عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-10-2013 - 09:25 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,844
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
في نادي الاتحاد الحلبي لغة التهديد غير مقبولة وعلى فرع حلب التحرك

فارس نجيب آغا

في نادي الاتحاد الحلبي لغة التهديد غير مقبولة وعلى فرع حلب التحرك

انحسرت وتيرة الصدمات نوعاً ما داخل مجلس إدارة نادي الاتحاد وذلك بعد تدخل الأعضاء القدامى ومسارعتهم للم الشمل قبل تفاقم أزمة الخلافات الحادة التي فجرها رئيس مكتب التنظيم بخصوص قضايا الاستثمار بناء على الأخطاء الناجمة كما يدعي عبر حديثه في حله وترحاله وأينما جلس حيث العبارة واحدة لا ثاني لها ضمن قالب مسكوب يعيد ترتيل نفسه بنفسه مؤكداً صعوبة العمل المؤسساتي مع هذا المجلس الحالي والخلافات عميقة جداً ولا يمكن دفنها بسهولة طبعاً هذا الكلام يأتي من قبله أمام أبناء النادي على حين شهدنا تحركات مخفية لطي تلك الصفحة من بعض أصدقائه في مساع بدت حثيثة خلال الأيام الماضية لرأب الصدع الحاصل ما نجم عن صلح توافقي بحضور عدد لا بأس به من الشخصيات الرياضية جرى بينه وبين رئيس النادي فضلاً عن قيام فرع حلب للاتحاد الرياضي العام ببادرة جيدة وهي إيقاف لجنة التحقيق التي توصلت بصورة أولية لحصول رئيس مكتب التنظيم على بعض الأدوات الخاصة بمسبح النادي دون علم مجلس الإدارة ومسؤول الجرد وتقدمه شخصياً بكتاب خطي متعهداً إعادتها أملاً منه بتدارك موقفه الذي بات حرجاً أمام الاتحاديين. كل تلك المشاهد كانت حاضرة على صفحات «الوطن» في الأيام الماضية عبر رصدها بشكل تفصيلي من قنوات مقربة للحدث لكن الغريب هو التحفظات العديدة للاستثمارات التي خرج بها رئيس مكتب التنظيم وتعمده عدم الاقتراب من (معمل الطباعة) المقام تحت مدرج المقهى بصورة علنية وتطرقه لهذا الأمر رغم علمه بما يحدث وموافقته على كتاب مقدم من المستثمر أي إن الأمور بالنسبة له تقاس بمقياسين وليست على مستوى واحد ولا ندري ما الغاية من انتقاد عملية استثمار بعض المواقع وغض الطرف عن بعضها الآخر وعدم الاقتراب منها كما البقية فهل هناك شيء ما زال مدفوناً ويجب علينا الانتظار بعض الوقت حتى نصل لحقيقيته؟

مقترحات وتحفظات

رئيس مكتب التنظيم عاد من جديد ليؤكد ضمن محضر جلسة رقم 37 أن تحفظه على بعض المواقع تعبير عن رأيه الشخصي وهي عبارة عن مقترحات من جانبه وهو مسؤول عن جميع المقترحات الواردة التي تندرج ضمن أصول العمل المؤسساتي والتنظيمي في ممارسة حقه الديمقراطي معتبراً أن استثمار جزء من المقهى مخالف حيث تم تحويله (لمعمل خياطة) وهذا مخالف لشروط العقد لعدم الحصول على الموافقة من المكتب التنفيذي وجدد اعتراضه على كتاب مستثمر الفراغات الخمسة التي تحتوي الملاعب المعشبة لكون الملاعب جزءاً لا يتجزأ من المشروع وهو كتلة واحدة وخاصة أن المستثمر متوقف عن سداد بدلات الاستثمار والعقد بمجمله متوقف، «الوطن» تؤكد من جانبها استمرار النشاط الرياضي على الملاعب المعشبة منذ عام تقريباً دون أن يبدي رئيس مكتب التنظيم أي تحفظ فماذا حدث الآن ولماذا قلبت المعادلة بتلك الطريقة وهل إغلاق الملاعب هو من مصلحة النادي أم ضده؟ وماذا سيحل بفرق الفئات العمرية التي تجري حصصها التدريبية عليه وهل يستطيع هو شخصياً تأمين ملاعب بديلة؟

توضيح مهم

رئيس النادي أكد أن المقترحات الواردة من رئيس مكتب التنظيم جاءت دون عرضها خلال الجلسة حيث اكتفى بتدوينها لنفسه دون أي نقاش بيننا وقد قمنا بالرد عليها بما يخدم المصلحة العامة وتقييد هذه الإضافات بعد نهاية الجلسة بمثابة تزوير دون علمي كرئيس ناد بما جاء فيها وتم الاجتماع على ذلك الكلام بعد الموافقة والتوقيع عليه من بقية أعضاء مجلس الإدارة.

سؤال مهم

من جانبها حصلت على كتاب رقم 42 تاريخ 4/6/2013 يتضمن موافقة رئيس مكتب التنظيم على استخدام المستودع الملحق بالممر الواصل إلى المقهى بالجلسة رقم 24 تاريخ 8/6/2013 وتحويله لورشة طباعة ضمن المستودع فلماذا يتكلم هناك ويصمت هنا؟ وخاصة أن المستودع أيضاً تحول لورشة صناعية بعد وضع عدة آلات واستجرار للطاقة الكهربائية دون عداد نظامي وبمبلغ هزيل لا يتناسب مع المساحة الممنوحة فلماذا لم نر أي تحفظ له؟ هو سؤال برسم رئيس مكتب التنظيم عله يفيدنا بشيء لا نعلمه ويوضح لنا الصورة القاتمة التي بات يدور بفلكها الكثير من الاستنتاجات.

إلى فرع حلب

قضية طباعة بطاقات الدعوة لمسبح النادي ما زال حديث الجميع حتى اليوم من خلال حصول رئيس مكتب التنظيم على كتاب مجلس الإدارة رقم 98 تاريخ 8/6/2013 بدعوة السادة أعضاء مجلس مدينة حلب للاستجمام في مسبح النادي طوال فصل الصيف حيث قام بطباعة 50 بطاقة دفعة واحدة دون علم رئيس النادي وتوزيعها على موظفي مجلس المدينة بمفرده وهو ما يشكل خرقاً واضحاً حيث تمت القضية من فرع حلب لعدم توسيع حدة الانقسامات في هذا الوقت الحرج من أزمة البلد وخاصة أن المسبح هو بعهدة المستثمر ولا يحق طباعة أي بطاقة دون علمه حيث نال النادي وقتها العدد المتفق عليه وبحسب علمنا شخصياً تم إرسال عدد منها لمجلس المدينة وما حدث من رئيس مكتب التنظيم هو عملية فردية والغريب أنه ما زال حتى اليوم يهدد ويتوعد الموظف مسؤول الجرد للمسبح بدعوى قضائية وهذا ما لا يفترض الصمت عنه لذا وجب على فرع حلب التدخل وإنهاء تلك المهزلة وإلا فإن السير بذلك المنهج سيشكل عوائق كثيرة لمجلس الإدارة رغم عملية المصالحة التي جرت وعلى كل إنسان أن يعرف حدوده ويلتزم عمله فنادي الاتحاد لم يعد يحتمل مزيداً من الجراح.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس