عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-11-2013 - 04:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
حارس الحرية الحلبي مضر الاحمد

أكد حارس مرمى فريق الحرية مضر الأحمد أنه اتخذ قرار الاعتزال نهائياً بعد دراسة مستفيضة جعلته يأخذ هذا القرار وعن أسباب قرار الاعتزال قال مضر:

بعد عشرين عاماً من العطاء لنادي الحرية والأندية الأخرى التي لعبت لها آن لي أن أستريح وأن أمنح الفرصة للحراس الشباب الذين أرى فيهم أمل نادي الحرية والمنتخبات الوطنية للفئات العمرية ويتابع الأحمد: بصراحة أكثر لم أعد أشعر بهذه الحماسة التي كنت عليها سابقاً لمواصلتي المشوار بسبب الضغوط النفسية والبدنية والضجر والملل من الروتين اليومي الذي كنا نعيشه .‏

وعن المرحلة القادمة بعد اعتزاله أجاب مضر: أنا أنتظر فرصة إقامة دورات تدريبية لكي أشارك بها حتى أكون مؤهلاً بشكل علمي يليق باسمي في مجال التدريب خاصة وأني أمتلك خبرة سنين طويلة .‏

وعن مسيرته الكروية قال الأحمد: بدأت مع فريق الحرية منذ عشرين عاماً وأكثر حققت خلالها بطولة الدوري السوري مع فريق الحرية لعام 1992/1993 وكنت سعيدا ًجداً بهذا الإنجاز خاصة وقد كنت صغيراً حينها وألعب مع لاعبين كبار وأفذاذ أمثال الحارس الكبير الكابتن سمير ليلى والشيخ حسن والحلو والناصر والإمام والشيخ ديب والظاهر وغيرهم من اللاعبين الكبار وبعدها حقق الفريق بطولتي الدوري والكأس ومن وقتها توقف الفريق عن إحراز البطولات لأسباب عدة منها هجرة عدد من اللاعبين إلى أندية أخرى إضافة إلى التخبط الإداري الذي كان يعيشه نادي الحرية ورغم ذلك كنا قاب قوسين أو أدنى من إحراز البطولة (والقول لمضر) لموسم 2002/2003 بقيادة المدرب البلغاري استيفان والكابتن يونس داوود ولكن لسوء الحظ وأشياء أخرى جعلتنا نبتعد عن البطولة وهذا أيضاً ما حصل معنا هذا الموسم /2013/ ورغم الظروف السيئة أحرزنا المركز الثالث بعد فريقي الجيش والشرطة ولو كان لدينا القليل من الحظ لكنا أبطالاً للدوري هذا الموسم .‏

وبالنسبة لتجربته مع فريق الطليعة يقول مضر: لعبت خمسة مواسم مع الطليعة كانت حافلة بالنجاح وخاصة الموسم الأول لي مع الفريق كان من أنجح المواسم فقد كنا أبطال الذهاب بجدارة وبخسارة واحدة فقط ضد فريق الوحدة بقيادة الكابتن استيفان وفي مرحلة الإياب وبقيادة الكابتن عماد خانكان الذي قاد الفريق بعد رحيل استيفان أحرزنا المركز الثالث في بطولة الدوري /2007/ إضافة إلى وصولنا لنهائي كأس الجمهورية ضد فريق الكرامة الذي أحرز اللقب وتأهلنا لبطولة دوري أبطال العرب وكانت نتائجنا إيجابية وصلنا خلالها إلى دور المجموعات وكنا قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى نصف النهائي لكننا خسرنا مع فريق طلائع الجيش المصري .‏

وختم مضر شاكراً جميع من دعمه وسانده من كوادر تدريبية وجماهير في فرق الحرية والطليعة وعفرين كما تمنى أن يعود الأمان لبلدنا الحبيب سورية .‏

مضر الأحمد في سطور:‏

- مواليد /1973/ متزوج ولديه ابنتان (آنا ولارا) .‏
- لعب لأندية الحرية في فئاته العمرية كافة والطليعة وعفرين .‏
- دعي لمنتخب سورية للشباب .‏

- ساهم في صعود فريق الحرية لدوري الأولى موسم 2010/2011‏
وقرر اتخاذ قرار الاعتزال في هذا الموسم /2013/ بعد مسيرة حافلة من النجاحات .‏

رد مع اقتباس