عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-03-2013 - 03:54 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,758
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الاتحاد أقلع وأمية حضور والكرامة والطليعة قصور!

في الحلقة الماضية تطرقنا إلى فرق الصدارة الأربعة التي ستقتصر المنافسة بالتأهل إلى المربع الذهبي عليها بعد أن حصدت النقاط المؤهلة لذلك، وسيكون إياب الدوري هو الحكم الفاصل في ذلك، والجيش (المتصدر) كما أوضحنا ستكون له الفرصة الكبرى لأن غلته من النقاط كانت الأعلى بين هذه الفرق وستمنحه الزاد اللازم لاستمراره في الصدارة.

الجيش أنهى الذهاب وله سبع عشرة نقطة، أما الآخرون: مصفاة بانياس (13) نقطة والمجد وتشرين (12) نقطة، فستكون المنافسة بينهم كبيرة على اقتلاع الورقة الثانية وخصوصاً أن الفارق يبدو معدوماً، وستشكل مرحلة الإياب فرصة لهم لإثبات وجودهم.
في حلقة اليوم نأتي إلى الفرق الأربعة الأخرى التي احتلت المراكز من خمسة إلى ثمانية، ويبرز منها فريق الاتحاد الذي نال عشر نقاط تعطيه بصيص أمل للمنافسة وخصوصاً أن الفارق بينه وبين الوصيف ثلاث نقاط فقط.
ومع إدراكنا بصعوبة مهمة الاتحاد في اختراق المنافسة التي ستكون شاقة للغاية إلا أننا ندرك أنها ليست مستحيلة، وهذا يتطلب جهوداً كبيرة يعرف مشرفو النادي كيف يصلون إليها ليحققوا غايتهم وليعيدوا النادي إلى واجهة الكرة السورية.
أمية لم يحقق أكثر من خمس نقاط، وهو عملياً خرج من المنافسة، وتأتي مشاركته في الإياب لإثبات الوجود.
أما الكرامة والطليعة فقد احتلا المركزين الأخيرين بثلاث نقاط لكل منهما من ثلاثة تعادلات، وفشلا بتحقيق أي فوز من مبارياتهما السبع التي خاضاها في الدوري.
بعد هذه النتائج المفاجئة من الناديين والتي أصابت الأسرة الكروية بالصدمة، وسمعنا تعهدات من مدربي الفريقين بالتعويض في الإياب عبر صورة جديدة سيظهر بها الفريقان من خلال معالجة أسباب هذه النتائج، ونتمنى أن يتحقق ذلك فعلياً في الإياب.
كيف ظهرت الفرق الأربعة في الدوري؟ وكيف كان أداؤها وما نتائجها؟ كل ذلك تجدونه في التقرير التالي:

عودة واثقة
بدأ الاتحاد الدوري بشكل مهزوز وتعرض لثلاث خسائر متتالية، يمكن أن يكون عذره فيها أنها كانت مع فرق المقدمة حيث خسر مع المجد 1/2 ومع الجيش صفر/1 ومع تشرين 1/2، ثم تعادل مع الكرامة 1/1، وبعدها انتقض فحقق ثلاثة انتصارات متتالية على الطليعة 2/صفر وعلى مصفاة بانياس 1/صفر وعلى أمية 2/صفر.
المقربون من فريق الاتحاد يعتبرون أن الفريق معظمه من الشباب والناشئين لذلك افتقد خبرة المباريات، كما لوحظ ارتفاع بمستوى الفريق مباراة بعد أخرى، ما يؤكد أن الفريق كان يكتسب الخبرة مباراة بعد أخرى.
بالمحصلة العامة حصل الفريق على عشر نقاط ومن ثم فهو قريب جداً من المنافسين وهذا يمكن تفاديه بالعمل الجيد والتحضير النوعي، ويمكن للفريق أن يخلط أوراق المجموعة في الإياب وقد يكون له نصيب أفضل إن استطاع تجاوز فرق المقدمة وهذا ليس بالشيء العسير.
مجموعة الفريق شابة وأبرزها محمد غباش وعمار شعبان وعبد الله النجار وأديب عيسى وإبراهيم سواس وحازم جبارة ومحمد الأحمد وعبد اللطيف سلقيني وغيرهم.
يشرف على الفريق الكابتن جمعة الراشد ويدربه لاعبنا الدولي عمار ريحاوي وهذه تجربته الأولى في دوري الدرجة الأولى.
خمس نقاط

لم يتوقع أحد مشاركة أمية، لكنه شارك وكانت مشاركته جميلة، استطاع من خلالها أن يعيد اسمه إلى الدوري وإلى ذاكرة كرة القدم بعد أن غابت موسماً كاملاً، أمية شارك بلاعبيه المخضرمين الذين لم يخرجوا من أسواره، وحقق خمس نقاط من الفرق التي تخلفت عنه في الترتيب، وخسر مع فرق المقدمة وكان نفسه عالياً في الدوري فحقق تعادلين في وقتين متأخرين.
خسر أمية أمام الجيش صفر/3 ومصفاة بانياس صفر/2 وتشرين 1/3 والاتحاد صفر/2 وتعادل مع المجد 2/2 ومع الطليعة 1/1 وفاز على الكرامة 1/صفر، واشتكى من ظلم اتحاد كرة القدم حيث فرض عليه لعب مباراته الأولى أمام الجيش بعد ساعات من وصوله من رحلة شاقة ومتعبة استمرت ساعات طويلة فخسر المباراة صفر/3، كما فرض عليه أداء ثلاث مباريات في ثلاثة أيام متتالية بينها المباراة المستكملة مع فريق مصفاة بانياس.
بإمكان أمية تقديم الأفضل في الإياب شريطة توافر ظروف إعداد جيدة.
يدرب أمية المدرب الشاب رياض الشقرا، وأبرز لاعبيه: سامر يازجي (الهداف) وشادي بخوري ونادر حربلي ورائد العبود وأحمد غزال وعبد القادر العالم ومهند المحمود ومحمد الشيخ أحمد وحسن علوش.

لا جود إلا بالموجود
مشاركة الكرامة والطليعة جاءت على مبدأ لا جود إلا بالموجود، فقدما ما عليهما، ويكفيهما شرف المشاركة.
لم تكن ظروف الفريقين جيدة من حيث توافر اللاعبين والاستعداد والمباريات وكما هو معلوم، فالمال غائب والدعم مفقود، والمشاركة جاءت بمن حضر وبمن توافر من لاعبين كان جلهم من الشباب وخصوصاً الكرامة.
الكرامة يدربه لاعبنا الدولي عبد القادر الرفاعي وهو ظهوره الأول في الدوري مدرباً ويديره خبرتنا الكروية عبد الحميد الحسن، قدّم مجموعة من الموهوبين أمثال: خالد جنيد وورد شاهين وإسراء حموية وشعلان بيطار وشاهر كافي وشاهر شاهين وعبد الله جنيات وعبد اللطيف نعسان وعامر تركاوي وأنس بلحوس.
خسارات الكرامة كانت بفارق هدف، أي إن الفريق كان يصمد طوال المباراة ولو عرف خبرة الدوري لطرق مرمى الخصوم ولغيّر معادلة الدوري ولكنه افتقد الحيلة فسجل هدفين فقط!
الكرامة حقق ثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات أمام تشرين والاتحاد 1/1 والطليعة صفر/صفر، وخسر أمام الجيش صفر/2، وأمام كل من: أمية ومصفاة بانياس والمجد صفر/1.
الطليعة أدى الذهاب بمدربين اثنين، فقاده في البداية مساعده الرجب بغياب محمد العطار مدرباً لمنتخب الأمل، ثم تابع المهمة العطار مع الرجب خسر الطليعة أمام الجيش 1/3 وتعادل مع الكرامة صفر/صفر وخسر أمام مصفاة بانياس 1/2، ومع العطار تعادل مع المجد صفر/صفر ثم خسر أمام تشرين 1/3 والاتحاد صفر/2 وتعادل أخيراً مع أمية 1/1.
الطليعة في المركز الأخير بثلاث نقاط متأخراً عن الكرامة بفارق الأهداف وضم فريقه مجموعة من اللاعبين المخضرمين والشباب أمثال: فراس كاشوش وماهر برازي ونورس كوكي وصلاح خميس وفهد الدالي وعبد الله الشامي ويامن عبود ووائل موصلي ومحمد داوود وغيرهم.
الكرامة والطليعة قد يستمران على الشاكلة ذاتها، وارتفاع مستوى الأداء والنتائج مرهون بالظروف ومستوى الدعم وتوافر الإمكانيات.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس