عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 29-10-2012 - 01:35 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
المدرسة الحلوية بحلب

المدرسة الحلوية
المدرسة الحلوية بحلب



تقع المدرسة الحلوية أمام المدخل الغربي للجامع الكبير في سوق المساميرية (الحدادين) الذي سمي قبل ذلك بسوق الحلاوين، ويسمى حالياً "جادة ابن الخشاب"، بنيت على أنقاض معبد وثني، عُرف فيما بعد بكاتدرائية حلب العظمى التي شيدت في القرن الخامس الميلادي، وجدت أيام جوسنتيان بعد أن هدمها الإمبراطور كوسروس في سنة (540م).
وعندما حاصر الفرنج حلب سنة (518هـ/1024م) وارتكبوا فيها جرائم رهيبة، أمر القاضي ابن الخشاب بتحويل أربع كنائس في مدينة حلب إلى مساجد، كانت الكاتدرائية العظمى إحداها، فأصبحت تعرف بمسجد السراجين، واستمرت على ذلك لحين تسلم نور الدين الزنكي الحكم فبنى فيه إيواناً، وغرفاً للطلاب وحوّله إلى مدرسة أوقف عليها أوقافاً كثيرة،وسميت بالمدرسة الحلوية لأن نور الدين الزنكي كان يضع أمام بابها جرن يملؤه بالحلوى والقطايف فيأكل منه التلاميذ والعابرين، وكان انتهاء عمارتها سنة ( 543هـ/1148م)، كما هو مدون على بابها.

تدخل إلى المدرسة عبر البوابة الخارجية على شكل إيوان صغير يتجه نحو الشرق وبعد عبور ثلاث درجات، تبرز أولاها عن الواجهة الخارجية هي مزيج من الحجارة السوداء والصفراء، لتلج من الدهليز إلى صحن مربع الشكل تقريباً تتوسطه بركة مبنية من حجارة مختلفة الطول ترسم أشكالاً زخرفية يتناوب فيها اللونين الأسود والأصفر.
أما القبلية فهي مكونة من صالة مربعة تحيط بها من جهاتها الثلاث الغربية والشمالية والجنوبية ثلاث أواوين قليلة العمق، أما الرواق فيطل على الباحة بأربعة أقواس ترتكز على ثلاث دعامات ويضمُّ جداره الجنوبي محراباً خشبياً مزخرف بأشكال نجمية هو الوحيد في العالم الإسلامي صنع في عهد نور الدين الزنكي، كان من المفترض أن ينقل إلى المسجد الأقصى لكن الحروب الصليبية حالت دون ذلك وهو من صنع أبي الحسن الحراني (643هـ/1245م) .
حافظت المدرسة على دورها في تعليم الفقه الحنفي حتى أيام العثمانيين وتعاظم دورها أيام الشيخ الجليل (عبد الوهاب ابن الشيخ مصطفى طلس) خلال فترة حكم السلطان عبد الحميد الذي أهداه شعرة الرسول صلى الله عليه وسلم فبنى لها حجرة صغيرة أتحف بها المدرسة الحلوية، وأثناء الحروب الصليبية نقلت الشعرة الطاهرة إلى الجامع الكبير. وحسب رواية الشيخ حلاق، أنها موجودة في مقام النبي زكريا عليه السلام. درس فيها الكثير من علماء وفقهاء حلب أمثال ابن الشحنة وابن العديم .
المدرسة الحلوية بحلب
المدرسة الحلوية بحلب
المدرسة الحلوية بحلب
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس