عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 03-08-2013 - 08:26 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

رد: خطاب الرئيس جمال عبد الناصر في حلب ج4

هذا الوعي ، أيها الاخوة المواطنون ، الذي أراه فيكم الآن ، والذي رأيته في كل بلده زرتها وفي كل مكان حللت فيه ، إنما يدل على أن الأمة العربية عرفت طريقها وعلى أن أساليب الاستعمار البالية التي كانت تستخدم من اجل السيطرة علينا ، وأساليب الدس، والتفرقة ، والخداع ، لن تنفع بعد الآن .

إننا نتسلح بالوعي والإيمان ، وبالوعي والإيمان لن نمكن أعداءنا من أن يفرقوا بيننا ولكننا سنسير إلى الأمام .. كلنا رجل واحد وقلب واحد ، كلنا نعمل من أجل وطننا لا من أجل فرد ، ولا من أجل فئة من الناس ، كلنا ننسى فرقة الماضي ، وضغائن الماضي ، وننظر إلى أمتنا وننظر إلى رايتنا ، وننظر إلى علمائنا ، ثم ننظر إلى كفاحنا الماضي وإلى أرواح شهدائنا الذين قاتلوا من أجل هذه الأيام السعيدة ، ومن أجل هذه الأعياد .

إننا اليوم ، أيها الاخوة المواطنون ، نجني ثمار عمل من قاتلوا من قبلنا ، ومن كافحوا من قبلنا ليحرروا وطنهم ويحرروا إرادتهم وليرفعوا راية القومية العربية .

ومن قلوبنا هذه الأيام نحمد الله على أن إرادتنا قد تحررت ، وعلى أن القومية العربية قد رفعت رايتها ، وعلى أننا نستطيع أن نملي مشيئتنا وأن نعلن إرادتنا ، وأننا إذا أردنا أن نحقق الآمال فلا بد أن نعمل لتحقيق هذه الآمال .

إننا اليوم – أيها الاخوة المواطنون – حينما نعلن أن مبادئنا هي الاخوة والاتحاد والمساواة والعدالة بين أبناء الوطن الواحد ، العدالة الاجتماعية ، والديمقراطية الاجتماعية ، وحينما نؤمن بأن هدفنا هو إقامة مجتمع اشتراكي ديمقراطي تعاوني إنما نستطيع أن نحصل على عمل لتحقيق هذا المجتمع ، إننا نؤمن بذلك ونستطيع أيضا أن نحقق ذلك لأن إرادتنا ، أيها الاخوة المواطنون ، قد تحررت وأصبحت ملكا لنا ، ولا نأخذ الوحي من بلد أجنبي ، ولكننا نستجيب فقط لإرادتنا ، ونستجيب فقط لبلدنا ، ونستجيب فقط لمصلحتنا .

فإذا آمنا بإقامة مجتمع اشتراكي ديمقراطي ، سنستطيع أن نحقق هذا المجتمع بفضلكم أنتم ، وبفضل اتحادكم ، وبفضل قوتكم ، وبفضل إيمانكم ، وبفضل وعيكم ، بفضل هذا الوعي الكبير الذي لمسته الآن ، وفي الأيام الماضية التي قضيتها بينكم .

رد مع اقتباس