عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-03-2013 - 09:13 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
ملفات hgفساد fنادي الاتحاد السوري حصدت عشرات الملايين

ننهي اليوم الحلقة الثالثة والأخيرة من ملفات الفساد التي تخص مجالس إدارات نادي الاتحاد وكنا في الحلقة السابقة ألقينا الضوء على ما تم عرضه من فضائح مالية رصدتها عدسة لجنة التدقيق والتحقيق حين صدم رئيسها لهول ما خرج به من تلاعب غير مسبوق في تاريخ الرياضة الحلبية على أن نعود في الأيام المقبلة لعرض كل ملف على حدة وبتفاصيله الدقيقة ونخص الشركة الوهمية الراعية التي خرجت بمكاسب مالية تقدر بعشرات الملايين فهل سنرى تحركاً للمكتب التنفيذي أم يبقى غارقاً ببحر الفوضى تاركاً أمواج الفساد تتقاذفه من شاطئ لآخر؟

صفقات مشبوهة
المؤتمر واصل خطاه ليحط الرحال عند اللاعب العاجي إبراهيم توريه صاحب الصفقة الأعلى حيث ارتبط بعقد مع النادي لمدة موسم ونصف الموسم بداية من 23/2/2009 ولغاية 5/8/2011 وبراتب شهري قدره 4000 دولار وينال اللاعب 40% عند بيعه و60% للنادي كما تبين وجود ملحق عقد لمدة سنتين ونصف السنة 1/5/2009 وينتهي في 31/8/2011 براتب شهري 4000 دولار ويجب على اللاعب دفع 450.000 دولار إذا أراد الرحيل وفيما يخص عقد التمويل فيبدأ من 1/5/2009 وينتهي في 31/8/2011 بمبلغ 13000 دولار وينال النادي 40% لدى بيعه و60% للشركة وتم التنازل عنه على عهد العميد مروان فداوي واللجنة المؤقتة ولكن بناء على نهاية عقده 2010 حيث لم تكن ملاحق العقود في نادي الاتحاد وذلك بخصوص اللاعبين توريه وأوتوبونغ وقد بيع توريه لنادي المقاصة المصري بمبلغ 520.000 حسب وثيقة tms fifa ولم ينل النادي أي شي من تلك الصفقة، ثم حضرت القضية الأبرز الخاصة بعبد القادر دكة الذي يرتبط لمدة ثلاثة مواسم يبدأ من 1/7/2008 وينتهي حكماً بنهاية موسم 2010/2011 بمقدم عقد وصل إلى 2600.000 وفي حال بيعه يتم دفع 70% من قيمة عقده بما لا يقل عن 3500.000 ليرة سورية وحول عقد التمويل فقد جاء بتاريخ 17/11/2008 أي بعد ثلاثة أشهر من تعاقده مع نادي الاتحاد وبمقدم 1600.000 عن أول موسمين وينال النادي 40% عند بيعه و60% للشركة بعد استرداد قيمة تكلفته واستغنى عنه مجلس الإدارة بمحضر جلسة نظامي في 6/2/2010 وتوقيع عقد جديد يبدأ من 1/12/2011 وينتهي في 30/7/2015 وقد بيع دون أي مقابل وبالمجان حسب الوثيقة الدولية tms fifa ولم يكن هناك أي كتاب مرسل من النادي الصيني وبذلك لم يضمن النادي حقه وبعد عودة اللاعب من الصين سوي الأمر حيث أدخل مبلغ 480.000 فقد حصة النادي بوقت سابق ثم تم تحويل حصة الشركة وهو 2740.000 لمقدم عقد للدكة لعدم دفعه الشرط الجزائي فأين باتت حصة الشركة يا ترى؟

عقود محيرة
موشيد إيان كان له وضع خاص حيث وقع عقداً لمدة ثلاثة مواسم يبدأ من 15/8/2010 وينتهي 14/8/2013 ومقدم عقده 66000 دولار وقد تسلم مبلغ 16000 دولار لقاء عقده المنتهي وهو لمدة أربعة أشهر فقط حيث تم ترحيله في 1/12/2010 ونال 1500 دولار نهاية الخدمة وألف دولار لمدير أعماله بعد رحيل اللاعب بستة أشهر من نادي الاتحاد كما صرفت له مكافآت عن مباريات عديدة في الدوري السوري وتبين عدم وجوده نهائياً على سكور جميع تلك المباريات والتوقيع الوارد على جداول المكافآت لا يطابق توقيعه على عقده الأصلي، كما تم ضبط تقصير حول اللوحة الإعلانية لإحدى الشركات الدوائية من حيث عدم تحصيل ثمن الإعلان عام 2011 وبعد مخاطبة الشركة سددت مبلغ 75000 ليرة، وحول عقد استثمار مقهى النادي فقد انخفض من مبلغ 250000 حتى وصل إلى مبلغ 50000 فقط والمشكلة أن هذا العقد شهري ولا يسري إلا بعد تصديقه من فرع حلب وجميع العقود التي رصدناه لم ترسل للفرع نهائياً وبعد حضور المستثمر اتفقنا معه على عقد لمدة شهرين ونصف الشهر بمبلغ 375000 أي تم رفع القيمة المالية.

صدق أو لا تصدق
وفيما يخص مكافآت مدير الفريق السابق مالك سعودي فقد وقع كتاباً خطياً مفاده عدم عمله بأي شيء صرف تحت اسمه ومكافآت بلغت 50000 ليرة عن مجمل عدد من مباريات الدوري والكأس إضافة إلى 40000 صرفة سلف له علماً أن السعودي يعمل بالمجان كما يعلم الجميع والسلفة المصروفة هي على راتبه بينما لا يمتلك أي عقد داخل نادي الاتحاد وما حصل معه شكل مفاجأة له ولدى سؤال إداري الفريق عن تلك الحادثة أفاد بأن رئيس النادي والمسؤول المالي أعلماه بأن السعودي لا يقبض شيئاً وأن أنوب عنه بقبض تلك المستحقات وتبقى بحوزتي ويتم صرفها عبر بعض النثريات للفريق وهناك عدة أسماء تم سؤالها عن تلك المكافآت فأجابت بالنفي حول علمها والتوقيع ليس لها ومنها المدرب عبد اللطيف مقرش إضافة للاعبين إبراهيم إبراهيم وإبراهيم الزين حيث صرفت لهم مكافآت بتاريخ 14/2/2011 عن بعض مباريات الدوري والكأس وتبين لاحقاً أن عقودهم أبرمت في 14/7/2011 وهناك لاعبون لم يكونوا مع الفريق بدورة الجزيرة الإماراتي ونالوا ما معدله 350000 ليرة بينما نالت لعبة السباحة بقرار إداري رقم 14 تاريخ 5/6/2011 مكافآت بداعي التزامهم بعملهم ولكنها تعود لعام 2009 بمبلغ وصل إلى 105000 ولا توقيع للمسؤول المالي على جداول الصرف في حين وقع رئيس النادي نيابة عن مشرف اللعبة علماً أنهم لم يكن في النادي بذلك الوقت.

مخالفات واضحة
فرع حلب للاتحاد الرياضي العام قام بصرف مكافأة لفريق شباب كرة السلة نتيجة فوزه ببطولة الدوري وقد سلمت لعضو من مجلس الإدارة بتاريخ 21/12/2011 إثر كتاب تفويض من نادي الاتحاد لكنها لم تدخل الصندوق المالي حتى تاريخ 10/2/2012 ثم منحت باليوم الثاني سلفة لمحاسب كرة السلة ولم توزع للاعبين، وتبين أن عضو مجلس الإدارة سوزان الخال ترتبط بعقد تدريبي مع نادي الاتحاد كمدربة سيدات وناشئات ولمدة موسمين بداية من 1/9/2010 وينتهي في آخر موسم 2011/2012 وبراتب شهري قدره 30000 وتم صرف مبلغ 306000 ليرة في آخر جلسة للإدارة المنحلة ثم أجري لها عقد جديد لمدة موسمين يبدأ من 1/9/2011 وينتهي في 1/9/2013 دون وجود أي ثبوتيات تؤكد هذا الكلام ضمن محضر جلسة نظامي وبراتب شهري قدره 35000 أي تم رفعه علماً أن المكتب التنفيذي طالب إدارات الأندية بكتاب رسمي حسم 50% من مستحقات الكوادر واللاعبين وهذا ما لم يطبق عليها الوطن لدى مراجعة عقدها الثاني تبين أنه جاء على عهد رئيس النادي محمد عفش في حين التوقيع جرى من نمير شحادة وهنا مخالفة واضحة فكيف جرى ذلك؟ كما أن العقد لم يصدق عليه من اللجنة الاحترافية في اتحاد كرة السلة أي إنه غير ساري المفعول فكيف تنال مبلغ 175000 وهي مستحقات الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام؟ وفي نهاية الحديث أعتبر المهندس نور دباح أن هناك خللاً كبيراً في قسم المحاسبة وفوضى لا مثيل لها وعقود الشركة الداعمة غير موجودة بالنادي وتكون حاضرة عند عملية البيع فقط وتلك الأمور شعبت القضية كثيراً وسط غياب المحاسبة وكل يفعل ما يحلو له نتيجة فقدان الانضباط بالعمل الإداري.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس