عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-09-2012 - 10:28 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,576
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
نادي الاتحاد في خطابه لاتحاد كرة القدم: قراركم تعسفي مبيت والبطولات توزع في مكاتبكم

نادي الاتحاد في خطابه لاتحاد كرة القدم: قراركم تعسفي مبيت والبطولات توزع في مكاتبكم c16dd0e1c9.gif

مازالت قضية حرمان نادي الاتحاد وخسارته في نصف نهائي مسابقة كأس الجمهورية مثار جدل بالشارع الرياضي الحلبي نظراً لحالة الظلم التي لحقت بالفريق وقد أصدر اتحاد كرة القدم حكمه غيابيا دون سماع الطرف الثاني وكأنه ينتظر أي زلة بفارغ الصبر حتى يُقدم بطولة كأس الجمهورية على طبق من ذهب لنادي الوحدة وبذلك يضمن مشاركته آسيويا في العام المقبل إضافة الى ضمانه مبلغ (60.000) دولار كعوائد ستنعش خزينته جراء تلك المشاركة



وطبعاً ما حدث يؤكد من خلاله الاتحاديون أن بطولات المكاتب عادة لتوزع من جديد في ظاهرة تعيدنا لعصر الفوضى والعلاقات الشخصية التي تحكم رياضتنا واتحاد الكرة للأسف يمارس دوره بعيداً عن المنطق والشفافية ولا ينظر للأندية على خط واحد بل هناك ابن الست وابن الجارية وقراره (القرقوشي) المبيت لا يخضع لمنطق العقل نهائياً وقد كان مثار جدل واسع وبين مدى العقول السطحية المتحجرة التي يمتلكها بعض المسؤولين الذي بدل أن يقوموا بنهضة نوعية تراهم يسعون خلف الهدم والدمار وقد آن لتلك الفئة الرحيل فالبلد لم تعد بحاجة لأمثالهم وهم خلف أزماتنا الرياضية التي ابتلت بذلك الصنف وشدد بعض أعضاء اللجنة العمومية في نادي الاتحاد متابعين حديثهم على أن اتحاد الكرة الحالي يسير عكس التطلعات وهو يقبع في غرفة مظلمة ويُسير قراراته حسبما تقتضيه المصالح بين أفراده وبعض الأندية كما أنه لا يلقى ذلك الإقبال لأن البعض منهم دخيل على الرياضة ومازال يعيش بالعصور القديمة وقد آن لهذه المؤسسة أن تشهد عصر الانفتاح عبر وضع الرجل المناسب بالمكان المناسب بدلاً من عملية تدوير الكراسي بينهم حيث مللنا تلك الوجوه والأسماء التي حفظتها الجماهير السورية عن ظهر قلب وجميعها أخفقت ووجب إفساح المجال لوجوه شابة مثقفة تحمل الكثير من العلم والكفاءة وحقلنا الرياضي مملوء بهم ولكنهم يحتاجون لفرصة تمنح لهم، الاتحاديون الذين التقيناهم في مقر النادي أكدوا رفضهم قرار الهزيمة والحرمان التي خرج به اتحاد كرة القدم معتبرين أنه لا يساوي الحبر الذي كتب به ومجلس الإدارة قام بالتصدي لذلك الانتهاك السافر الذي أضر باسم ناديهم وجعله مطية لاتحاد الكرة الذي مرر قراره في غفلة بل وسرقة غير مشروعة وخاصة أن حلب اليوم تعيش حالة من الأزمة وقد بقيت في معزل لعدة أسابيع نتيجة انقطاع للاتصالات عنها فكان أن استغل اتحاد الكرة الموقف بصورة انتهازية ومبيتة تؤكد سوء النوايا المسبقة وكان الأجدى به السعي لإنجاح بطولة السيد الرئيس وإخراجها بأحسن حلة وليس تقديمها هبه وجعل بقية الأندية قرابين كرمى لعيون نادي الوحدة، وبناء على المصلحة العامة وحرصا على ضمان حق النادي فقد دعا مجلس الإدارة لاجتماع عاجل قرر من خلاله الرد على اتحاد كرة القدم والتصدي له بصورة قانونية من خلال عدة ثغرات بينت تهاون المسؤولين في دمشق بشكل مقصود في عملية تواطؤ وروائح فساد مسبقة الصنع ساعية إدارة نادي الاتحاد وبكل قوتها لعدم تمرير ذلك القرار تحت أي ظرف كان وستعمد للذهاب بعيداً حتى تصل الشكوى للاتحاد الآسيوي في حال لم ينصف النادي وقد تلقت (الوطن) نسخة عن الخطاب الموجه من إدارة نادي الاتحاد لاتحاد كرة القدم بعد موافقة فرع حلب عليه وإرساله لدمشق بصورة نظامية وإليكم أبرز ما تضمنه.

اعتراض اتحادي


إدارة نادي الاتحاد وجهت كتاباً شديد اللهجة لاتحاد كرة القدم وذلك عن طريق فرع حلب للاتحاد الرياضي العام حمل رقم (292) تاريخ (20 /9/2012) وموضوع الاعتراض جاء من الفقرة (1-2) من بلاغ الاتحاد العربي السوري لكرة القدم رقم (21) تاريخ (10 /9/2012) والمتضمن:



1- حرمان النادي عامين من المشاركة بكأس الجمهورية في حال الانسحاب من المسابقة.
2- اعتبار نادي الوحدة بطلاً لكأس الجمهورية لعام (2012) وحيث إن قرار الاتحاد جاء في غير محله القانوني ولم يكن منصفاً وجاء مجحفاً بحق نادينا لذا جئنا معترضين معتمدين الأسباب التالية:

في الشكل


بالرغم من أننا لم نبلغ حتى تاريخه رسمياً ببلاغ اتحاد كرة القدم رقم (21) تاريخ (10 /9/2012) نتيجة الأوضاع الراهنة وقد آثرنا التقدم بهذا الاعتراض وبالسرعة الكلية معتمدين في ذلك على ما ورد إلى مسامعنا من الإعلام العربي السوري المقروء والمسموع آملين دراسته بموضوعية ودقة ومن حيث النتيجة إنصافنا لأن تحقيق العدالة يضمن الأمل بالتقدم.

في الموضوع


أولاً: لم يلحظ اتحادنا الموقر الظروف القاهرة التي يمر بها بلدنا الحبيب وهل هناك ظروف مما عليه البلاد وخاصة مدينة حلب (وهي غير خافية عليكم) إلا إذا كان لكم رأي آخر ما يحصل واعتبرتموها ظروفاً طبيعية ويمكن من خلالها سفر الفريق وإجراء مباريات وكأن شيئاً لم يكن.


ثانياً: التسرع الواضح في إصدار بلاغكم المذكور وكأنكم في سباق مع الزمن وخاصة إذا علمنا أن جلسة الاتحاد لم تكن قانونية بسبب عدم اكتمال النصاب حيث حضر الاجتماع أربعة أعضاء فقط مخالفين بذلك نص القانون الذي يوجب أن يحضر الجلسة النظامية (النصف + 1).



ثالثاً: إن اجتماعكم كما تم ذكره في بلاغكم انعقد في تمام الساعة (13) من اليوم المذكور أعلاه أي إنه جرى قبل الموعد المحدد للمباراة المقررة في تمام الساعة (16) وهذا إن دل فانه يدل على أنكم قد اتخذتم قراركم بفرض عقوبات وتتويج بطل لكأس الجمهورية قبل موعد بدء المباريات وقبل وصول تقرير حكام ومراقبي المباريات كما ادعيتم (فهل يتم توزيع البطولات في مكاتب الاتحاد)!



رابعاً: إن نادينا لم ينسحب من البطولة (كما اعتبرتم) ولكننا لم نتمكن من الحجز بالطائرة للسفر إلى دمشق لظروف خارجة عن إرادتنا ونتيجة لما تشهده مدينة حلب من أعمال إرهابية مع العلم أنه تمت مخاطبة شركة الطيران العربية السورية لتأمين الحجز اللازم قبل أسبوعين من الموعد المحدد للمباراة بموجب كتابنا المرفق رقم (279) تاريخ (25 /8/2012) إلا أنه لم يتم الحجز بسبب تعطل خطوط الشبكة العنكبوتية والهاتف حيث طلب منا مخاطبة مركز الشركة بدمشق لتتم الموافقة على الحجز ولأن الاتصالات الأرضية والخلوية مقطوعة عن مدينة حلب لم نستطع تأمين حجز عن طريق دمشق ولم تسعفنا للطرق والسبل وإثباتا لصحة أقوالنا هذه يمكنكم سؤال ماهر خياطة نائب منظمة الاتحاد الرياضي العام ومحمد عقاد عضو الاتحاد السوري لكرة القدم اللذين عاشا معنا هذه المحنة من أجل تأمين حجوزات السفر كما يمكن سؤال رئيس الاتحاد عن هذه الواقعة أيضاً حيث تم الاتصال به من أحد أعضاء مجلس الإدارة، أما القول بإمكان السفر عن طريق البر فمن غير المعقول أن نخاطر بحياة أرواح أكثر من ثلاثين رياضياً في هذه الظروف اللامعقولة؟


خامساً: من غير المقبول قانوناً أن يعتبر الاتحاد السوري لكرة القدم نادي الوحدة بطلاً لكأس الجمهورية وهو الفريق الذي لم يلعب سوى مباراة واحدة فقط إلا إذا كانت الغاية هي تثبيت مشاركته في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي على حساب الكرة السورية كما أنه لا يجوز مساواة نادي الوحدة المقيم بدمشق مع باقي الأندية التي تمت معاقبتها لعدم الحضور إلى دمشق حيث مكان إقامة الوحدة.


سادساً: إثباتاً لجدية نادينا بالسفر وخوض مباريات كأس السيد رئيس الجمهورية (لما يعني لنا هذا من حب وتقدير لسيادته) فقد استمر تحضير الفريق رغم توقف النشاط لدينا ولجميع الفرق نظراً للظروف التي تمر بها حلب ونجم عن ذلك هدر أكثر من مليون ونصف المليون ليرة سورية رواتب وتعويضات للاعبين والكادر الفني ومع ذلك جاء قراركم هذا محبطا لنادينا.


سابعاً: المباراة وحسب الجدول الأساسي الصادر بتاريخ (11/7/2012) كانت محددة يوم الأحد (5/7/2012) وكنا بوقتها على استعداد لخوضها ولم يكن هناك ما يعكر صفو حلب في ذلك الوقت حيث فوجئنا بقرار التأجيل الأول آنذاك ومن ثم التأجيل الثاني ما أدى إلى هذا الإشكال لذلك كله ولما تقدم من أسباب قانونية وأسباب القوة والقاهرة المتوافرة في اعتراضنا هذا ولما لحق بنا من ضرر كبير جراء قراركم التعسفي المذكور أعلاه والمبيت سلفاً (كما نعتقد) ولأننا متخصصون في هذه البطولة الغالية على قلوبنا لما لنا من انجازات وبطولات فقد جئنا باعتراضنا هذا ملتمسين من اتحادكم الموقر ما يلي:


1- إلغاء الفقرتين (1– 2) من بلاغكم رقم (21) تاريخ (10/9/2012) واعتبارها كأن لم تكن لعدم قانونيتها.
2- تحديد موعد جديد لإقامة المباريات المتعلقة لهذه البطولة وذلك تبعاً للظروف التي ترونها مناسبة لكل الفرق المتأهلة وبذلك يكون الحق والعدل.


فارس نجيب آغا

رد مع اقتباس