عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 17-06-2013 - 03:32 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,752
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الاتحاد بداية ضعيفة ونهاية قوية وآمال ضائعة

سبق أن بدأنا قبل فترة باستعراض مشاركة أندية الدوري في المجموعة الثانية، فتكلمنا عن فريق الجيش البطل متصدر المجموعة، وكذلك وصيفه فريق مصفاة بانياس وهل استحق مرافقة الجيش إلى المربع الذهبي وتكلمنا في حلقة ثالثة عن الظلم الذي تعرض له فريق المجد وقد دفع ضريبة الأخطاء التحكيمية خروجه من المنافسة من دون أي وجه حق، وفي الحلقة الرابعة كان حديثنا عن فريق تشرين يدور عن أسباب خروجه من المنافسة رغم أنه كان يملك المقومات والحظوظ، وكانت الأسباب داخلية وخارجية، واليوم نواصل حديثنا عن فرق المجموعة الثانية لنصل إلى الاتحاد صاحب المركز الخامس.


فشل فريق الاتحاد في الموسمين الأخيرين في تخطي الأدوار الأولى من الدوري، فالموسم الماضي جاء خامس المجموعة الثانية وفشل بالانتقال إلى دوري الكبار بعد خسارته أمام مصفاة بانياس 1/2 في المباراة الفاصلة، والتحق الفريق بدوري تفادي الهبوط وجاء في المركز الثالث بعد الحرية والفتوة.

هذا الموسم جاء أيضاً في المركز الخامس بمجموعته الثانية، وقد تكون مصادفة أن فريق مصفاة بانياس كان سبباً بعدم تأهله لخسارته أمامه في المباراة الحاسمة صفر/1، فهل صار فريق مصفاة بانياس عقدة فريق الاتحاد؟

وكلمة حق نقولها إن فريق الاتحاد ظلم بمباراته مع مصفاة بانياس وكان يستحق التعادل على أقل تقدير، لكن الأخطاء التحكيمية الفاضحة في هذه المباراة منحت الفوز والتأهل لفريق مصفاة بانياس، ونذكر من هذه الاخطاء هدف التعادل للاتحاد الذي جاء في وقت متأخر من المباراة لكن الحكم ألغاه دون أي سبب مسوّغ رغم وضوحه وسهولة الحالة، ولم يكن أمامنا من تفسير إلا الظن بأن المراد من ذلك تأهيل فريق مصفاة بانياس!

بداية ضعيفة

الاتحاد دفع ضريبة بدايته الضعيفة في ذهاب الدوري ثمناً كلفه الخروج من المنافسة، ورغم محاولاته التعويض آخر الذهاب وفي الإياب إلا أنه اصطدم بعقبات كثيرة أهمها الظلم التحكيمي.

دخل الاتحاد الدوري بثلاث خسائر متتالية أمام المجد 1/2 والجيش صفر/1 وتشرين 1/2 وتعادل مع الكرامة آخر الدوري 1/1، ليحقق بعدها ثلاثة انتصارات متتالية على الطليعة 2/صفر وعلى مصفاة بانياس 1/صفر، وعلى أمية بالمباراة المؤجلة 2/صفر، وبدأ الإياب بالفوز القانوني على أمية 3/صفر لتخلف الأخير عن اللقاء، لكنه تعثر بعدها بالخسارة أمام المجد 1/2 وبالتعادل مع الجيش 1/1 ثم عاود الإقلاع ففاز على تشرين 2/صفر وعلى الكرامة 3/صفر، وتوقف في آخر مباراتين فتعادل مع الطليعة 1/1 وخسر أمام فريق مصفاة بانياس صفر/1، محققاً بذلك 21 نقطة وهي نصف النقاط الممكنة.

مواهب

دخل فريق الاتحاد الدوري دون أي استعداد، واقتصر استعداده على التمارين اليومية بقيادة المدرب الشاب عمار ريحاوي وعدد من المباريات مع جاره الحرية، ولأن جلّ لاعبي الفريق من الشباب فإن بدايته المتعثرة بالدوري كانت بسبب الرهبة وضعف الاستعداد فاكتسب الخبرة من المباريات الأولى وتخلص من رهبتها وانطلق منافساً لكنه لم يصل إلى طموحه.

بعد الهجرة الجماعية لأغلب لاعبي الاتحاد إلى الأندية العربية، لم يكن أمام إدارة النادي إلا الاستعانة بفريق شبابها، ومثل كل موسم قدم الفريق مجموعة من المواهب الواعدة التي قدمت مستوى ينبئ عن مستقبل مبشر.

ومن أبرز هذه المواهب هداف المجموعة الثانية وثاني هدافي الدوري محمد غباش الذي سجل سبعة أهداف، ومنهم:
عمار شعبان وعبد اللطيف سلقيني ومحمد الأحمد ورأفت مهتدي وعبد الله النجار وأيمن الصلال وأديب عيسى وأحمد العلي ومحمد مارديني وحازم جبارة وإبراهيم سواس وأحمد السيد وعمر سمان وفارس وطارق هنداوي وجميل عبد الله وربيع سرور، إضافة إلى المخضرمين حسام السمان وحسام الدين عمر والحارس خالد الحجي عثمان.

أهداف وهدافون

في سجل الأهداف 19 هدفاً في 14 مباراة بمعدل 1.3 هدف بالمباراة الواحدة والنسبة تعتبر ضئيلة نوعاً ما وتشير إلى أن الحالة الهجومية ليست على ما يرام وفي مقياس المباريات لم يسجل الاتحاد في مباراتين فقط على حين سجل في باقي مبارياته منها ثلاثة بقرار اتحادي بانسحاب أمية من المباراة أمامه في افتتاح مباريات الإياب، مباراة وحيدة سجل فيها الاتحاد ثلاثة أهداف كانت أمام الكرامة بغض النظر عن الأهداف الثلاثة القانونية على أمية على حين لم يستطع أن يسجل في باقي مبارياته أكثر من هدفين فسجل هدفاً واحداً في سبع مباريات وهدفين في ثلاث مباريات، فكانت الأهداف الثلاثة على أمية والكرامة بمرحلة الإياب وهدفين على تشرين في الذهاب وهدف واحد على المجد والجيش والطليعة في الإياب على حين لم يستطع التسجيل على مصفاة بانياس إياباً، في مرحلة الذهاب سجل هدفان على أمية وتشرين وهدفاً على كل من المجد وتشرين والكرامة ومصفاة بانياس ولم يسجل أمام الجيش فقط.

اللاعب الشاب محمد غباش كان متصدر هدافي فريق الاتحاد وسجل سبعة أهداف على أمية والمجد وعلى الطليعة مرتين ومصفاة بانياس وعلى الكرامة هدفين، وسجل الغباش هدفاً وحيداً بالشوط الأول بالدقيقة 11 على المجد وكان ثاني أهدافه بالدوري على حين سجل باقي أهدافه بالشوط الثاني من المباراة بالدقيقة 52 على أمية و76 على الطليعة و49 على مصفاة بانياس وهذه الأهداف بمرحلة الذهاب وسجل على الكرامة هدفين 58 و69 وعلى الطليعة 74 في مرحلة الإياب وجاءت أهدافه الثلاثة الأخيرة بعد انقطاع عن التسجيل لأربع مباريات.

سجل عمار شعبان ومحمد الأحمد هدفين هدفاً في كل مرحلة وجاء هدفا عمار شعبان بالشوط الثاني بالدقيقتين 65 على تشرين ذهاباً والدقيقة 55 على المجد إياباً وسجل محمد الأحمد على الطليعة بالدقيقة 39 ذهاباً وعلى الجيش بالدقيقة 40 إياباً.

سجل هدفاً واحداً كل من رأفت مهتدي على أمية بالدقيقة 92 وعبد اللطيف سلقيني على الكرامة دقيقة 79 وعبد الله النجار على تشرين دقيقة 16 وأيمن صلال على تشرين دقيقة 46 وحسام الدين عمر على الكرامة دقيقة 47، وثلاثة أهداف اتحادية على أمية.

من مجمل الـ16 هدفاً التي سجلها لاعبو الاتحاد سجل منها في الشوط الثاني 12 هدفاً مقابل أربعة أهداف فقط في الشوط الأول وكان منها هدفان بمرحلة الذهاب ومثلهما بالإياب.

ركلات الجزاء

احتسبت أربع ركلات جزاء لفريق الاتحاد اثنتان منها على الطليعة ذهاباً فأضاع حسام السمان واحدة بالدقيقة 23 من المباراة وسجل محمد غباش بالدقيقة 76 وعاد وسجل غباش ركلة جزاء على الكرامة دقيقة 58 وعلى مصفاة بانياس دقيقة 49، ووحدها ركلة الجزاء على الكرامة كانت بمرحلة الإياب أما ركلتا الجزاء على الطليعة والركلة الثالثة على مصفاة بانياس جاءت ذهاباً، وبذلك سجل غباش ثلاثة من أهدافه السبعة من ركلات الجزاء.
احتسبت ثلاث ركلات جزاء عليه فسجل أنس قرام من المجد بالدقيقة 85 وأضاع من الجيش هادي الملط في الدقيقة 71 وسجل أحمد مرعش من تشرين بالدقيقة 20 وجميعها بمرحلة الذهاب.

بطاقات

في سجل البطاقات الملونة نال الاتحاد 33 إنذاراً بمعدل 1.7 إنذار بالمباراة الواحدة ونال الإنذارات في 12 مباراة وهناك مباراتان لم ينل فيهما إنذارات أمام أمية التي لم يحضرها أمية وأمام الكرامة إياباً، أكبر عدد من الإنذارات في مباراة واحدة كان أمام مصفاة بانياس في ختام مبارياته ذهاباً ونال لاعبوه خمسة إنذارات، ونال لاعبوه أربعة إنذارات أمام أمية ذهاباً وأمام الجيش وتشرين إياباً، ونال ثلاثة إنذارات أمام الطليعة ذهاباً، وإنذارين أمام المجد والجيش ذهاباً وأمام المجد إياباً، وإنذاراً واحداً أمام الكرامة.

أكثر اللاعبين نيلاً للإنذارات أديب عيسى وإبراهيم سواس ونالا أربعة إنذارات ونال كل من عبد الله النجار وحسام السمان ثلاث إنذارات وهناك إنذاران على كل من أحمد العلي وحازم جبارة ومحمد الأحمد وعمار شعبان ورأفت مهندي وعمر سمان وأيمن صلال، وإنذار واحد على محمد مارديني ومحمد غباش وأحمد السيد وحسام الدين عمر وفارس هنداوي.
نال الاتحاد بطاقتين حمراوين، الأولى على طارق هنداوي أمام مصفاة بانياس بالدقيقة 93 وكانت في ختام مباريات مرحلة الذهاب، والثانية على محمد غباش أمام الطليعة بالدقيقة 93 أيضاً في الجولة قبل الأخيرة من مرحلة الإياب.

ملاعب وحكام

ست مباريات لفريق الاتحاد جرت في ملعب الفيحاء أربع منها ذهاباً أمام أمية والمجد والكرامة ومصفاة بانياس وإياباً أمام الكرامة والطليعة، ولعب ست مباريات بمعلب الجلاء اثنتان منها في الذهاب أمام الجيش والطليعة وإياباً أمام المجد والجيش وتشرين ومصفاة بانياس، ولعب مباراة واحدة في ملعب تشرين أمام فريق تشرين.
قاد محمد خير بدر الدين مباراتي الاتحاد أمام أمية والكرامة، وفراس الطويل مباراتين أمام المجد والجيش، ومحمد العبد الله أمام المجد ووسام ربيع أمام الجيش وزكريا علوش، ومحمد قرام أمام الكرامة وسالم جاموس أمام الطليعة وعلي عيد أمام مصفاة بانياس وأحمد غنوم أمام تشرين وصفوان عثمان أمام الطليعة ومسعود طفيلية أمام مصفاة بانياس.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس