عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-03-2013 - 10:53 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,821
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
لجنة التحقيق بملفات فساد نادي الاتحاد الحلبي انتهاكات بالملايين وأموال الدولة

مضى عامان ومازالت ملفات الفساد الخاصة بنادي الاتحاد معلقة بالهواء الطلق ولا أحد يعرف مصيرها وما خاتمتها رغم أن اللجنة المشكلة من قبل فرع حلب برئاسة المهندس (نور دباح) استطاعت حسمها ببضعة أسابيع بينما دخل المكتب التنفيذي بغيبوبة ولم يستفق منها بعد رغم علمه بكل التفاصيل من خلال الفضائح التي راجت وأصبحت على كل لسان وبات من الصعب احتضان الأمر ولفلفته كما يحدث عادة بل سار المركب كما شاءت «الوطن» من خلال فضح وتعرية كل من غمست يداه بعمليات التزوير والتلاعب بالمال العام عبر وثائق دامغة بينت حقيقة ضعاف النفوس وما أحدثوه من سرقات علنية دفع نادي الاتحاد ضريبتها من دمه ولحمه وهي ليست وليدة سنة واحدة بل تعود لسنوات خلت حين خطط البعض وبرمج ونفذ بكل أريحية بعيداً عن أعين المسؤولين الذين وضعناهم بكل التفاصيل حينها لكن ما من مجيب وتركوا الفاسدين يواصلون ما بدؤوه حتى النهاية ولم نر أحداً من مسؤولي العاصمة رف له جفن في المكتب التنفيذي وما حدث من توجيه لتشكيل لجنة للتحقيق والتدقيق بتلك التجاوزات حينها جاء نتيجة الضغط الذي مارسه الإعلام فاضطروا لفعل ذلك مرغمين.


حقيقة مرة

بداية قبل الدخول بغمار النتائج التي أعلنت عبر المؤتمر الصحفي الذي أقامته لجنة التحقيق والتدقيق بفرع حلب للاتحاد الرياضي العام ما يخص ملفات الفساد بنادي الاتحاد حيث لا بد لنا أن نؤكد لكل من تمايل على إيقاع مجلس الإدارة السابقة وتأرجح على سلالمها حيث وقف مضطرا للأسف أمام الحقيقة المرة التي لم يعد هناك مهرب منها ولا بد من الضرب على وتر الفاسدين لأن الآذان سئمت صوت المنافقين والمدافعين الذين سلموا بخسارتهم ورفعوا الراية البيضاء أمام معركة قادتها «الوطن» منذ عام ونيف ضد رموز الفساد بنادي الاتحاد وجاء المؤتمر الصحفي للجنة التدقيق والتحقيق لقطف ثمار ما زرعناه عبر نجاح سجل بخانتها حين حصدنا العلامة التامة بجدارة واستحقاق ومن المؤكد أن نجاحنا في توجيه البوصلة نحو مكامن الفساد لم يعجب البعض رغم صحته ودفاعنا كان عن حقوق للدولة وأموالها المهدورة وليس لنا أي مكاسب شخصية من متاع الدنيا وتلك الفئة همها الاصطياد بالمياه الضحلة لأنها تسبح ببحر الشبهات ولم تتمكن من تسجيل انتصار واحد على مدى سنوات كثيرة قضتها في هذا المجال لعدم امتلاكها قوة المواجهة وثبات مواقفها وخطها البياني الذي يتأرجح ويتلون حسب مصالحها الشخصية حيث كنا نؤمن بأن الملفات المكدسة التي نشرنها سيأتي اليوم الذي يقضي اللـه فيه أمراً كان مفعولا ولم نلتفت لبعض من شكك بنا وللأسف فالأغلبية العظمى من الجماهير باتت لديها القناعة بذلك الوقت بما ورط فيه النادي وجر إليه وبدلاً من وضع الجماهير بحقائق الأمور باتوا يسعون لإيصال ما يرغبون هم فيه محاولين التكتم قدر المستطاع عن تجاوزات لم يعد أحد يستطيع حجبها على الإطلاق فالإناء بنهاية الأمر سينضح بما فيه ولست أدري إن كان هناك ثمة احتمال آخر بأن يصبح المتهم بريئاً معتبرين ما حدث من تجاوزات مالية ليست إلا أخطاء إدارية جرت دون دراية وعن غير قصد.


زمن الإصلاح

مازلنا حتى اليوم ننتظر ردة فعل القيادة الرياضية التي لا صوت لها وكأن هناك شيئاً أصابها وأفقدها النطق للخروج بقرارات رادعة لمن سولت له نفسه استغلال الأندية والعبث بمؤسساتنا حيث اعتبرت نفسها تلك الشريحة أنها تشغل المواقع المحترمة ولكن تبين أنها ليست أهلاً لها وخانت الثقة التي وضعت فيها من جماهيرها وإلى هذا اليوم مازلنا ندعو رئيس منظمة الاتحاد الرياضي العام لأن يقتص لهيبة الدولة والمنظمة ومكانتها من شريحة الفاسدين بدلاً من هدر الوقت دون طائل وليرى بنفسه حقيقة ما حدث من تجاوزات وانتهاكات يندى لها الجبين وهي موثقة بالحرف على أن تعلو كلمة الحق وتطبق في هذا الوقت بالذات تزامنا مع توجيهات القيادة العليا مطالبين بحمل لواء الإصلاح لكل المسؤولين بقطاعات الدولة من خلال المكاشفة والمحاسبة دون أي تساهل أو تقصير ونحن بانتظار ترجمة التوجيهات على أرض الواقع وهو ما نؤمن به بدلاً من التواني عن ذلك أما الشيء اللافت الذي سجل في نهاية المؤتمر الصحفي للجنة فرع حلب حينها فهو مطالبة عدد من الإعلاميين فرع حلب تسطير كتاب للهيئة المركزية للرقابة والتفتيش والنائب العام الأول بحلب بضرورة الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لكل من لطخت أيديه بقضايا الفساد وحامت حوله الشبهات مهما كان اسمه أو مكانته فالقوانين يجب أن تطبق دون رحمة أو رأفة بمن تلاعب بمقدرات وأموال البلد وتلك رسالة بلا شك حضرت على طاولة رئيس المنظمة من خلال ما تناوله الإعلام الرياضي حيث شكلت تلك الملفات صدمة للكثيرين من المتابعين والمدافعين ولكن الحقيقة باتت واضحة ولكل بداية نهاية وما سطرناه عبر صفحات «الوطن» جاء مطابقا لما كشفته لجنة التحقيق بالمؤتمر الصحفي ولم نكن في يوم من الأيام لنحابي أو نظلم أحداً بل كنا نسعى لوضع الصورة الحقيقية أمام الجماهير فقط ولعل ذلك يمنح دفعة قوية لمن تخلف عن ركب مكافحة الفساد ويكون درساً بليغاً لهم.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس