عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 18-11-2013 - 01:37 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
أبن النادي يسرق مسبح نادي الاتحاد الحلبي

أبن النادي يسرق مسبح نادي الاتحاد الحلبي 6a85d873a6.jpg

هي ليست بصدمة بل نعمة جاءت بوقت متأخر جداً لكن كما يقال (إن تصل متأخرا خير من أن لا تصل) وهذا ما حدث تماماً لمسبح ومقصف نادي الاتحاد إثر عملية وضع الشمع الأحمر للمنشأة من قبل الجهات المختصة، للوهلة الأولى سيعتقد المتابعون أن تلك العملية جرت لأسباب تبدو صحية أو ما يخص عدم نظافة مياه حوض السباحة لكنها للأسف جاءت بعيدة كل البعد عن تلك التوقعات التي لن تخطر على بال أحد، ونؤكد من جانبنا أن عملية وضع الشمع الأحمر وإغلاق المنشأة حصلت غداة مشاهد كثيرة رصدتها عدسة «الوطن» خارجة عن النطاق المألوف لمسبح يرتاده الرياضيون والعامة من طبقات المجتمع وقد أثارت حفيظة الكثيرين وبدت بعيدة عن الآداب العامة ومنها ما يخدش الحياء عبر مشاهد عديدة وأجواء غير مثالية لم نشهدها من ذي قبل ما عرض اسم النادي ومكانته للغط كبير وكلام كثير في المحافظة، وقد باتت المنشأة كما وصفها الأغلبية أشبه (بملهى ليلي) ما اضطر الكثيرين لعدم ارتياده والتوجه لأماكن أخرى لقاء ما يحدث من خروج عن الأعراف والتقاليد وانحصار رواده بفئة معينة يعرف الجميع أوصافها غداة فلتان غير مقبول لتفقد المنشأة مواصفاتها الرياضية والاجتماعية والثقافية ولتصبح بقعة سوداء أجبرت الكثيرين من أبناء النادي على تجنب ارتيادها قصراً.

حفلات خلاعية

عملية وضع الشمع الأحمر جرت من قبل فرع الأمن الجنائي بحلب بضبط حمل رقم (2721) تاريخ (10 / 11 / 2013) وذلك بحضور أحد الضباط المختصين من (قسم الآداب تكليفا) حيث قام بإغلاق المسبح أمام الحاضرين ومن ثم وصلت «الوطن» بعد دقائق لتوثق العملية عبر صور حية حتى نربط كلامنا ونوثقه فربما هناك من سيشن هجوماً عنيفاً علينا ونحن على استعداد لصد ذلك بكل أريحية نظراً لما سجلناه في الأشهر السابقة بحق هذه المنشأة من تجاوزات يندى لها الجبين عبر حفلات (خلاعية) وارتفاع لأصوات الأجهزة الموسيقية ما أثار حفيظة المقيمين في المناطق المجاورة مع غياب الحس الوطني، وعدم احترام أرواح الشهداء من مدنيين وعسكريين إثر شكاوى عديدة تجاه المستثمرين الذين خرقوا كل دائرة الحياء والأعراف والتقاليد الدنيوية ناهيك عن الأزمة التي تعصف بوطننا وكأنهم في كوكب آخر ويغردون خارج سرب الوطن فضلاً عن عدم احترام لمشاعر الشعب السوري وما يواجهه من ظروف قاهرة أتت على الكبير والصغير.

تهريب للمعدات

إن أردنا الحديث بشكل تفصيلي عما يدور في دهاليز هذه المنشأة لن نوفي القضية حقها بموضوع واحد لذلك لا بد أن نشير إلى آخر تلك الفصول التي وصلتنا ومن شريحة كبيرة عبر أبناء النادي، وقد حدثت مؤخراً بعد انتزاع جزء لا بأس به من قضبان الحديد الموجودة داخل المنشأة ونقلها للخارج لاحتياجات شخصية تخص المستثمرين وهي ملك للنادي، وروايات تفيد بفقدان معدات كثيرة من أدوات المسبح (أوانٍ مطبخيه، أسياخ شوي، طاولات، برادات، مظلات، خراطيم مياه) وذلك قبل حضور المستثمر حيث يبلغ ثمنها مئات الآلاف وهي مال عام ساعد على نقلها بعض الموظفين الفاسدين ممن امتهنوا فن السرقات وتم ضبط البعض منهم وتركوا يعيثون فساداً داخل النادي دون أن يردعهم أحد ومازالوا يمارسون هواياتهم ويقبضون مرتباتهم على أكمل وجه بدلاً من التصدي لهم واتخاذ أشد العقوبات بحقهم، للأسف ما ترصده «الوطن» وخاصة حول قضية الموظفين شيء يندى له الجبين لنادي مرغ اسمه بالتراب من قبل هؤلاء الفاسدين وسط عجز وفوضى لا مثيل لها وهو شيء طبيعي جداً فعندما يجتمع عامل (تنظيفات) تحوم حوله شبهات عديدة في النادي مع عضو مجلس إدارة على طاولة واحدة ولعدة ساعات يتسامرون فماذا تتوقعون؟

استغلال سافر

فرع حلب من جهته وبناء على ما وصله من كتاب بتلك التجاوزات حمل رقم (143) تاريخ (8 / 9 / 2013 ) قام بتشكيل لجنة للتحقيق مع عضو مجلس الإدارة رئيس مكتب التنظيم وذلك بما نسب إليه من خلال حيازته بعض المعدات بعد تقرير (نمتلك نسخة عنه) مقدم من الموظف المسؤول عن تلك الأدوات مؤكداً فقدانها بعد عملية جرد لأدوات المسبح وهي ملك عام للنادي ولا يحق لذلك العضو ولغيره مهما كان منصبه أن يقوم بوضع يده عليها وتبين نقلها لمصلحة مطعمه الخاص بغرض الاستفادة منها ناهيك عن تقرير آخر (نمتلك نسخة عنه) مقدم من قبل مستثمر المسبح لفرع حلب يفيد بتزوير بطاقات الدعوة وتوزيعها في مجلس مدينة حلب من قبل ذلك العضو دون علمه والرجوع إليه مطالبا بتعويضه عن الخسائر التي لحقت به.

فاسدون ومنتفعون

أعضاء اللجنة العمومية في نادي الاتحاد تأسفوا على ما يحدث معتبرين أن من كان يتهم الإدارة السابقة بالسطو على الأموال العامة الأجدر به أن يعيد ما قام بأخذه لأن النادي ليس تركة له ولغيره من ضعاف النفوس الذين استباحوا حرمته بشكل سافر مستغلين مناصبهم الذين لا يستحقون الوصول إليها لذلك من يتهم الناس يجب ألا يضع نفسه ضمن دائرة الشبهات لأنه لن يشكل فرقا ممن سبقه وسيكون بنفس المركب والجميع يعلم بأن سجلات الإدارة السابقة باتت ضمن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش مع توجيه المكتب التنفيذي لفرع حلب ومجلس الإدارة بملاحقتهم أمام محاكم القضاء، لجنة التحقيق تركت قضية تهريب المعدات خارج المسبح وعملية تزوير بطاقات الدعوة في منتصف الطريق وفض الأمر بمصالحة ولم نعد نعلم لماذا لم تعاد الأدوات وأين هي بقية المفقودات؟ أبناء النادي شددوا على أنه من ير بنفسه تلك المواصفات فهو (فاسد ومنتفع) والأجدر به التقدم باستقالته والخروج من الباب الخلفي لأنه لم يعد هناك ماء وجه ليحفظه بدلاً من نشر غسيله هو وبقية المشبوهين على شاكلته ممن عاثوا فساداً حتى شبعوا على مدى عام وأكثر.

فلتان أخلاقي

للأسف ما حدث من انتهاك للمنشأة وعدم متابعة الموضوع منذ بداية التطورات والتساهل أدى لخاتمة وخيمة إثر عملية تشميع تصدى لها قسم الآداب في المحافظة وحسنا فعل لأن الروائح المنبعثة التي راجت والصور لبعض (الحسناوات) التي رصدها العامة من الناس داخليا كانت كفيلة بوضع حد لها وعدم تفاقمها أكثر من ذلك وخاصة أن المنشأة تقع بمنطقة لها مكانتها واسمها سكنيا وعمرانيا، ولعلها المرة الأولى التي تغلق منشأة رياضية تحت وقع فلتان أخلاقي غير مسبوق وتهريب لمعداتها لمنافع شخصية من قبل من يجب أن يكونوا مؤتمنين عليها فماذا بقي أكثر من ذلك؟ وهل هؤلاء فعلا أهل ليكونوا داخل مجلس إدارة نادي الاتحاد؟ ما سقناه في السطور السابقة نضعه على طاولة المسؤولين في منظمة الاتحاد الرياضي العام ليتابعوا ما يحدث داخل أكبر أندية القطر من فوضى نتمنى أن يوضع حد لها وتتم مسألة كل إنسان فاسد طالت يداه المال العام مطالبين باستكمال ملف التحقيق من قبل فرع حلب وعدم طيه حتى يأخذ العدل مجراه وتعود جميع الأدوات للنادي ويحاسب ضعاف النفوس على أفعالهم الرخيصة.


فارس نجيب آغا


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 18-11-2013 الساعة 01:42
رد مع اقتباس