عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 04-08-2013 - 12:44 ]
 رقم المشاركة : ( 7 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

رد: كلمة الرئيس جمال عبد الناصر فى الاتحاد القومي فى حلب ج8

وأنا - أيها الإخوة - أعلم تمام العلم وأشعر شعور اليقين أن الشعب الذي يقود لن يرضى بهذه القواعد بديلاً؛ لأن الشعب حينما قاد إلى الوحدة، وحينما فرض الوحدة إنما كان يعبر عن ثورة. وكما قلت لكم بالأمس إن الوحدة ثورة.. ثورة على كل ما كنا نعيش فيه، وثورة على كل الأساليب التي مرت بنا فى الماضي، وثورة تستهدف إقامة المجتمع الذي نريده. والوحدة فى طبيعتها ليست إدماج إقليمين، أو إدماج دولتين عربيتين فحسب، ولكن الوحدة - كما لمستها وأنا أقابل هذا الشعب فى القرى والمدن - هي تطور قومي اجتماعي اقتصادي سياسي.

وحينما كان الشعب ينادى بالوحدة، وحينما فرض الشعب الوحدة، إنما كان يثور ليحقق لنفسه الثورة السياسية.. القومية العربية، وفى نفس الوقت يثور ليحقق أيضاً الثورة الاجتماعية التي عمل من أجل تحقيقها. فإن الشعب حينما كافح الاستعمار وتخلص منه سواء هنا فى سوريا أو فى مصر أو فى أي بلد عربي، فإن الاستقلال فى حد ذاته لم يكن غاية، ولكنه كان الوسيلة لتحرير إرادته ليكون الشعب قادراً على أن يصون نفسه.. على أن يضع الثورة السياسية والثورة الاجتماعية موضع التنفيذ. وحينما عبر الشعب عن الوحدة ووضعها موضع التنفيذ كان أيضاً يعبر عن غضبته على الفرقة والحزبية والتنابذ، وكان يعبر عن تصميمه بأنه سيقضى على كل الأسباب التي خلقت الفرقة والبغضاء، والتي خلقت الحزبية والتنابذ، والتي خلقت الانتهازية والاستغلال، وسينظم المجتمع الجديد بنفسه وسيقود هذا المجتمع الجديد ليتخلص من كل هذه الأسباب التي قابلها فى الماضي.

وقد اقترحت - أيها الإخوة - حينما رأيت هذه التعابير تجتاح الشعب فى كل مكان فى الإقليم الجنوبي وفى الإقليم الشمالي أن سبيلنا هو المحبة والإخاء وأن يجمعنا الاتحاد القومي.. يجمع كل أبناء هذا الوطن، ويعمل على أن يطور هذا الوطن ويقضى على الفرقة والبغضاء وآثار الماضي، وحينما اقترحت هذا كنت أعلم علم اليقين انه ليس بالأمر السهل لأن نقضى على آثار الماضي فى أيام معدودات، ولكنا نحتاج إلى جهد كل فرد منكم، ونحتاج إلى وقت وأفكار لنبنى وننظم وطننا وننظم جمهوريتنا سياسياً، ثم ننظمها اجتماعياً.

رد مع اقتباس