عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-06-2012 - 06:12 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,664
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
اللجان الشعبية يشتمون ويهينون أطباء الرازي واعتصام



اعتصم اليوم عشرات الأطباء في مشفى الرازي بحلب احتجاجاً على ما أسموه "تعرضهم للإهانات والشتم وسوء المعاملة أمام المراقبين الدوليين أثناء تواجدهم أمس في المشفى".
وفي التفاصيل التي رواها عدة أطباء من داخل المشفى لـ عكس السير قالوا: "إننا نعاني في المشفى ومنذ عام تقريباً حتى الآن من سوء المعاملة التي يقوم بها عناصر اللجان الشعبية "الشبيحة" والذين طالما رافقوا المصابين الذين يتوافدون إلى المشفى بعد أعمال العنف والتفجيرات والتي بدأت تأخذ طابعاً شبه يومي في حلب".
ويضيف الأطباء "نتعرض لمضايقات من قبل هؤلاء سواء في طريقة توجيه الأوامر للأطباء عن طريق الشتم أو من خلال اقتحام غرف العمليات وتلقيم السلاح بوجه الأطباء المعالجين".
وذكر الأطباء أن "ظاهرة تلقيم السلاح انتشرت بكثرة في المشفى حتى أنها في مرة من المرات خرجت رصاصة طائشة خلال عملية التلقيم وأصابت ساق رجل مدني كان في المشفى".
وكان مشفى الرازي شهد يوم أمس الأحد تصعيداً كان الأكبر على صعيد هذه الممارسات، فبعد أن أسعف مصابون نقلوا من ساحة سعد الله الجابري بعد انفجار عبوة ناسفة، اقتحم اللجان الشعبية غرفة العمليات وقاموا بإهانة بعض الأطباء وشتمهم وضربهم وإهانتهم، ضاربين بعرض الحائط توسلاتهم بعد الدخول إليها كونها معقمة ولا يجوز بأي حال من الأحوال الدخول إليها لأي شخص كان، إلا أن اللجان الشعبية لم يستجيبوا سوى بألفاظ نابية تنتمي لجغرافية "ما بين الفخذين" وما شابهها.
على صعيد آخر وفي نفس التوقيت لمح أحد اللجان الشعبية في ساحة المشفى طبيبين مقيمين أعلى السطح يقفان بحكم العادة، وبطبيعة الحال يخرج الأطباء المقيمون بشكل طبيعي على شرفاتهم لشرب الشاي أو ما شابه، وما أن تم لمحهم حتى هرع مجموعة من اللجان واقتحموا المشفى باحثين على الطبيبين الذان اعتقد أنهما يصوران شيئاً ما.
وبالوصول إلى السطح قاموا بتكسير الغرف المقفلة وإيقاظ النائمين، دخلوا جناح الطبيبات المقيمات، ليبدأ الصراخ والصياح بوجهوهم من قبل الطبيبات قابلوها باستهتار وقدح وذم، وعندما لم يتمكنوا من إيجاد الطبيبين عادوا أدراجهم ليتهجموا هذه المرة على "رئيس المقيمين" والذي كان يقف مع مع وفد من المراقبين الدوليين الذي صادف وجودهم في المشفى، ليبحثوا ملابسات أحداث ساحة سعد الله الجابري.
ويقول طبيب في المشفى لـ عكس السير إن هذه الممارسات تجري منذ عام تقريباً وكنا نكتم غيظنا نظراً لحساسية عملنا وظرفه الصعب في تقديم الخدمات الطبية للوافدين للمشفى الذي أضحى الوحيد في المدينة الذي يستقبل مصابي الأحداث، إلا أنهم وبعد أحداث أمس قررنا أن يضرب عن العمل بعد ترك طبيب واحد في كل جناح، فكان الاعتصام الذي حدث اليوم، خصوصاً بعد تحملنا للضغوط الكبيرة التي تمارس علينا والعمل طوال الوقت والحرمان من المكافآت.
وللوقوف على حقيقة أحداث أمس ورأي إدارة المشفى تواصل عكس السير أكثر من مرة مدير المشفى الدكتور "سمير بيبي" إلا أنه لم يرد على هاتفه بعد محاولات عدة.
الأطباء المعتصمون أكدوا ومن خلال التواصل مع عدد منهم أنهم لا يطلبون سوى "احترامهم واحترام مهنتهم وإيقاف الشتم الذي يتعرضون له، وزوال المظاهر المسلحة من المشفى من غير عناصر الأمن وخاصة العناصر التي لا صفة لها، كعنصري حراسة وضعا على باب أحد المصابين يرتدون "الجلابيات" ويحملون السلاح داخل المشفى ويقومون بالتدخل في دخول المصابين وذلك بإيقاف الأطباء المسعفين وسؤالهم "من بيت مين هاد؟" وتبعاً لعائلته يقرر أن يعالج أو لا حتى وإن كان يحتضر.
يذكر أن عدد الأطباء العاملين في المشفى هو من العدد المتبقي في المدينة حيث شهدت المدينة هجرة بنسبة كبيرة للأطباء العاملين في القطاع الخاص العام.
أخيراً.. علم عكس السير أن أحد أعضاء قيادة فرع الحزب وصل إلى مشفى الرازي الآن أثناء تحرير هذه المادة والتقى مدير المشفى ليقوم بوضع حلول لهذه المعضلة، وسيقوم عكس السير بتحديث المادة إن ظهر جديد يحمل حلاً لهؤلاء الأطباء.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس