عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 03-08-2013 - 08:37 ]
 رقم المشاركة : ( 4 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

رد: خطاب الرئيس جمال عبد الناصر في حلب ج6

كانت هذه الشعارات التي تنادون بها شعارات من صميم الشعب، وكان هذا الاتحاد الذي فرضتموه، والذي كان نتيجة مشيئتكم وإرادتكم إنما هو تعبير عن مشاعر كل فرد من أبناء الجمهورية العربية المتحدة، وحينما أراد الاستعمار وأعداء القومية العربية وأعوان الاستعمار أن يزيفوا الاتحادات أو يزيفوا الشعارات لم يستطيعوا أبدا أن يخدعوا الأمة العربية لأنهم نسوا أن الأمة العربية اليوم قد تسلحت بالوعي الكبير، تسلحت بالوعي والإيمان، وأنها لا يمكن أبدا أن تخدع بالشعارات الزائفة التي خدعتها في الماضي

كانوا في الماضي، أيها الإخوة، يزورون الشعارات علينا ليخدعونا وهم يحتلون أرضنا بجنودهم وقواتهم، زيفوا شعارات الديمقراطية بعد الاحتلال الفرنسي في سوريا والاحتلال البريطاني في مصر، وقامت الديمقراطية المزيفة، هل كانت هذه الديمقراطية من أجل الشعب ومن أجل مصلحة الشعب؟! كيف تقوم ديمقراطية وهناك احتلال وهناك استعمار وهناك استبداد وهناك سيطرة أجنبية، ولكن كان ذلك، أيها الإخوة، تزييفا للشعارات، زيفوها علينا ليقسمونا ويفرقونا، يفرقونا إلى أحزاب وجماعات لنختلف ونتنابذ، ولتسود الفرقة والبغضاء بين أبناء الوطن الواحد. وكذلك يستطيع الاستعمار أن يحكم وأن يسيطر ويستطيع أعوان الاستعمار أن يستغلوكم ويسيطروا عليكم ويسلبوكم حقكم في الحياة وحقكم في بلدكم.

كانت هذه ، أيها الإخوة، هي معركة تزييف الشعارات التي بدأها الاستعمار منذ احتل بلادنا وعاونه فيها أعوان الاستعمار.

وإن كنا ، أيها الإخوة، خدعنا في الماضي بعض الوقت بهذه الشعارات المزيفة وهذه الديمقراطيات المزيفة، ولكن الخدعة لم تنطل علينا ولم نخدع أبدا إلى نهاية الوقت، لأن الثورات قامت دائما هنا في سوريا وهناك في مصر وهناك في العراق وفي كل بلد عربي ضد جنود الاحتلال، وضد الاستعمار وضد أعوان الاستعمار، ولم يخدع الشعب العربي أبدا بالشعارات الزائفة لأنه كان يؤمن بحقه في حريته ، وكان يؤمن بتحرير إرادته، وكان الشعب العربي في كل بلد عربي رغم تزييف الشعارات يحارب ويجاهد ويكافح من أجل الحرية، لأنه كان يعلن أن هذه الحرية هي تحرير للإرادة، ولأنه استطاع أن يتصور واستطاع أن يفهم ألا سبيل له إلى الحياة إلا إذا حرر إرادته ، ولا سبيل إلى تحرير الإرادة إلا بالتخلص من الاستعمار وأعوان الاستعمار.

رد مع اقتباس