عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 02-11-2012 - 01:43 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,664
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
ظروف صعبة لأهالي الشهباء واتحاد الكرة يتحمل الأخطاء

هل القرارات التي اتخذها اتحاد كرة القدم بخصوص تنصيب نادي الوحدة بطلاً لمسابقة كأس الجمهورية واعتبار أندية (الاتحاد، الجزيرة، الشرطة) متخلفة كما جاء في بلاغه عادلة وعلى خط مستقيم ربطاً بالأحداث التي تشهدها مدينة حلب بالذات؟



وهل عدنا لزمن توزيع البطولات في مكاتب الاتحاد عبر عمليات فساد وطبخات معدة بشكل مسبق حيث باتت أمرا واقعا لن نستطيع التخلص منه رغم كل ما يحدث في الوقت الراهن ونحن اليوم ندفع ضريبة الفاسدين بهذا البلد فإلى متى ستبقى تلك الشريحة تناور وتنطوي خلف ستار أسود لم يعد يحجبها عما تفعل ومتى تحاسب على أفعالها يا ترى ونحن الأحوج لتنقية مجتمعنا والتخلص منها وذلك برسم منظمة الاتحاد الرياضي العام التي نامت على ملفات فساد نادي الاتحاد كأهل الكهف في تساهل واضح لهدر المال العام وعدم متابعته وتحصيله لخزينة الدولة التي ينهش منها الكثيرون نتيجة غياب المحاسبة والتطنيش، وهل كُتب على رياضتنا أن يبقى الكرسي محصوراً بعدة أشخاص فقط يتناوبون عليه بصورة دائمة ولا يخرج عن نطاقهم إطلاقاً حيث يسلطون سيوفهم على رقاب الأندية دون رحمة وهل هناك ناد في العالم ينال بطولة بمجرد خوضه مواجهتين أم إن ما حدث هو لمصالح مشتركة بين الطرفين وعلاقات حميمة لعبت دوراً مهماً في ذلك القرار المجحف بحق نادي الاتحاد لكونه لا يساوي قيمة الحبر الذي كتب فيه ومردود سلفاً على مقرريه لأنه على ما يبدو يعيشون خارج هذا الوطن ويسرحون بتخيلاتهم الدنيوية والسؤال المُلح متى تتخلص رياضتنا من فساد استفحل بمؤسستها وهو أمر لا يستطيع أحد نكرانه على الإطلاق، ما سبق وما سيتلوه أسئلة كثيرة طرحتها الجماهير الاتحادية على الإعلام وهي تضرب أخماساً بأسداس حول جدلية قرار كيدي اتخذ ضد ناديهم معتبرين اتحاد الكرة الحالي ليس بأحسن من سابقيه كما يقولون بل تخطى كل الأعراف والقيم الإنسانية لناد تعيش مدينته اضطرابات غير مسبوقة اعتبرها ذلك الاتحاد المترهل عادية حتى ينال استحسان حاشيته ويمنحهم بطولة لا يستحقونها في محاولة لإرضاء مريديهم وتطبيق دكتاتوريتهم كجلادين وليسوا مسؤولين دون النظر للمصلحة العامة التي تحتم عليهم العمل وفقها حين يصممون قرارات تفصيلية تناسب أهواءهم في عملية رخيصة لن تستر عوراتهم المكشوفة على الملأ، اتحاد كرة القدم استغرب من جانبه ما جاء في رد مجلس نادي الاتحاد على قراره الظالم بكتاب حمل رقم (292) تاريخ (20/9/2012) من خلال اعتراضه على تلك القرارات علماً أن اتحاد الكرة أدان نفسه بنفسه نظراً للمغالطات الكثيرة التي حاول ردمها ولم يفلح بها وهي تجرمه وتضعه بقفص الشبهات وتؤكد بأن ما حدث كان هدية مجانية قدمت لنادي الوحدة بصورة فاضحة ومعيبة وسط انحياز واضح كشف مدى المؤامرات التي تنسج في العاصمة.

رد وتخبط


اتحاد الكرة وبعد الدش الساخن الذي تلقاه في خطاب إدارة نادي الاتحاد وحصره بالزاوية الضيقة سارع لتبرير موقفه واللف على القضية من جديد عله يخرج من المستنقع الذي رمى به نفسه حيث خرج ببلاغ جديد حمل رقم (22) تاريخ (13/10/2012) عبر رد أقل ما يمكن القول عنه أنه مضحك ويؤكد تخبط الاتحاد وعدم تطابق قراره الأول مع الثاني حيث حاول تأمين غطاء له واعتماد أسلوب الهجوم خير وسيلة للدفاع معتبرا أن قراره جاء بعد التأكد وبشكل قاطع ومن خلال وصول تقارير الحكام والمراقبين عبر فاكس الاتحاد والتي تشير إلى عدم حضور الأندية المذكورة حيث استمر الاجتماع حتى الساعة السابعة مساء وتم بحضور ستة أعضاء وليس أربعة وإن تأجيل المباراة لثلاث مرات متتالية دليل أكيد على حرص الاتحاد لمنح جميع الأندية فرصة الحصول على كأس الجمهورية (للتنويه) المباراة أُجلت مرتين وليس لثلاث كما يزعم الاتحاد والقرار المتخذ جاء استنادا لتطبيق اللوائح والأنظمة المعمول بها.

نحو القيادة الرياضية


إدارة نادي الاتحاد ولدى وصولها هذا الرد رأته مناورة وتهرباً علنياً حيث سارعت لتسطير كتاب إلى رئيس منظمة الاتحاد الرياضي العام لتضعه بحقيقة الأمر حيث حمل رقم (308) تاريخ (21/10/2102) واستند إلى عدة نقاط مهمة مشيراً إلى رد اتحاد كرة القدم الغريب الذي لم يأخذ بعين الاعتبار الظروف السائدة في حلب فضلاً عن المحاولات الجادة لخوض المباراة دون مراعاة الظروف التي تم شرحها ولم ترتق لدرجة القبول لديه على الرغم من تأجيله المباراة مرتين وكان الأجدى به تأجيلها لمرة ثالثة لحين توفر الظروف الملائمة علماً أن المحاولات تمت بمعرفة نائب رئيس منظمة الاتحاد الرياضي العام وعضو الاتحاد لكرة القدم المهندس محمد عقاد، ما ورد في بلاغ الاتحاد من أن الاجتماع تم يوم المباراة في الساعة الواحدة واستمر حتى السابعة مساء هو واقع مفبرك شاهدناه كثيراً هذه الأيام في قنوات الفتنة واتحاد الكرة اليوم يعرضه علينا بشكل مسرحية ويريدنا تصديق ذلك رغما عنا إضافة إلى أن الاجتماع لم يكن قانونياً لعدم اكتمال نصاب الأعضاء (النصف + 1) وهذا مخالف لنص القانون وموجب لنقض البلاغ المطعون فيه، اتحاد الكرة اعتبرنا منسحبين دون تبرير منطقي والأخذ بعين الاعتبار كل ما سرد وبذلك يكون قد أمعن بالظلم اتجاهنا إضافة إلى أن العقوبة طالتنا لمدة عامين وتتويج نادي الوحدة بطلاً ضمن المكاتب فهل يعقل ذلك! وهي حديث الشارع الرياضي كون اتحاد الكرة يريد لنادي الوحدة تثبيت مشاركته في كأس الاتحاد الآسيوي، ومن العدل عدم مساواة نادي الوحدة المقيم في دمشق مع بقية الفرق وإن عدم الأخذ بذلك يجعلنا نشعر بالغبن، تبرير الاتحاد بتأجيل المباراة ولثلاث مرات متتالية مردود عليه فالتأجيلات التي تكلم عنها كانت تصب في مصلحة فرق على حساب أخرى وحينها كان باستطاعتنا السفر واللعب إلا أنه وعندما ساءت الأحوال في حلب لم يتم التأجيل على الرغم من مطالبتنا بذلك علماً أنه حق شرعي وهذا السبب أيضاً موجب لفسخ بلاغ الاتحاد، لذلك ولما تقدم من أسباب قانونية وقوة قاهرة وإحقاقا للحق فقد جئنا بطعننا هذا ملتمسين: قبول الطعن شكلاً ومضموناً وإلغاء الفقرتين (1 و2) من بلاغ اتحاد كرة القدم رقم (21) تاريخ (10/9/2012) واعتبارها كأنها لم تكن لعدم قانونيتها وإجراء ما ترونه مناسبا حول ذلك أصولاً.

استغراب وثقة


عضو مجلس الإدارة ملهم طبارة عبر عن استيائه للقرار الذي صدر مؤكداً في حديثه لـ«الوطن» أن المسؤولين باتحاد كرة القدم لم يراعوا الظروف التي تعصف بمدينة الشهباء وكأنهم لا يعلمون ما يحدث من اضطرابات وما جرى هو ظلم واضح ومحسوبيات لعبت دوراً كبيراً باستصدار ذلك القرار المجحف وحتى في القانون الدولي يوجد ظرف قاهر يمكن الأخذ به فكيف لنا أن نخاطر بفريق كامل ونقله براً بعد عجزنا الكامل عن تأمين حجوزات جوية إلى دمشق وذلك بمعرفة نائب رئيس المنظمة ومن المخجل أن اتحاد الكرة العتيد لم يساعدنا بحل تلك المعضلة وتركنا نصارع وحدنا في موقف غريب يعبر عن نوايا سيئة مسبقة وكأنهم ينتظرون تخلفنا على أحر من الجمر ليقدموا البطولة لفريق الوحدة، للأسف ما حدث يؤكد تفضيل طرف على حساب آخر وكأننا لا ننتمي لهذا الوطن وأستغرب من المسؤولين دورهم السلبي في تلك الأوقات العصيبة وهم ليسوا بأفضل من سابقيهم ولن يأتوا بجديد ما دامت الرياضة تدار بتلك العقلية التي يغلب عليها طابع المصالح الشخصية والتفرد واستغلال المناصب بصورة تعبر عن إفلاس واضح وعدم احترام الكرسي الذين يجلسون عليه، وبما يخص تأجيل المباراة فنحن لم نطالب بذلك الأمر والمسؤولية تقع على عاتقهم وكان عليهم تحمل التبعات لا أن يحملونا ذنباً لم نقترفه وأخطاء هم من أوجدوها حتى ردهم حول كتاب الاعتراض المقدم من قبلنا لم يكن مقنعا على الإطلاق ووقعوا بمطبات تبين تخبطهم وعشوائيتهم بإدارة الأمور، لقد تكبد النادي ما يناهز المليون ونصف المليون ليرة كرواتب للاعبين والجهاز الفني نتيجة مواصلة التحضيرات للمباراة ولو كانت غايتنا الانسحاب لاقتصرنا الموضوع على أنفسنا وحافظنا على ذلك المبلغ ضمن صندوق النادي ما يؤكد صدق نوايانا في خوض النزال لكون البطولة تخصنا وهي غالية على قلوبنا، لقد أفسدوا قدسية الرياضة وقدموا بطولة مجانية لتبييض صورتهم في العاصمة وحتى يضمنوا لفريقهم المدلل المشاركة ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي للموسم المقبل وهو شيء واضح ولا يحتاج لمنجم حتى يكشف ما دبروه، أخيراً لن نصمت على حق اغتصبوه منا وسنواصل مسعانا وها نحن نتوجه بخطاب واعتراض رسمي لمنظمة الاتحاد الرياضي العام لتنصفنا وكلنا ثقة باللواء موفق جمعة لإعادة الحق لأصحابه.

فارس نجيب آغا
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس