عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 03-08-2013 - 07:05 ]
 رقم المشاركة : ( 3 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

رد: خطاب الرئيس جمال عبد الناصر من حلب ج3

وقام هذا الشعب ليفرض إرادته ويفرض أهدافه التي ضحى فى سبيلها بالأرواح والدماء والشهداء. وقام هذا الشعب ليقيم بين ربوع هذه الأمة المبادئ الحرة الأصيلة التي حارب من أجل تثبيتها، وحارب من أجل تدعيمها، وأصبح لا مجال ولا مكان بيننا للعملاء ولا لأعوان الاستعمار، وأصبحت بلادنا حراماً على مناطق النفوذ وعلى الاستعمار وعلى الاحتلال، وأصبحت أرضنا أرض العزة العربية الحقة وأرض الكرامة العربية الحقة، أصبحت بلادنا هي القاعدة الوطيدة لخلق مجتمع عربي حر مستقل يشعر كل فرد فيه بحريته السياسية وبحريته الديمقراطية، يشعر كل فرد فيه بالعدالة الاجتماعية.

وقد التقيت بكم - أيها الإخوة - منذ عام مضى، وكان لقاء على غير ميعاد، واستطعت أن ألمس فى هذا اللقاء ما تنفعل به أرواحكم ونفوسكم، وما تشتعل به قلوبكم، وأن ألمس أن هذه الجمهورية العربية المتحدة إنما هي عزيزة بكم لأنكم أنتم قوتها.

وقد عدت من زيارتي - أيها الإخوة - وأنا أشد إيماناً بأن الوحدة التي جمعت مصر وسوريا إنما هي وحدة راسخة متينة يدعمها هذا الشعب الأبي القوى، يدعمها هذا الإيمان.

وحينما عدت إلى القاهرة بدأ الاستعمار الذي رأى فى هذه الوحدة التهديد الخطير لمناطق نفوذه، بدأ الحرب العنيفة والحرب الشعواء على جمهوريتنا وعلى أمتنا، وكان يفتعل فى حربه كل الأساليب، وكان يعتقد أنه بهذه الأساليب قد يتمكن من أن يفرق بين أبناء الأمة الواحدة أو بين أبناء الشعب الواحد، أو أن يخلق بين أبناء أمتنا الجيل الجديد من عملاء الاستعمار أو الأعوان.

وكنت أعتقد وأنا أقرأ هذه الإذاعات وهذه التخيلات أنهم يسيرون إلى خراب؛ لأن الشعب العربي إنما هو جبل قوى صلب ضد كل مؤامرات الاستعمار، الشعب العربي الذي أعرفه تماماً لأني رأيت كل فرد منه فى كل قرية وكل مدينة، هو شعب مؤمن.. مؤمن بعروبته ومؤمن بأهدافه. بل وأيضاً - أيها الإخوة المواطنون - الشعب الواعي، الشعب الذي يفهم كل شىء؛ الشعب الذي يعلم من هم الأعداء ومن هم الأصدقاء، الشعب الذي يعرف طريقه، طريق الحرية والوحدة والقومية.

رد مع اقتباس