عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-09-2012 - 02:22 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عراقي غيور
 
عراقي غيور
أهلاوي جديد

عراقي غيور غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 14837
تاريخ التسجيل : Sep 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
قوة التقييم : عراقي غيور is on a distinguished road
قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم

قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم 134765755081.jpg
قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم 1347657702611.jpg
في خضم الاحداث المتسارعه التي اكتنفت الدول العربيه من ثورات شعبيه كسرت قيودالصمت والخوف واعلنت عن عدم تراجعها حتى تحقق الامل المنشود في طرد المستكبرين والطغات العملاء الذين باعوا شعوبهم بابخس الاثمان..فبدات في تونس وليبيا لتصل الى مصر ثم اليمن وهاهي الان تقف على مشارف النصر في سوريا الحبيبه التي يدفع ابناءها دماؤهم الطاهره ثمنا باهضا كي لايبقى عرش الطاغوت قائما فوق اكداس جثث الشهداء.. ولقد تباينت وترنحت المواقف بين مؤيد ومعارض وبين من يقف خجولا لايدلي دلوا ولايكسر قلما وقوافل الشهداء من شعبنا السوري ترتفع كل يوم لتلطخ سماء الوطن بمزيد من الدم والحزن والسواد..لعل ما جعلني اليوم اجرد قلمي واكتب لاثبت حقيقه تاريخيه وانسانيه اذهلتني رؤيتها في موقف ومواقف مشرفه لشخصيه دينيه كانت حاضره دائما لتقف بجنب القضايا الوطنيه رغم تيارات المد الطائفي العنيف الذي اقتلع الكثير من العناوين التي كنا نعدها شامخه ليرميها بوحل المذهبيه الضيق وليزيد الجرح النازف عمقا والما..نعم..تلك الشخصيه التي لم يتناولها الاعلام بما تستحقه من تمجيد يوازي افعالها واقولها تماشيا مع المخططات العدوانيه التي قادها اهل المشرق والمغرب لانها كانت بمثابة السد المنيع الذي يقف حائلا دون تنفيذ ماربهم الدنيئه في تمزيق وتشتتيت الصف الاسلامي اولا والصف العربي ثانيا..واليوم وبعد الجريمه التي اقترفها اعداء الاسلام بالاساءه لشخص نبينا الكريم والتطاول على عقائد المسلمين ومن منطلق حديث رسولنا الامين من اذى مؤمنا فقد اذاني نرى تلك الشخصيه الوطنيه ترفع مظلوميات شعبنا واهلنا في سوريا مع مظلومية رسولنا الامين عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والتسليم وتعتبر تلك المظلوميه للشعب السوري امتداد للاساءه القذره لرسولنا الكريم..نعم ان تلك الشخصيه تستحق ان نقف لها وقفة اجلال واكبار تلك هي شخصية المرجع العربي الصرخي الحسني والذي طالما وقف مع ابناءنا في العراق وفي الفلوجه واعتبرها مظلومياتهم امتداد لمظلومية فاطمة الزهراء وكذلك اليوم يقف مع شعبنا واهلنا في سوريا ليعتبر ثورتهم وشعاراتهم كثورة الحسين ابن علي رضي الله عنهما في كربلاء فالحسين ابن علي رفع شعار هيهات منا الذله وكذلك الشعب السوري رفع الشعار ذاته فتوحدت المظلوميه في رفض الفساد والظلم في كل عصر فحيا الله الصرخي العربي وحيا الله رجاله وابناءه الغيارى الذين وقف مع اخوانهم في السراء والضراء.

رد مع اقتباس