عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-11-2013 - 12:41 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
ماهو مستقبل فريق نادي الاتحاد السوري 2014

ماهو مستقبل فريق نادي الاتحاد السوري 2014 DSC_0140.jpg

فريق نادي الاتحاد السوري

كنا قد أشرنا في موضوع سابق إلى واقع الفراغ الكبير الذي تعيشه الكرة الاتحادية وخاصة مع غياب شبه تام لعضو مجلس الإدارة مسؤول كرة القدم بداعي السفر أحياناً وعدم تفرغه لذلك أحياناً أخرى وسط فقدان حلقة الربط بين الجهاز الفني والمجلس وعدم تعيين خبرة كروية قادرة على ضبط المعاير التي يتم العمل بموجبها تحت صفة (مدير) له مكانته في النادي يستطيع نقل الصورة بواقعية وخاصة أنه ثمة صلاحيات مطلقة منحت للمدرب (أنس صابوني) وهذا من حقه بكل تأكيد لكن الفريق بلا شك يحتاج لرجل ذي خبرة كبيرة قادر على تسيير المركب نحو الطريق الصحيح وهم ما أكثرهم في البيت الاتحادي ومنهم من لديه رغبة العمل وبالمجان أما ترك الخيارات للمدرب وحده دون أي خبرة بجانبه فذلك خطأ سيدفع ثمنه الفريق وسينعكس سلبا عليه ضمن بطولة دوري المحترفين، وقضية أن تترك الخيارات الفنية للمدرب من دون مشورة أحد، تعميق للابتعاد عن أسس العمل الاحترافي لعدم اعتماد مرجعية ذات خبرة كروية، ولعل التقدم بطلب للموافقة على التعاقد مع لاعبين من خارج النادي مؤخرا فتح الباب على مصراعيه للكثير من التساؤلات حول النهج المتبع وخاصة أن جميع ما قيل الموسم الماضي حول الاعتماد على جيل شاب وضمن سقف رواتب محددة، لم يطبق على أرض الواقع نهائيا حيث تعتبر إدارة النادي أن الموضوع عرض وطلب في زمن الاحتراف ولا يمكن تحديد أي سقف للتعاقدات.

أصحاب الكلمة

نادي الاتحاد خاض العام الماضي مبارياته ضمن المسابقة المحلية بمجموعة من اللاعبين الشبان وبعض النخبة القليلة من القدامي وسار المركب بشكل متوسط وجاءت النتائج مقبولة على اعتبار أن النادي يسعى لبناء فريق للمستقبل ولا تهم النتائج كثيرا بقدر تطوير الفريق وتقوية عوده مع اكتساب الخبرة الميدانية المطلوبة من دون أي تعاقدات خارجية حيث يفترض مواصلة الفريق النهج ذاته كما جاءت رغبات مجلس الإدارة، وقضية اختيار المدرب هذا العام بلا شك هو من يتحمل تبعاته، وترك حرية الخيار للمدرب والعمل على تحقيق مطالبه أمر ايجابي بلا شك لكن بوجود من يقف بجانبه لا أن يتم تركه وحده وهو ما دار بيننا وبين رئيس النادي من حوار لبضعة دقائق حول آلية العمل المتبعة بهذه النقطة بالذات ولماذا لا يتم تعيين فني أو مدير يكون له كلمته عند الضرورة؟

تأكيد وتوضيح

رئيس النادي المحامي (أحمد كيال) أكد أن تحقيق طلبات المدرب هي من أولوية مجلس الإدارة حيث منحنا له الصلاحيات التامة وبناء عليه سيتم محاسبته على ما سيقدمه في المسابقات المحلية وهي الفيصل بيننا، ولا يمكن أن نقف بوجه أي طلب كان وخاصة النواحي الفنية من خلال التعاقدات التي يرغب في استقدامها لتدعيم خطوط الفريق وسد العجز الحاصل ولا نستطيع عدم التجاوب معه لأننا سنكون عائقاً في ذلك لذا نسعى لتقديم كل سبل النجاح له ولفريقه ومحاسبته ستكون حاضرة عبر النتائج فكما سنعطيه يجب أن يعطينا (هذا ما جاء على لسان رئيس النادي) أما «الوطن» فهي توضح أن مجلس الإدارة أيضاً سيتحمل وزر ما سينتج في حال عدم تحقيق نتائج مرضية لا سمح الله لأنه اختار المدرب بناء على رغباته في مغامرة جديدة وأمر محاسبة المدرب لن يقدم أو يؤخر بعد نهاية الاستحقاق الكروي فهو بلا شك سيكسب نقطة فنية تصب بمصلحته عندما يسجل اسمه ضمن قائمة المدربين التي قادت الكرة الاتحادية وهذا بحد ذاته مكسب كبير فهل مجلس الإدارة يعرف تماماً كيف يعد الخطوة تلو الأخرى في ظل فراغ واسع وترك الأمور على ما هي عليه وعدم الاستعانة بأهل الخبرة رغم الحاجة الملحة إليهم؟

نقطة مهمة

المدرب تقدم بطلب لمجلس الإدارة يعلمهم فيه ضرورة التعاقد مع لاعبين اثنين لسد العجز الحاصل في خط الدفاع وهم (نهاد حاج مصطفى وزكريا بودقة) وبناء عليه فقد اجتمعت لجنة الاحتراف المكونة من السادة: فاتح زكي، مالك سعودي، محمد ضبيط، فراس مصطفى وغياب محمد علي رواس وبعد بحث تقرر خضوع اللاعب (زكريا بودقة) لفترة اختبار لمدة لا تقل عن (20) يوما على أن يقدم المدرب تقريره للجنة الاحتراف حول وضع اللاعب فنيا وطبيا لتتخذ قرارها وترفقه كمقترح لمجلس الإدارة لاتخاذ ما تراه مناسباً وفي حال تمت الموافقة يجرى له عقد احترافي، أما فيما يخص اللاعب (نهاد حاج مصطفى) فقد قرر عضوي اللجنة (فاتح زكي ومالك سعودي) الموافقة على التعاقد معه وذلك بعد خضوعه لفترة تجريبية تمتد لمدة (20) يوم تتخلله مباراة أو مباراتان تجريبيتان للوقوف على مستواه الفني والطبي ليتم تقديم تقرير من المدرب إمكانية التعاقد معه حتى تاريخ (30/6/2013) مقابل مبلغ مالي لا يتجاوز (250.000) ليرة سورية توزع على شكل وراتب شهرية، بينما قرر عضوا اللجنة ( محمود ضبيط وفراس مصطفى) التحفظ على التعاقد مع اللاعب المذكور نظراً لبلوغه سناً متقدمة وبسبب انقطاعه عن التمارين مدة لا تقل عن ستة أشهر، ووجود اللاعب مع الفريق لن يقدم أي إضافة فنية من وجهة نظرهم، ما حدث من خلاف في الرأي نقلناه لرئيس النادي حول عملية الانشطار الحاصلة داخل اللجنة معتبرا أن (فاتح زكي ومالك سعودي) هما صاحبا الرأي فنيا وبقية الأعضاء ينحصر دورهم في المراسلات والنواحي القانونية وليس لهم أي علاقة بالوضع العام للاعبين الذين سيتم التعاقد معهم وهي نقطة مهمة يبدو أنها غابت عنهم لأنهم ليسوا فنيين كرويين لذا اقتضى البيان.

فارس نجيب آغا

رد مع اقتباس