيء فقط ليحافظ على شريحة قراءه التي تنتمي لكل طيف من أطياف السوريين على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم.

ولأننا نؤمن برسالة الإعلام، و لأن موقع عكس السير موقع اجتماعي ناقد قبل كل شيء، ولأن التحديات كانت كبيرة ومعقدة، قبلنا التحدي في الحفاظ على روح الموقع، و رسالته، والأهم شموليته واحتواءه لكل السوريين جميعاً ونؤكد على مفردة "جميعاً"، لذا وفي ظل الفرز الذي ينخر المجتمع السوري ، فإن الجميع اليوم على صفحات الموقع، عبر وسيعبر عن رضاه أو سخطه، غضبه و تعقله، هجومه وصده،..الخ.. في النهابة ستبقى هذه الصفحات للجميع.

رد مع اقتباس