عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 03-08-2013 - 08:05 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

رد: خطاب الرئيس جمال عبد الناصر من حلب ج3

للعرب، وبلاد العرب للعرب، وأن أي عدوان على أي بلد عربي إنما هو عدوان على العالم العربي كله؛ ولهذا خرج الجيش السوري من حلب - جيش نور الدين، وكان أحد أفراده صلاح الدين - واتجه إلى القاهرة، وتضامن جيش سوريا مع الجيش المصري، وقضوا على قوات الغدر والاستعمار. ولم يكتفوا بهذا - أيها الإخوة المواطنون - بل تعقبوا قوات العدوان من القاهرة إلى فلسطين، التي كانت قوات الغدر قد احتلتها قبل هذا، واستطاعت الوحدة التي جمعت بين الجيشين، واستطاعت الروح العربية التي انبثقت من قلوب الشعب العربي فى هذا الوقت - وبإخلاص القادة العرب - أن تقضى على الاستعمار فى فلسطين، وأن تعود أرض العرب للعرب، وأن ترتفع راية القومية العربية والوحدة العربية عالية خفاقة.

وإذا كنت اليوم - أيها الإخوة المواطنون - أرى فيكم هذه الروح فإنها ليست الروح الجديدة؛ لأن الروح لم تلتق منذ عامين حينما قامت الوحدة، ولكنها التقت منذ مئات السنين حينما اختلط الدم السوري مع الدم المصري مع الدم الفلسطيني من أجل تحرير أمة العرب، ومن أجل رفع راية القومية العربية ورفع راية الاستقلال.

إن الروح التي أراها اليوم - أيها الإخوة المواطنون - هي الروح الأصيلة، روح هذا الشعب الطيب، قلب هذا الشعب الطيب، إيمان هذا الشعب الطيب، مشاعر هذا الشعب الطيب. ولقد تصور الاستعمار أنه بالاحتلال وبالاعتماد على أعوان الاستعمار والعملاء قد يستطيع أن يقضى على هذه المشاعر، بل هذه التعبيرات الكبرى التي جمعت بيننا؛ وهو فى هذا كان يسير فى طريق الوهم؛ لأنه كان يستطيع أن يقضى على الاتفاقات المكتوبة وعلى المعاهدات المكتوبة لأنه كان يسيطر على البلاد، ولكنه لم يتمكن بأي حال من الأحوال أن يقضى على ما يشتعل فى القلوب والنفوس، وعلى ما يشتعل فى الأرواح.

وحينما حارب الشعب العربي معركة الحرية من أجل الاستقلال وحقق الاستقلال وثبت الاستقلال سار فى طريق الوحدة؛ لأن الوحدة إنما تعبر عن جزء من روحه ومن دمه ومن قلبه، سار فى طريق الوحدة وهو يعلم أن طريق الوحدة هو طريق شاق صعب؛ لأنه بهذا يتحدى القوى الكبرى ويتحدى الدول العظمى التي أرادت لنا أن نستكين، والتي أرادت لنا أن نستضعف، والتي أرادت لنا أن نسلب كل مظاهر القوة وكل مظاهر العزة والكرامة، والتي اعتقدت أنها استطاعت أن تترك بين أبناء وطننا بعض العملاء أو بعض الأعوان، ولكن الاستقلال وانهيار الاحتلال والجلاء من بلاد العرب قضى على كل هذا؛ فحينما قضى على الاحتلال انهار أعوان الاستعمار والعملاء.

رد مع اقتباس